مكونات الجهاز العصبي المحيطي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
مكونات الجهاز العصبي المحيطي

الجهاز العصبي

الجهاز العصبي هو مجموعة منظّمة من الخلايا المتخصصة في توصيل المحفزات الكهروكيميائية من المستقبلات الحسية عبر شبكة معقّدة إلى الموقع الذي تحدث فيه الاستجابة، ويعتمد الجهاز العصبي على انتقال شبه فوري للنبضات الكهربائية من منطقة واحدة من الجسم إلى أخرى على طول الخلايا العصبية المتخصصة، والتي تسمى العصبونات، ويتفرع الجهاز العصبي إلى فرعين، الجهاز العصبي المركزي، والجهاز العصبي المحيطي، وهو الذي ينقل السيالات العصبية من وإلى الجهاز العصبي المركزي، وسيتحدّث هذا المقال عن مكونات الجهاز العصبي المحيطي.[١]

مكونات الجهاز العصبي المحيطي

الجهاز العصبي المحيطي PNS هو فرع من الجهاز العصبي والذي يحتوي على جميع الأعصاب التي تقع خارج الجهاز العصبي المركزي CNS، ويكمن الدور الرئيس له في توصيل الجهاز العصبي المركزي بالأعضاء والأطراف والجلد، ويسمح الجهاز العصبي المحيطي للمخ والنخاع الشوكي بتلقي وإرسال المعلومات إلى مناطق أخرى من الجسم، مما يسمّح للشخص بالتفاعل مع المحفزات في البيئة المحيطة، وإنّ مكونات الجهاز العصبي المحيطي هي عبارة عن محاور أو حزم عصبية مؤلفة من الخلايا العصبية، وقد تكون هذه الأعصاب صغيرة جدًا أو كبيرة جدًا بحيث يمكن رؤيتها بسهولة بواسطة العين البشرية، وتقسم مكونات الجهاز العصبي المحيطي إلى شكل قسمين:[٢]

  • الجهاز العصبي الجسدي: وهو المسؤول عن نقل المعلومات الحسية والحركية من وإلى الجهاز العصبي المركزي، ويتألف من الأعصاب الحسية والأعصاب الحركية.
  • الجهاز العصبي اللاإرادي: وهو المسؤول عن تنظيم وظائف الجسم اللاإرادية، مثل تدفق الدم ونبض القلب والهضم والتنفس، ويسمح هذا الجهاز بإجراء هذه الوظائف دون الحاجة إلى التفكير بوعي في حدوثها، ويتألف من قسمين:
    • الجهاز العصبي الودي، والذي ينظم استجابات الخوف، ويعدّ الجسم لاستهلاك الطاقة والتعامل مع التهديدات المحتملة في البيئة المحيطة.
    • الجهاز العصبي نظير الودي، ويساعد في الحفاظ على وظائف الجسم الطبيعية والحفاظ على الموارد التي يستهلكها الجسم بشكل طبيعي.

اضطرابات الجهاز العصبي المحيطي

في الواقع هناك أكثر من 100 نوع من اضطرابات الجهاز العصبي المحيطي، حيث إنّه من الممكن أن تؤثر هذه الاضطرابات على عصب واحد أو العديد من الأعصاب المحيطية، ويكون بعضها نتيجة لأمراض أخرى، مثل مشاكل الأعصاب لدى مرضى السكري، أو متلازمة غيلين بار بعد الإصابة بالفيروس المسبب للمرض، ويمكن أن تنتج بعض الاضطرابات من ضغط الأعصاب، مثل متلازمة النفق الرسغي أو متلازمة مخرج الصدر، وفي بعض الحالات، مثل متلازمة الألم المتوضعة المعقدة وإصابات الضفيرة العضدية، وتبدأ المشكلة بعد الإصابة مباشرةً، وبعض الأشخاص يعانون من اضطرابات الجهاز العصبي المحيطي الخلقية أي منذ الولادة، وتبدأ أعراض هذه الاضطرابات تدريجيًا في أغلب الأحيان، ثم تزداد سوءًا، والتي تشمل ما يأتي:[٣]

  • الشعور بخدر أو تنميل الأطراف أو المنطقة المصابة.
  • الشعور بألم خفيف إلى شديد.
  • الشعور بالحرق أو الوخز.
  • ضعف العضلات.
  • حساسية شديدة للمس الأشياء

المراجع[+]

  1. "Nervous system", www.britannica.com, Retrieved 01-08-2019. Edited.
  2. "What You Should Know About the Peripheral Nervous System", www.verywellmind.com, Retrieved 01-08-2019. Edited.
  3. "Peripheral Nerve Disorders", www.medlineplus.gov, Retrieved 01-08-2019. Edited.