من قائد معركة مؤتة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
من قائد معركة مؤتة

معركة مؤتة

هي إحدى معارك المسلمين التي حدثت في عهد رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولم يشارك بها رسول الله -عليه الصلاة والسلام-، لذلك لا يمكن أن يطلقَ عليها اسم الغزوة، وتُسمَّى سرية فالسرية هي المعركة التي حدثت في حياة رسول الله ولم يشارك بها -عليه الصَّلاة والسَّلام- وحدثت هذه المعركة في العام الثامن للهجرة في شهر جمادى الأول، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن قائد معركة مؤتة وعن أسباب هذه المعركة إضافة إلى الحديث عن نتائجها.

من قائد معركة مؤتة

بعد الحديث عن معركة مؤتة والتعريف بها سيتمّ الحديث عن قائد معركة مؤتة من المسلمين، وهو زيد بن حارثة -رضي الله عنه- فقد جاء في الحديث عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "أمَر رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في غزوةِ مُؤتَةَ زيدَ بنَ حارثةَ، فقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: إنْ قُتِلَ زيدٌ فجعفرٌ، وإن قُتِلَ جعفرٌ فعبدُ اللهِ بنُ رَواحَةَ، قال عبدُ اللهِ: كنتُ فيهم في تلك الغزوةِ، فالتَمَسْنا جعفرَ بنَ أبي طالبٍ، فوجَدْناه في القَتلَى، ووجَدْنا ما في جسدِه بضعًا وتسعين، من طعنةٍ ورَميَةٍ [١].

فأمَّرَ رسولُ الله على الجيش زيدَ بن حارثة وعيَّنه قائد جيش المسلمين في معركة مؤتة، فإن استشهد زيد فبعده جعفر بن أبي طالبٍ، وإنِ استشهد فعبد الله بن رواحة، وبعد اصطدام الجيشين استشهد القادة الثلاثة: زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحة -رضوان الله عليهم- فاتفق المسلمون على تعيين خالد بن الوليد قائدًا للجيش، واستطاع خالد بن الوليد أن ينسحب بالجيش بطريقة ذكية، نجَّى فيها المسلمين من هزيمة ساحقة أمام جيش من الروم قوامه مئتي ألف مقاتل، والله أعلم. [٢]

سبب معركة مؤتة

يرجع سبب معركة مؤتة إلى أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أرسل الحارث بن عمير الأزدي رسولًا إلى عظيم بُصرى آنذاك، فقطع طريقه شرحبيل بن عمرو الغساني والذي كان تحت إمرة قيصر ملك الروم، فأوثق الحارث وضرب عنقه، وقد كان يُعدُّ قتل الرسل والسفراء بين الدول -في تلك الفترة- جريمة من أبشع الجرائم التي يمكن ارتكابها، وهي تقتضي الحرب دائمًا، فما كان من رسول الله إلَّا أن جهَّزَ جيشًا قوامهُ ثلاثة آلاف مقاتل، وهو من أكبر الجيوش الإسلامية التي اجتمعت حتَّى تلك الفترة باستثناء جمع غزوة الخندق، والله تعالى أعلم. [٣]

نتائج معركة مؤتة

بعد ما وردَ من حديث سابق عن قائد معركة مؤتة وسبب هذه المعركة سيتم المرور على بعض نتائج هذه المعركة التي حدثت في السنة الثامنة للهجرة، ومما جاء في نتائجها: [٤]

  • أبرزت هذه المعركة القدرة العسكرية القيادية الكبيرة التي تمتّع بها خالد بن الوليد -رضي الله عنه- حيث استطاع الانسحاب بجيش المسلمين بحنكة ودهاء منقطعَيْ النظير، وحافظ على سمعة المسلمين أمام جيش الروم الجرار.
  • لم يحصل المسلمون على الثأر لمقتل رسول رسول الله الحارث بن عمير الأزدي، بل كبَّدوا الروم خسائر فادحة.
  •  أظهرت المعركة قوَّة الإيمان التي تحلَّى بها المسلمون وهم قليلو العدد، فقد كانوا ثلاثة آلاف مقاتل مقابل مئتَيْ ألف من الروم.
  • كانت معركة مؤتة بداية حقيقيَّة لمعارك المسلمين الطويلة مع الرومان في بلاد الشام وما بعدَها.

المراجع[+]

  1. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 4261، حكم المحدث: صحيح
  2. معركة مؤتة, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 11-01-2019، بتصرّف
  3. معركة مؤتة, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 11-01-2019، بتصرّف
  4. معركة مؤتة, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 11-01-2019، بتصرّف