من هم الغارمون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هم الغارمون

الزكاة

إنّ الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام بعد الشهادتيْنِ وإقامة الصلاة، وممّا يزيد من أهميّة هذا الركن من أركان الإسلام ذكره في العديد من المواضع في القرآن الكريم، قال تعالى:"خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" [١]، كما قُرنت الزكاة بالصلاة في العديد من المواضع في القرآن الكريم للدلالة على أهميّتها البالغة في الدين الإسلامي، وتُعطى الزكاة لأصناف محددة من الناس في المجتمع الإسلامي، ومن بينهم الغارمون، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: من هم الغارمون. [٢]

من هم الغارمون

يعدُّ الغارمون من أصنافِ الزكاة الثمانية التي تمَّ ذكرُها في القرآن الكريم، قال تعالى في محكم التنزيل "إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ"[٣]، ويطلق مسمى الغارم على المسلم الذي لا يجد المال الذي يستطيع به أن يَسُدَّ ما ترتب عليه من الديون للناس، فيكون عاجزًا عن الوفاء بحق العباد لقلة حيلته رغم وجود نِيَّة سداد الناس، ويُعطى الغارمون من أموال الزكاة لما في ذلك من تخفيف عليهم مما يقاسونه من تراكم الديون والتأخّر في إعادة الحقوق إلى أصحابها، ومن أهم مقاصد الشريعة الإسلامية بجعل الغارمين من مصارف الزكاة أنّ إعطاءهم من أموال الزكاة يساعد في إصلاح ذات البين وحل المشكلات في المجتمع الإسلامي بين المُقرضين والمُقتَرضين، فبتراكم الديون على الغارمين تكثر المشاحنات بينه وبين المُقرضين ويجدون حرجًا كبيرًا في الظهور أمام الناس والتعامل معهم في حياتهم اليومية. [٤]

التيسير على الغارمين

كان العرب في الجاهلية يرابون على حساب الغارمين، حيث كان الرجل يُقرض صاحبه ويقول له "إمّا أن تقضي وإما أن تربي"، وكان يعني بذلك أن يسدّه الدين بنفس قيمتِه في الوقت المتّفق عليه بينهما، وإن لم يستطع فإنه سيكون مُجبرًا على أن يدفع مبلغًا إضافيًا لمن أقرضه لقاءَ التأخر في سداد الدين المترتب عليه، وجاءت الشريعة الإسلامية لتحرم الربا، وتلغي مفهوم المُراباة على المال المُقترَض، وتشدّد على خطورتها من خلال العديد من الآيات والأحاديث النبوية الشريفة، ولم تقف سماحة الإسلام عند ذلك، بل دعا الدين الإسلامي الحنيف إلى التخفيف على الغارمين، وانتظار المُقرض للمقتَرِض إلى وقت الميسرة الذي يتيسر له فيه المبلغ المراد ويستطيع به أن يسدّ ما عليه من الديون، وقد ورد الحث على ذلك في القرآن الكريم أيضًا، قال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ * وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" [٥][٦]

المراجع[+]

  1. {التوبة: آية 103}
  2. الزكاة وفوائدها, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-12-2018، بتصرّف
  3. {التوبة: آية 60}
  4. مصارف الزكاة, ، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 28-12-2018، بتصرّف
  5. {البقرة: الآيات 278-280}
  6. فنظرة إلى ميسرة, ، "www.islamweb.net"،اطُّلع عليه بتاريخ 28-12-2018، بتصرّف