مفهوم العدالة الاجتماعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم العدالة الاجتماعية

المجتمعات الإنسانية

يعيش الناس مع بعضهم البعض ضمن مجتمعات تتميز باختلاف الأفراد عن بعضهم في طريقة التفكير، وأسلوب الحياة، والمؤهلات العلمية، والخبرات العملية، وينعكس هذا الأمر بشكل إيجابي على المجتمعات من خلال وجود التنوع الضروري، فلو افترضنا أن أفراد المجتمع يعملون في نفس المهنة، ولهم الخبرات نفسها، عندها لن يكون أفراد المجتمع قادرين على تبادل المنافع، ومواجهة التحديات، ومساعدة بعضهم بشكل متنوع ومتخصص، ويجب أن تكون العلاقة بين أفراد المجتمع قائمة على المودة، وأن يتعاونوا من أجل المصلحة العامة، وأن يسود العدل في هذه المجتمعات لتحقيق مفهوم العدالة الاجتماعية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مفهوم العدالة الاجتماعية.

مفهوم العدالة الاجتماعية

فيما يأتي بعض المعلومات عن مفهوم العدالة الاجتماعية:

  • تعرف العدالة الاجتماعية على أنها إحدى النظم الاجتماعية التي يتم من خلالها صهر الفوارق بين أفراد المجتمع الواحد، وتوزيع المنافع على أفراد المجتمع بأسلوب عادل ومنظّم يؤدي إلى إعطاء كل فرد حقه، وعدم حدوث مزايدات، أو حصول بعض أفراد المجتمع على حقوق الأفراد الآخرين.
  • ينعكس وجود العدالة في المجتمعات على الروابط الإنسانية بين أفراد المجتمع الواحد، فمن خلال العدالة يشعر الأفراد بالارتياح بسبب التوزيع العادل للثروات، بعكس المجتمعات التي ينتشر فيها الظلم الاجتماعي، والذي يؤدي إلى وجود الاحتقان بين أفراد المجتمع الواحد، وتولّد العديد من الفجوات في المجتمع لوجود أكثر من طبقة اجتماعية تملك المصالح والأموال على حساب الطبقات الأخرى.
  • يدخل في مفهوم العدالة المجتمعية حصول الأفراد على وظائف ملائمة لهم، وتناسب الدخل الذي يتلقاه الفرد في عمله مع مقدار الجهد الذي يبذله والخبرة التي يمتلكها.

عناصر العدالة الاجتماعية

يتحقق مفهوم العدالة الاجتماعية من خلال وجود العديد من العناصر التي يجسد وجودها توافر الحد الأدنى من العدالة في المجتمعات الإنسانية، ومن هذه العناصر ما يلي:

  • تكافؤ الفرص: وهو من أهم العناصر الضرورية التي يشعر من خلالها الفرد بأنه يعيش في مجتمع يتميز بالعدالة، ويعني ذلك أن يكون لجميع الأفراد الذي يملكون نفس المؤهلات المقدار نفسه من الفرصة التي تؤهلهم للحصول على منفعة ما.
  • التوزيع العادل للموارد المالية: تتحقق العدالة في المجتمعات الإنسانية من خلال حصول الأفراد على حقوقهم المادية بشكل عادل، فلا يكون هناك تباين في توزيع الثروة، ولا يشعر الإنسان بالظلم الاقتصادي بسبب إعطاء حقوقه الاقتصادية لغيره.
  • عدم الاحتكار: وذلك بأن تكون السلع والخدمات التي يحتاجها الناس متاحة للجميع، وأن تكون فرصة الحصول على هذه السلع والخدمات متساوية.
  • احترام حقوق الإنسان: إن اضطهاد الإنسان وحرمانه من حقوقه يعد من أكبر أنواع الظلم الاجتماعي، فالفرد الذي تمنح له كافة الحقوق مقابل الالتزام بكافة الواجبات التي تترتب عليه يشعر بأنه يعيش في مجتمع يتميز بالعدالة.

191217 مشاهدة