مفهوم بر الوالدين في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم بر الوالدين في الإسلام

الوالدان

تستمرّ الحياة على هذه الأرض بالزواج والتّكاثر والتربية، فالأغلبيّة العُظمى من الناس يتزوّجون ويبدؤون ببناء أسرة وإنجاب أولاد وتربيتهم وتعليهم وبنائهم حتَّى يكبروا ويتزوجوا ويعيدوا الكرَّة والدورة ذاتها، فمن هنا تبدأ الحياة ومن هنا يكون التعايش، وبناءً على هذه النظرية يكون الوالدان في الحياة هما أساس هذه السلسلة والدورة، فهما من يعتبان ويربيان وينشئان، ومنهما تبدأ الدورة وتعود إليها، لذلك جعل الإسلام لهما شأنًا ومكانة كبيرة، وأمر ببرّهما والإحسان إليهما، وهذا المقال سيتناول الحديث عن مفهوم بر الوالدين في الإسلام إضافة إلى الحديث عن فضل بر الوالدين وأهميته.

مفهوم بر الوالدين في الإسلام

يمكن تعريف مفهوم بر الوالدين في الإسلام على أنَّه الإحسان وفعل الخير للوالدين، والبرُّ في اللغة هو الإحسان ذاته، وهو أن يقوم الإنسان المسلم معاملة والديه بصورة حسنة، فلا يرفع صوته فوق صوتهما ولا يوجه لهما أي إساءة بالقول أو بالفعل أو بالإشارة، وقد جاءتْ في كتاب الله -عزَّ وجلَّ- بعض الآيات القرآنية التي تحثُّ على ضرورة برِّ الوالدين، ومنها ما يشرح مفهوم بر الوالدين في الإسلام أو يشرح بعضه: [١]

  • قال تعالى في سورة الإسراء: "وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا". [٢]
  • وقال تعالى في سورة النساء: "وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا". [٣]

ويتجسَّد مفهوم بر الوالدين في الإسلام من خلال القيام بأعمال عديدة فيها من صور برِّ الوالدين ما فيها، وهي أعمال من شأنها أن تزيد من أجر الإنسان ومن شأنها أن ترفع من درجاته، كأن يلتزم الإنسان بالدعاء إلى والديه بالرزق والعافية والقوَّة إذا كانا على قيد الحياة، وأنْ يدعو بالمغفرة والرحمة والجنة، وخير الدعاء للوالدين هو ما جاء في قوله تعالى: "وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا". [٤]، ويتجسَّد مفهوم بر الوالدين في الإسلام أيضًا من خلال التصدق عنهما وطلب ودِّهما وعونهما عند شيخوختهما، والله تعالى أعلم. [٥]

أهمية بر الوالدين في الإسلام

أولى الإسلام برَّ الوالدين أهميّة كبيرة، لما فيه من صور الإحسان ورد الدين والعطف، ولِما فيه من خير في الدنيا، فهو أساس لترابط الأسر، فالإحسان إلى الوالدين أول طريق لكسب إحسان الأبناء في الكبر، فمن أحسَنَ لوالديه لا يخشى عقوق أبنائه، فالقاعدة تقول: كما تدين تُدان، وقد جاءت السنة النبوية والقرآن الكريم أيضًا بأدلة كثيرة تبين أهمية وفضل برِّ الوالدين في الإسلام، ومن أبرز ما جاء في هذه المسألة: [٦]

  • روى أنس ن مالك -رضي الله عنه- قال: "ذَكَرَ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- الكَبَائِرَ، أوْ سُئِلَ عَنِ الكَبَائِرِ فَقالَ: الشِّرْكُ باللَّهِ، وقَتْلُ النَّفْسِ، وعُقُوقُ الوَالِدَيْنِ" [٧]، وفي هذا الحديث تحذير من عقوق الوالدين وتأكيد على أهمية برهما في موقف واحد، فالحديث يبيِّن أن تجنب عقوق الوالدين هو تجنب كبيرة من الكبائر التي توجب غضب الله سبحانه وتعالى.
  • وعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: "سَأَلْتُ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: أيُّ العَمَلِ أحَبُّ إلى اللَّهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ علَى وقْتِها، قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ برُّ الوالِدَيْنِ قالَ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: الجِهادُ في سَبيلِ اللَّهِ، قالَ: حدَّثَني بهِنَّ، ولَوِ اسْتَزَدْتُهُ لَزادَنِي"، [٨] وفي هذا الحديث أيضًا تأكيد على أنَ بر الوالدين يعتبر من أحب الأعمال إلى الله.
  • وجاء في حديث مالك بن ربيعة ما يلي: "إنَّ رجلًا قال: يا رسولَ اللهِ هل بقِيَ من بِرِّ أبوَيَ شيءٌ أبرُّهما به بعدَ وفاتِهما؟ قال: نعم؛ الصلاةُ عليهِما والاستغفارُ لهما وإنفاذُ عهدِهما من بعدِهما وإكرامُ صديقِهما وصلةُ الرحمِ التي لا تُوصلُ إلا بهما" [٩]، والله أعلم.

المراجع[+]

  1. بر الوالدين ..طريق إلى الجنة, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 18-02-2019، بتصرّف
  2. {الإسراء: الآية 23-24}
  3. {النساء: الآية 36}
  4. {الإسراء: الآية 24}
  5. مقترحات وأفكار في بر الوالدين, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 18-02-2019، بتصرّف
  6. أهمية بر الوالدين, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 18-02-2019، بتصرّف
  7. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 5977، حكم المحدث: صحيح
  8. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 527، حكم المحدث: صحيح
  9. الراوي: أبو أسيد الساعدي مالك بن ربيعة، المحدث: ابن باز، المصدر: مجموع فتاوى ابن باز، الجزء أو الصفحة: 342/8، حكم المحدث: ثابت