من هم الحور العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
من هم الحور العين

ذكرت الحور العين في القرأن الكريم كأحد أشكال النعيم في الجنة،و بسبب ذكرها في القرأن الكريم فإن الحور العين حق و لا يمكن إنكاره، و قد وصف الله تعالى الحور العين بعدة مناسبات في نص القرأن الكريم، و يفترض بالمسلم أن يكتفي بوصف الله عز وجل لهن و لا يجتهد بأي وصف جديد أو زيادة على تم وصفه، و ذلك بسبب قوله تعالى بالحديث القدسي فيها ما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر.

صفات الحور العين المذكورة في القرأن الكريم

كأمثال اللؤلؤ المكنون اللؤلؤ كناية عن البياض و الصفاء و حسن المظهر، أما المكنون فمعناها الستر أي أن الحور العين مستورات عن أعين أهل الجنة لا يراهن إلا صاحبهن والله أعلم.

كأنهن الياقوت و المرجان يمتاز الياقوت بالصفاء و كذلك الحور العين، أما المرجان فهو دلال على البياض و له نفس وصف اللؤلؤ. و الله أعلم

عُرباً أترابا

  • عُرباً تعني المحبات لأزواجهن و المتحببات لهم، إي بمعنى قيامهن بأعمال محببة للأزواج.
  • أما أترابا فهناك قولين أحدهما أنهن بنفس السن و هو سن أهل الجنة ثلاثة و ثلاثين عام، و القول الأخر بأنه لا يوجد في ما بينهن غيرة و لا حسد، و الله أعلم.

فيهن خيرات حسان خيرات أي أصلهن خير و حسان جمال الوجه، و بهذا جمعت الحور العين المحاسن الظاهرة و الباطنة و الله أعلم.

و لهم فيها أزواج مطهرة دلالة على تجرد الحور العين من بعض صفات الحياة الدنيا التي تبطل الطهارة مثل الحيض و البول و الغائط، و كذلك طهارة النفس من الحسد و الغيرة و الأذى و كره الزوج و الله أعلم.

فيهن قاصرات الطرف إي لا يتعدى نظرهن أزواجهن، و ذلك ينبع من المحبة و الرضا و العفة، و الله أعلم.

حور مقصورات في الخيام ممنوعات من التجمل و التقرب لغير أزواجهن، حيث أنهن مقتصرات فقط على أزواجهن و الله أعلم.

صفات من السنة النبوية الشريفة

  • عند النظر إلى الحور العين يرى المسلم نفسه من شدة صفاء و اللون و رقة البشرة.
  • ( لو أن إمرأة من نساء أهل الجنة اطلت على الأرض لأضاءت ما بينها، و لملأت ما بينها ريحا، و لنصيفها على رأسها خير من الدنيا و ما فيها ) رواه البخاري. النصيفة : المنديل