من هم الروم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من هم الروم

الإمبراطورية الرومانية

في عام ٥٠٩ ق.م بدأت عملية بناء الإمبراطورية الرومانية، وكان هدف الرومانيين التوسع الجغرافي باستخدام القوة، وبعد توسُّع حدود الدولة الرومانية أصبحت قوة عظمى في العالم القديم الغربي والشرقي، وكان حُكم الرومان يعتمد على القوة ويبتعد عن العطف بالتعامل مع الشعوب، وبعد سلسلة من الأزمات التي هددت الإمبراطورية بالانهيار، قام ديوكلتيانوس في أواخر القرن الثالث بتقسيمها إلى الإمبراطورية الرومانية الغربية، والإمبراطورية الرومانية الشرقية ما يُعرف بالإمبراطورية البيزنطية، وحكم الروم المنطقة الشرقية فترة زمنية طويلة، وسيتم توضيح من هم الروم في هذا المقال.

من هم الروم

يعود أصل الروم إلى سلالة تُسمى ببني الأصفر التي يعود أصلها إلى إسحق بن إسماعيل بن إبراهيم -عليهم السلام-، وبعد انقسام الإمبراطورية الرومانية إلى شرقية وغربية، أصبحت الإمبراطورية البيزنطية هي القسم الشرقي وعاصمتها قسطنطين وهي تغطي مساحة كبيرة من الأراضي بعد اتساعها التي تشمل عدد كبير من الدول في الوقت الحالي.

أصل الروم

وهم خليط من اليونانيين والصقالبة والرومانيين الذين نزحوا إلى أطراف شرق أوروبا، واحتلت الروم جزء من أوروبا وجزء من آسيا وهي بلاد الأناضول، وبعد موت القيصر قسطنطين الذي قسَّم الإمبراطورية إلى شرقية وغربية وقُسِّمت البلاد بين أولاده، فكان القسم الشرقي وهو بلاد الروم لابنه قسطنطينيوس وعاصمته القسطنطينية، وبقيت مملكة الرومان هي روما، وهذه إجابة موجزة على سؤال من هم الروم.

عقيدة الروم

رغم قوة الروم واتساع مساحة حكمهم إلا أن حضارتهم بُنيَت على المادة وخلت من المتطلبات الروحانية، وقد قُتل عشرات الآلاف إثر خلافات عقائدية بين المذهب الأرثوذكسي والكنيسة الشرقية من ناحية، ومن ناحية أخرى الصراع بين المذهب الكاثوليكي والكنيسة الغربية، حتى انتهى الأمر باعتماد الديانة الأرثوذكسية.

سياسة الروم

كانت سياسة الحكم قاسية على الشعب من جميع النواحي، حيث فُرضت الضرائب على الفقراء دون الأغنياء، وانقسم المجتمع الروماني إلى سادة أحرار وعبيد ليس لهم أدنى حقوق، وبالنسبة للمرأة فقد كانت تُعتَبَر رِجس ولا ترث الآخرة ويجب أن تبقى صامتة حتى أنهم وضعوا أقفال حديدية على أفواه النساء في ذلك الوقت.

القوة العسكرية

كان تركيز الروم على القوة العسكرية كبير جدًا لأن هدفهم هو التوسع الجغرافي بالاحتلال، وكانت قوتهم كبيرة يصل عدد جيوشهم إلى المئتي ألف مقاتل كما أن قوتهم تخلو من الأخلاق والرحمة والمبادئ.

الروم في القرآن الكريم

قال تعالى: { الم (١) غُلِبَتِ الرُّومُ (٢) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (٣) فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ} [الروم:١- ٤]، ذكر رب العالمين أحداث انتصار الروم وهزيمتهم للنبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن تحدث، حيث انتصرت بلاد فارس على الروم فغُلِبَت الروم، ثم بعد هزيمتهم بسبع سنوات انتصروا على الفُرس، وكان هذا وعد الله للمسلمين بأن الروم النصرانيين من أهل الكتاب سيغلبون الفُرس الوثنيين، مما يفرِح المسلمين وإن لم يكن الروم مسلمين.

60675 مشاهدة