مفهوم الشعرية عند تودوروف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
مفهوم الشعرية عند تودوروف

تزفيتان تودوروف

فيلسوف ومنظِّر اجتماعي، وُلدَ تزفيتان تودوروف الفيلسوف الفرنسي البلغاري في 1 آذار من عام 1939م في صوفيا في بلغاريا، ولكنَّه عاش في فرنسا منذ عام 1963م، كتبَ تودوروف عن النظرية الأدبية وعن تاريخ الفكر وعن نظرية الثقافة، ونشرَ العديد من الكتب أهمها: شعرية النثر، غزو أمريكا، مقدمة الشاعر، الأمل والذاكرة، مدخل إلى الأدب العجائبي، الأدب في خطر وغيرها، وقد ركَّز تودوروف اهتماماته التاريخية حول عدد من القضايا الحاسمة مثل غزو الأمريكيتين ومعسكرات اعتقال النازية، عمل كأستاذٍ زائرٍ في عدد من الجامعات، توفي عام 2017م، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول مفهوم الشعر عند تودوروف وبعض أقواله. [١]

مفهوم الشعرية عند تودوروف

كان من أعظم الإسهامات التي قدَّمها تودوروف في الأدب إنشاء نظريّة جديدة في الأدب طَرَحَها في أكثر من كتاب، وبالتحديد كانت أكثر وضوحًا في كاتب مدخل إلى الأدب العجائبي [٢]، وفي الحديث عن مفهوم الشعرية عند تودوروف لا بدَّ من القول بأنَّ مفهوم الشعرية عنده مجموعةٌ من القوانين العامة والخصائص التي تحدِّدُ أدبية نصٍّ ما، وبالتالي فإنَّ المَهمّة الرئيسة لتلك القوانين والخصائص هي كشف الخصائص التي تميِّز الخطاب الأدبيِّ وليس مَهمتها الخطاب أو العمل الأدبي بذاته، وقد أكَّد تزفيتان تودوروف كثيرًا أنَّ الشعريّة عنده كنظرية أدبيّة لا تعمل على أنْ تَفرض نفسها كعلم مستقلّ بحدِّ ذاته، ومع ذلك فقد بدا طموح تلك النظرية العلمي جليًّا، ويرى تودوروف أنَّ مفهوم الشعرية يرتبط بمختلف أشكال الأدب من نثر أو شعر، ويهتم ببنية الأدب، ولا تعمل الشعرية بمعزل عن بقية العلوم بل تستعين بها وتتقاطع معها، ويحمل مفهوم الشعرية عند تودوروف غموضًا والتباسًا وخلطًا وهذا ما أكَّده أغلب النقَّاد، وقد اعتُبر كتاب الشعرية لتودوروف ممثلًا لمفهوم الشعرية بجانبها البنيوي، وبذلك استطاع تودوروف أن يحتلَّ من خلال هذا الكتاب مكانًا مرموقًا بين صفوف منظري علم الأدب الشعري أو الشعريين كما كان يُطلق عليهم.[٣]

اقتباسات من تزفيتان تودوروف

بعد أن دارَ الحديث حول مفهوم الشعرية عند تودوروف سيتمُّ إدراج بعض الاقتباسات من أقواله التي تناولت الكثير من المواضيع في كتبه الكثيرة التي ختمها بكتاب الأدب في خطر قبل وفاته بأعوام قليلة، وفيما يأتي أهم الاقتباسات للكاتب: [٤]

  • من أجل أن تقفَ السلطة حائلًا في وجه التسلُّط، لا يجب أن تنحصر كافة السلطات بالأيدي ذاتها.
  • ليست الهويات بحدِّ ذاتها هي التي تتسبب بالنزاعات، وإنما النزاعات هي التي تجعل الهويات خطرة.
  • يستطيع الأدب أن يفعل الكثير، يمكنه أن يمدَّ لنا يد العون عندما نكون محبطين بعمق، ويقودنا نحو الكائنات الإنسانية الأخرى التي تُحيط بنا.
  • ليس البربري إطلاقًا من يعتقد أنَّ البربرية موجودة، بل هو من يعتقد بأنَّ مجموعة بشرية أو فردًا لا ينتمون كليًا إلى الإنسانية وأنَّهم يستحقُّون معاملة يرفض جازمًا أن تُطَبَّق عليه.

المراجع[+]

  1. "تزفيتان تودوروف"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.
  2. "تزڤيتان تودوروڤ"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.
  3. "شعرية النثر (مختارات).. تليها أبحاث جديدة حول المسرود"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.
  4. "تزفيتان تودوروف"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-06-2019. بتصرّف.
53 مشاهدة