من هم الكنعانيون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هم الكنعانيون

شعوب الكنعانيين

يعدّ الكنعانيون بأنهم شعب من الشعوب السامية التي قطنت مناطق الشرق الأدنى القديم؛ وتعرف هذه المناطق حالياً بفلسطين ولبنان والنواحي الغربية من الأردن وسوريا، فأطلق على هذه المناطق اسم أرض كنعان، ومن هنا جاءت تسميتهم نسبة إلى مكان إقامتهم، ومن الجدير بالذكر أن هناك اختلافاً في التاريخ حول من هم الكنعانيون؛ فقد قيل بأنهم مجموعات مهاجرة جاءت من شبه الجزيرة العربية لتستقر في مناطق الشرق الأدنى القديم، إلا أن بعض المؤرخين قد أكدوا بأن تاريخ أرض كنعان أقدم بكثير من شبه الجزيرة العربية، وما يبرهن ذلك وجود مدينة أريحا الكنعانية أقدم مدينة في التاريخ، ومن المتفق عليه هو وجودهم منذ ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد بالمنطقة، وفي هذا المقال إجابة عن سؤال من هم الكنعانيون.

طقوس الكنعانيين

  • مارست هذه الشعوب العديد من الطقوس التي ميزتها عن غيرها ومن أهم هذه الطقوس: الأعياد، الألواح الجنائزية، دق الطبول، صهر التماثيل، وأخيراً الاغتسال والطهارة.
  • تطهر بنو كنعان على مر حياتهم بالاعتماد على أربعة أشياء، وهي: الطهارة اليومية بواسطة الماء والتطهر به بعد الانتهاء من الغزو والحرب لاعتبارها جريمة بشعة يجب التخلص من آثارها، والشيء الثاني هو الزيت، ويتم ذلك للملك قبل اعتلائه سدة الحكم بواسطة الزيت الأرجواني؛ كما يستخدم لعلاج الكثير من الأمراض، والأمر الثالث هو النار خاصةً في تطهير الذبائح، وأخيراً الصلاة.
  • اتخذت الشعوب الكنعانية لغةً خاصة بها اللغة الكنعانية، وهي واحدة من اللغات السامية في العالم، تمتاز بتشابهها مع لغة العموريون.

حضارة الكنعانيين

  • تمكن بنو كنعان من رفع أعمدة حضارتهم وبنائها بكل نجاح في الأراضي التي كانوا يستوطنون بها، فحققوا الاستقرار لهم فيها من خلال ما امتهنوه من زراعة والرعي وتربية المواشي والطيور، ولم يتوقفوا عند ذلك بل دخلوا في القطاع الصناعي فصنعوا الثياب لهم بالاعتماد على فراء الحيوانات وجلودها، كما وفروا الحماية لنفسهم ودافعوا عن أنفسهم بصنعهم للسلاح بمختلف أشكاله وأنواعه.
  • أما تشييد البيوت فكانوا يعتمدون به على الخشب، وتشير المعلومات التاريخية إلى أن الكنعانيين قد أبدعوا بتشييد القصور والأبنية الضخمة في حضارتهم، وجميع ما تقدم ذكره كان عاملاً ضرورياً في بناء حضارة كنعانية مستقلة لها وجودها وأثرها حتى بعد زوالها، أما فيما يتعلق بالديانات التي كانت تعتنقها هذه الشعوب فهي عبادة جميع عناصر القوى الطبيعية كالشمس والقمر والعواصف والرياح.
  • كانوا يعتقدون بأن التقرب من هذه الآلهة المزعومة يكون بواسطة تقديم الحيوانات كقرابين، إلا أن البشر هم القرابين في الأوقات العصيبة من خلال حرقها.