مكارم الأخلاق في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مكارم الأخلاق في الإسلام

الأخلاق

إنَّ الأخلاق هي جمع لكلمة خُلُق، والخُلُقُ هو الطَّبع وهو عند العرب يعني الدينَ والمروءة، والأخلاق هي طبيعة ثابتة في نفس الإنسان لا تتغيّر، فهي أن يتصرّفَ الإنسان على نحو جيّد بشكلٍ طبيعيّ وفي كلِّ مرّة، أي بشكل اعتيادي، وقد دعا الإسلام إلى التحلّي بمكارم الأخلاق في كثير من الآيات والأحاديث النبوية، قال رسول الله -عليه الصلاة والسّلام- في الحديث: "إنَّما بُعثتُ لأتمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ" [١]، وهذا المقال مخصص للحديث عن مكارم الأخلاق في الإسلام والأحاديث الواردة عن الأخلاق في السنة النبوية الشريفة. [٢]

مكارم الأخلاق في الإسلام

دعا الله تعالى إلى مكارم الأخلاق في الإسلام فجعلها أسمى غايات الرسالة المحمدية التي حملها سيدنا محمد -صلّى الله عليه وسلّم- للعالمين، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "إنَّما بُعثتُ لأتمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ"، وإنَّ مكارم الاخلاق في الإسلام تتمثل في كلِّ خُلُقٍ حسنٍ، دعا إليه الدين في الكتاب والسنّة أو لم يدعُ إليه بشك صريح إلّا أنّه يوافق الفطرة الإنسانية السليمة، ومن أهم مظاهر مكارم الأخلاق في الإسلام هي: [٣]

  • إفشاء السلام: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "واللهِ؛ لا تَدخلوا الجنَّةَ حتى تُؤمِنوا، ولا تُؤمِنوا حتى تَحابُّوا. قال: إنْ شِئتُم دلَلتُكم على ما إذا فعَلتُموهُ تَحابَبتُم، أفْشوا السَّلامَ بَينَكم" [٤].
  • عدم التناجي: ففي التناجي البغض والحقد والكراهية، وكلُّ هذه الأمور وقف الإسلام في وجهها، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: "إذا كانوا ثلاثةٌ، فلاَ يتَناجَى اثنانِ دونَ الثَّالثِ" [٥].
  • الكلمة الطيبة: أن يتلفظ الإنسان بكلِّ ما هو خير، ويترك كلَّ كلامٍ منافٍ للأخلاق الكريمة الحسنة، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "مَن كان يُؤمِنُ باللهِ واليَومِ الآخِرِ، فليَقُلْ خَيْرًا أو ليَسكُتْ" [٦].
  • عدم الحديث فيما لا يعني المرء: لقولِ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث: "إنَّ مِن حُسنِ إسلامِ المرءِ تركَه ما لا يَعنيه" [٧].

والصدق والأمانة وتحرِّي سُبل الرزق المشروعة كلُّها من مكارم الأخلاق في الإسلام والتي دعا إليه الدين وأمر بها، والله تعالى أعلم.

أحاديث الرسول عن الأخلاق

إنَّ السنة النبوية مليئة بالأحاديث النبوية الشريفة التي حثَّ فيها النَّبيُّ -صلّى الله عليه وسلّم- على التقيد والتحلي بالأخلاق الحميدة الكريمة؛ لأن الخُلُق الكريم صفة المسلم المؤمن التي اختارها الله تعالى للعبد، قال تعالى في كتابهِ الحكيم: "إِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ" [٨]، وفيما يتعلّق بالأحاديث النبوية التي وردتْ عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وقد وردَتْ عن النَّبيِّ -صلّى الله عليه وسلّم- الأحاديث الآتية: [٩]

  • قال رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- في الحديث: "يا معاذُ! أَحسِنْ خُلُقَك للناسِ" [١٠].
  • وقال -عليه الصلاة والسلام- في حديث آخر: "إنَّ المؤمنَ ليُدْرِكُ بحُسْنِ خُلُقِه درجةَ الصَّائمِ القائمِ" [١١].
  • وقال -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث: "ما مِن شيءٍ أثقلُ في الميزانِ من حُسنِ الخُلُقِ" [١٢].
  • وقال أيضًا: "البِرُّ حُسنُ الخُلُقِ، والإثمُ ما حاك في صدرِك، وكرهتَ أن يطَّلِعَ عليه الناسُ" [١٣].

المراجع[+]

  1. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الزرقاني، المصدر: مختصر المقاصد، الصفحة أو الرقم: 184، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  2. ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-12-2018، بتصرُّف
  3. الأخلاق الإسلامية, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-12-2018، بتصرُّف
  4. الراوي: أبو هريرة، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 10650، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  5. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6288، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  6. الراوي: أبو هريرة، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 9595، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  7. الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 229، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  8. {القلم: الآية 4}
  9. أحاديث نبوية تدعو إلى حسن الخلق, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-12-2018، بتصرُّف
  10. الراوي: معاذ بن جبل، المحدث: الألباني، المصدر: ضعيف الترغيب، الصفحة أو الرقم: 1603، خلاصة حكم المحدث: ضعيف
  11. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 2643، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  12. الراوي: أبو الدرداء، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 2641، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  13. الراوي: النواس بن سمعان، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2553، خلاصة حكم المحدث: صحيح