مكونات القشرة الأرضية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مكونات القشرة الأرضية

الأرض

كوكب الأرض هو أحد الكواكب الصخرية في المجموعة الشمسية التي تنتمي إلى مجرة درب التبانة، وهو الكوكب الوحيد الذي عليه حياة. يغطي الماء ٧١% من سطح الأرض، وعليه سبع كتل كبيرة من اليابسة تُعرَف بالقارات. الأرض كروية مفلطحة الشكل وتتكون من عدة طبقات، على سطحها الخارجي طبقة صخرية وتسمى (القشرة الأرضية)، وتحت القشرة الأرضية يوجد الوشاح، وتحت الوشاح توجد النواة الخارجية والنواة الداخلية. أما عن مكونات القشرة الأرضية فهي: القشرة القارية، والقشرة المحيطية، والغلاف الأرضي.

مكونات القشرة الأرضية

القشرة الأرضية هي الجزء الخارجي الرقيق من الأرض، تعرضت القشرة الأرضية إلى كثير من العمليات من كسر وطي والتواء وهبوط ورفع، وترتب على هذه العمليات تشكُّل سلاسل الجبال والقارات وأحواض المحيطات. وتختلف سماكتها باختلاف التضاريس، فهي تصل إلى ٤٠ كيلومتر تقريبا تحت اليابسة، و٧٠ كيلومتر تحت الجبال العالية، أما تحت المحيطات فيبلغ سمكها حوالي ٥ كيلومتر على الأكثر، ويبلغ سمك الماء المغطى للقشرة المحيطية حوالي ٤ كيلومتر.

القشرة القارية

هي من مكونات القشرة الأرضية. وهي مادة صخرية صلبة يتغير سمكها حسب التضاريس، فيبلغ في المناطق القارية من ٣٠ إلى ٤٠ كيلومتر، أما تحت الجبال فيبلغ ٧٠ كيلو متر. ويتكون الغلاف الصخري من مجموعات مختلفة من الصخور وهي:

  • الصخور النارية الأولية: هي الأصل لكل الصخور لذلك هي أهم مكونات القشرة الأرضية. وقد كانت منصهرة في البداية لشدة حرارتها ثم تصلبت مع البرودة. وتُقسم إلى عدة أنواع هي: الجرانيت، والديوريت، والبازلت. من أهم مميزاتها:
  1. أكثر الصخور صلابة وأقدرها على تحمل عوامل التعرية.
  2. عديمة المسام فهي لا تسمح بدخول الماء من خلالها إلا بصعوبة بالغة.
  3. تخلو من الأحافير.
  4. تحتوي على المعادن الفلزية مثل: الذهب، والفضة، والنحاس.
  • الصخور الرسوبية: هي من مكونات القشرة الأرضية الناتجة إما عن ترسب صخور نارية تم تفتيتها بس عوامل التعرية ثم ترسبت على شكل طبقات، أو ترسُّب بقايا حيوانات أو نباتات في قيعان المسطحات المائية أو على سطح اليابسة. تغطي الصخور الرسوبية ٧٥% من سطح اليابسة. وتقسم إلى عدة أنواع هي:
  1. الحجر الجيري (الكلس).
  2. الملح الصخري.
  3. الفحم الحجري.
  4. الحجر الرملي.
  • ومن أهم مميزاتها:
  1. توجد على شكل طبقات متفقة مع العصور التي ترسبت فيها.
  2. تكثُر فيها الأحافير التي استدل العلماء منها على عمر الأرض وطبيعة الحيوانات والنباتات التي كانت سائدة فيها.
  3. مسامية وأقل صلابة من الصخور النارية والمتحولة.
  • الصخور المتحولة: هي صخور كانت في الأصل نارية أو رسوبية التي تُعتبر أهم مكونات القشرة الأرضية القارية، وقد تحولت بسبب تعرضها لضغط وحرارة شديدين مما غيّر في طبيعتها الأصلية. وتقسم إلى نوعين:
  1. الرخام المتحول من الصخر الرسوبي (الكلس).
  2. صخر النايس المتحول من الجرانيت.
  • وأهم ما يميز الصخور المتحولة:
  1. أقوى صلابة من الصخور التي تحولت عنها.
  2. طبقاتها على شكل صفائح رقيقة.
  3. خالية من البقايا النباتية والحيوانية.

القشرة المحيطية

أكبر مساحة من مكونات القشرة الأرضية. استطاع العلماء التعرف على طبقات القشرة المحيطية عن طريق تحليل أقسام القشرة المحيطية التي يتم الحفاظ عليها في القارات. ويمكن تقسيم القشرة المحيطية إلى ثلاث طبقات:

  • الطبقة الأولى: طبقة رقيقة تتواجد بعيداً عن ظهر المحيط تبلغ سماكتها ٠.٤ كيلومتر، تتكون من رواسب غير مجمعة شبه صلبة.
  • الطبقة الثانية: وتقسم إلى طبقة بركانية من البازلت يبلغ سمكها ٠.٥ كيلومتر، وطبقة سميكة تتكون من جيوب نافذة من الديابيز يبلغ سمكها ١.٥ كيلومتر.
  • الطبقة الثالثة: تُشكل أكثر من ثلثي الطبقة المحيطية وتبلغ سماكتها ٥ كيلومتر، وهي تتكون من صخور الغابرو والمافية والحبيبات الخشنة. وتعتبر الطبقة الثالثة مكان لتبريد الماغما تحت السطح.