مفهوم صراع الحضارات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم صراع الحضارات

الحرب الباردة

عاشت الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد السوفيتي في حالةٍ من الصراع والتوتر في أعقاب الحرب العالمية الأولى وتحديدًا منذ أواسط الأربعينيات من القرن الماضي وحتى مطلع التسعينيات، وكانَ التنافسُ بين هذه القوى العظمى شديدًا لدرجة أنه وُصفَ بأنه حرب غير معلنة، فبدأت كل منهما بالمضي قدمًا في تطوير الأسلحة ومواكبة التقدم الصناعي والخوض في تطوير التكنولوجيا، بالإضافة إلى التسابق إلى ارتياد الفضاء، وأسهمت هذه الحرب الباردة بظهور عدّة مصطلحات حديثة النشأة في أعقابها، ومن أهمِّها مصطلحُ صراع الحضارات، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات حول مفهوم صراع الحضارات وسبب نشأتها.

صراع الحضارات

يشيرُ مفهوم صراع الحضارات أو صدام الحضارات إلى فكرة أوجدتها الدول الغربية في غضون تحدٍ شديد نشأ بينها في إثبات تطور كل منها أكثر من الأخرى في مختلف مجالات الحياة، سواء كان ذلك اقتصاديًا أم اجتماعيًا أم تكنولوجيًا أم حتى سياسيًا، وارتكزت القوى العظمى خلال تطبيقها لهذا المفهوم على ثلاثة محاور رئيسة وهي الإنتاج والتراكم والثروة، كما يمكن القول بأن صراع الحضارات عبارة إطار تحاور قائم بين مختلف الثقافات إثر تعددها ومرورها بخمس أنظمة فرضت هيمنتها عليها، مما جعلها تتناسى الجانب الإنساني وبالتالي الاستبداد والطغيان الإنسانيّ بشكلٍ وحشيّ.

أيديولوجيات صراع الحضارات

تعددت الأيديولوجيات الكامنة خلف اندلاع صراع الحضارات وتفشيها بشكل كبير مع تقدم الزمن، وقد بلغ عددها خمس أيديولوجيات حتى العصر الحالي، وهي:

  • اكتشاف الإنسان لمهنة الزراعة التي ارتكزت عليها الكثير من الحضارات العظمى في قيامها، خاصّةً تلك القائمة في منطقة البحر الأبيض المتوسط كمصر واليونان، فأسهم ذلك في ظهور ما يعرف بالأباطرة والفراعنة وغيرهم.
  • ولادة ظاهرة النظام العالمي القائم على أديان التوحيد، وعملت هذه الأيديولوجية على ربط الحكم الديني بظهور الحضارات بشكل عام.
  • ظهور التجارة العالمية، حيث أسهم هذا النظام في اكتشاف مهنة التجارة وتطويرها، ممّا أفضى إلى قيامِ المُنشآت، وبالتالي تدفق الأموال أو الثروة وتكدسها في أيدي كبار رواد التجارة في ذلك الوقت، وأسهمت أيضًا مساعدة الإنسان على اكتشاف القارات والمناطق النائية عنه.
  • ظهور الاستعمار الأمريكية، وذلك بعد ظهرت الثورات الإنسانية وتعدي الجيوش في أمريكا الجنوبية على الدول الضعيفة والشعوب الفقيرة؛ نظرًا لتكدس الثورة في أيديهم.
  • تفشي الإمبراطوريات الصناعية العظمى، فظهر في هذه المرحلة اكتشاف كل من توليد الطاقة والطاقة النووية، وظهور عصر الليبرالية والرأسمالية وغيرها.

كتاب صراع الحضارات

قدّم العالم السياسي الأمريكي صامويل هنتنجتون نظريته صراع الحضارات تحت عنوان "صدام الحضارات وإعادة تشكيل النظام العالمي" في عام 1993م، وقد أحدثت هذه النظرية موجة من الجدل في الوسط السياسي الدولي في تلك الفترة، وكان مفادها أن الصراعات المندلعة بعد الحرب الباردة لن تندلع بين الدول القومية التي تختلف فيما بينها من حيث السياسة والاقتصاد، وإنما تلك التي تتلف فيما بينها من الناحية الثقافية، إذ تعدُّ الثقافة بمثابة المحرك الرئيس للنزاعات البشريّة.