مكملات فيتامين E

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مكملات فيتامين E

فيتامين E

فيتامين E هو من الفيتامينات الذائبة في الدهون، ويأتي على رأس مجموعة الفيتامينات التي تسهم في تقوية جهاز المناعة في الجسم "Immune system"، وإن نقص أو عوز هذا الفيتامين قد يُسبب مشاكل في هضم الدهون الغذائية واستقلابها، بالإضافة إلى بعض المشاكل العصبية، ويلعب هذا الفيتامين أيضًا دورًا هامًا في مكافحة الجذور الحرة في الجسم، وتوصي منظمة الصحة العالمية أن حصّة الفرد البالغ يوميًا ينبغي أن تتراوح بين 7 إلى 15 ملغم، وسيتم في هذا المقال الحديث عن مكملات هذا الفيتامين وأهميته وفوائده بالإضافة إلى الآثار الجانبية له.

مكملات فيتامين E

إنّ مكملات هذا النوع من الفيتامينات مَهمتها الأساسية تكمن في تقوية جهاز المناعة كما تم الإشارة لذلك آنفًا، بالإضافة إلى فوائده للبشرة والعينين، وفي السنوات الأخيرة أصبحت هذه المكملات شائعة جدًا كمضادات أكسدة، حيث تحمي خلايا الجسم من التلف التي تسبّبه الجذور الحرة، حيث إن كثير من الناس يستخدمون هذه المكملات للوقاية من السرطانات وأمراض القلب والسكري ومرض الزهايمر وإعتام عدسة العين والعديد من الأمراض المزمنة الأخرى التي تُشكِّل هاجس خوف لدى غالبية الناس، ويجدر التنويه إلى أنّ حالات عوز هذا الفيتامين نادرة جدًا، وأغلب الذين يعانون من هذا العوز لديهم أمراض في الجهاز الهضمي أو حالات من التليف الكيسي، وقد يكون لدى الأشخاص -المتبعين لحميات غذائية منخفضة الدهون- نسب منخفضة من هذا الفيتامين.[١]

أهمية فيتامين E

لقد تمّ التنويه سابقًا حول العديد من فوائد هذا الفيتامين، حيث إنّ غالبية المكملات الغذائية والفيتامينات تتشابه في معظم الفوائد وانعكاسها الإيجابي على صحة الإنسان، وفيما يأتي نبذة أكثر إيضاحًا حول فوائد هذا الفيتامين الشائعة وتحديد المغلوط منها أو التي لم تتفق عليها الدراسات حتّى الآن:[٢]

  • مرض الزهايمر: أظهرت بعض الأبحاث أن تناول جرعات عالية من هذا الفيتامين قد يؤخر تطور مرض الزهايمر لدى الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط، بينما أظهرت دراسات أخرى أنّ هذه الفوائد ما زالت قيد الدراسة وليست ثابتة قطعيًا، لكن بشكل عام، يبدو أن مكملات هذا النوع من الفيتامين له تأثير إيجابي على الأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي معتدل والأشخاص الذين تزداد لديهم خطورة حدوث الزهايمر في المستقبل.
  • مرض الكبد: تشير الدراسات إلى أن هذا الفيتامين قد يُحسّن أعراض مرض الكبد الدهني غير الكحولي، ومع ذلك تُشير بعض الأدلة إلى أن تناول هذا الفيتامين عن طريق الفم لهذا الغرض لمدة عامين يرتبط بمقاومة الإنسولين.
  • تسمم الحمل"Preeclampsia": لم تظهر زيادة تناول مكملات هذا الفيتامين فائدة في منع تسمم الحمل الذي قد يؤثّر سلبًا على ضغط الدم.
  • سرطان البروستاتا: تُظهِر الأبحاث أن مكمّلات هذا الفيتامين ومكملات السيلينيوم قد لا تُقلّل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، بل على العكس تمامًا، هناك دراسات تحتمل زيادة خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا عند تناول هذه المكملات.

الآثار الجانبية لفيتامين E

إن الآثار الجانبية لهذا الفيتامين عامّة جدًا وغير ذات خطورة كبيرة في معظمها، وتتمثّل غالبيتها في الاستفراغ والغثيان والإسهال والصداع البسيط وحالات نادرة من الطفح الجلدي والوهن العام والرؤية الضبابية، وأحيانًا تترافق الجرعات العالية منه مع مشاكل في المبيضين لدى الإناث أو الخصيتين لدى الذكور، ولُوحِظ أنّه في حالات نادرة أيضًا قد تزداد خطورة حدوث نزيف في الجرعات العالية جدًا، أمّا عند الرضّع فقد تتسبّب الجرعات العالية منه في مشاكل في الأمعاء والتي تتمثّل في التهاب الأمعاء والقولون الناخر.[٣]

المراجع[+]

  1. Vitamin E, , “www.webmd.com”, Retrieved in 14-02-2019, Edited
  2. Vitamin E, , “www.mayoclinic.org”, Retrieved in 14-02-2019, Edited
  3. What is Vitamin E?, , “www.everydayhealth.com”, Retrieved in 14-02-2019, Edited