منهج دراسة الحالة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٩
منهج دراسة الحالة

مفهوم دراسة الحالة

يمكن تعريف دراسة الحالة بأنها طريقة بحث تعتمد على دراسة حالة واحدة بدلًا من مجتمع أو عينة بالكامل، فعندما يركز الباحثون على حالة واحدة يمكنهم إجراء ملاحظات عميقة على مدى فترة من الزمن وهو أمر لا يمكن القيام به عند دراسة عينات كبيرة دون تكلفة، وتعد دراسات الحالة مفيدة أيضًا في المراحل المبكرة من البحث عندما يكون الهدف هو استكشاف الأفكار والاختبار وأدوات القياس المثالية والاستعداد لدراسات أكبر، حيث يعتبر أسلوب دراسة الحالة شائعًا في مجالاتٍ واسعة من صنوف العلم، وخلال هذا المقال سيتم توضيح ما هو منهج دراسة الحالة.[١]

منهج دراسة الحالة

وتعتبر دراسة الحالة فريدة من نوعها في العلوم الاجتماعية والإنسانية لتركيزها على دراسة كيان واحد، والذي يمكن أن يكون شخصًا أو جماعةً أو منظمةً أو حدثًا أو حتى موقفًا، ويتم اختيار حالة الدراسة لأسباب محددة وليس بشكلٍ عشوائي كما يحدث عادةً في البحوث التجريبية[١]، ويلجأ الكثير من الباحثين والدارسين إلى تبني هذا النوع من الدراسات بشكلٍ أساسي من أجل القيام بدراسة تحليلية يتم فيها عن كثب مراقبة مجموعة لها خصائص واحدة أو أكثر من الخصائص المتشابهة "مثل عادة التدخين" عن قرب مع مرور الوقت مع مجموعة أخرى "لا يدخن أفرادها"، على الرغم من أنها طريقة دراسة مملة، إلا أنه يتم استخدام هذه الطريقة عندما يكون منهج دراسة الحالة غير ممكن، أو يخلق الكثير من المشكلات الإحصائية، أو ينتج عنه عمومًا نتائج غير موثوقة وتسمى أيضًا متابعة الدراسة، فعند اختيار الباحث دراسة حالة معينة فإن ذلك يساعده في تقليل الجهد والموارد التي يحتاجها، وتقوم دراسة الحالة بالتركيز على العوامل المعقدة التي تحتويها الحالة قيد الدراسة لمعرفة العوامل التي كانت سببًا في الحالة المراد دراستها، وكما أن دراسة الحالة تعمل على دراسة كافة تفاصيل الحالة وجميع الجوانب المختلفة فيها، وتقوم بتوظيف أكثر من أسلوب وأكثر من أداة في جمع وتحليل البيانات.[٢]

أنواع دراسات الحالة

في أبحاث العلوم الاجتماعية والإنسانية يتم تمييز مناهج البحث في دراسات الحالة بعدة أنواع حيث لا تحتوي دراسات الحالة على نظرية لتصميمها والذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالدراسات المنهجية، وتركز هذه الدراسات على معالجة الثغرات ووضع افتراضات إيجابية ذات علاقة وتختلف طرق دراسة الحالة باختلاف الغاية من الدراسة وأهدافها وأنواع البحث العلمي المستخدم ومنها:[٣]

  • دراسات حالة توضيحية، وهي دراسات وصفية في المقام الأول حيث يستخدم الباحثين عادةً حالتين أو اثنتين لدراسة الوضع الحالي، وتعمل هذه الدراسات التوضيحية في المقام الأول على إعطاء القارئ فكرة واضحة حول الموضوع المراد دراسته.
  • دراسات الحالة الاستكشافية أو التجريبية، وهي دراسات لحالة مكثفة قبل تنفيذ الدراسة على نطاق واسع، وظيفتها الأساسية هي المساعدة في تحديد الأسئلة وتحديد أنواع القياس قبل الدراسة الرئيسية، إلا أن المشكلة الأساسية لهذا النوع من الدراسة هي أن النتائج الأولية قد تبدو مقنعة بما يكفي لإصدار التوصيات.
  • دراسات الحالة التراكمية، حيث تعمل هذه الطريقة على تجميع المعلومات من عدة مواقع تم جمعها في أوقات مختلفة، والفكرة من هذه الدراسات هي أن جمع الدراسات السابقة يمكن تعميمها دون تكلفة إضافية أو وقت ينفق على دراسات جديدة وربما متكررة.
  • دراسات الحالة المثالية، تفحص هذه الدراسات المواقع موقعًا واحدًا أو أكثر بغرض دراسة حالة ذات اهتمامٍ فريدٍ من دون اهتمام بالتعميم وهذه الطريقة مفيدة للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالسبب والنتيجة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Conducting Case Study Research in Sociology", www.thoughtco.com, Retrieved 26-06-2019. Edited.
  2. "cohort study", www.businessdictionary.com, Retrieved 26-06-2019. Edited.
  3. "Case study", www.wikiwand.com, Retrieved 26-06-2019. Edited.