مفهوم السلوك الإجرامي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم السلوك الإجرامي

تعريف السلوك الإجرامي

يُعرف السلوك الإجرامي "Criminal Behavior" بأنه سلوك منافٍ للقواعد الأخلاقية، وينتهك فيه صاحبه القوانين المعروفة، ويتصرف بطريقة سلبية مخالفة للقواعد والمبادئ السائدة في المجتمع، ويتضمن هذا السلوك أفعالاً تسبب الضرر للمجتمع، لذلك تُفرض القوانين لمعاقبة مرتكبيه لمنعه وردع صاحبه، أما صاحب هذا السلوك فهو مجرم يفعل أفعالاً جنائية وعن سبق الإصرار والترصد، كما يُشير هذا المفهوم إلى كل ما يصدر عن المجرم من تصرفات سلبية في لحظة معينة، وقد يكون على شكل جنحة أو جريمة منظمة أو انحراف أو شذوذ، بحيث يكون هذا السلوك ضد المصلحة العامة للمجتمع ومضاداً له، وفي هذا المقال سنبين مفهوم السلوك الإجرامي.

المعنيين بالسلوك الإجرامي

يتصف بالسلوك الإجرامي فئتين من الأشخاص هما:

  • الفئة الأولى: هم الأشخاص المجرمين الذين يتحملون كامل المسؤولية عن أفعالهم الإجرامية، وفي الغالب يكونون في المؤسسات العقابية وفي السجون التي تأوي المجرمين، أما إذا كان هؤلاء الأشخاص لم يبلغوا السن القانوني فيتم إيداعهم في مؤسسات الأحداث.
  • الفئة الثانية: هم الأشخاص الذين يفعلون الجرائم دون إدراكٍ منهم، لأنهم مصابين باضطراريات نفسية وعقلية، وهم في الغالب يكونون طلقاء، وفي أحيانٍ أخرى يودعون في المصحات النفسية ليتلقوا العلاج اللازم.

علاج السلوك الإجرامي

  • علاج السلوك الإجرامي يجب أن يكون شاملاً لجميع الجوانب، أي الجوانب الطبية العضوية والنفسية والاجتماعية، بحيث تتم الإحاطة بجميع الأسباب التي أدت إليه.
  • يمكن أن يؤدي العلاج إلى تحسن جزئي أو تحسن كامل، ويمكن اختفاء هذا السلوك من أصحابه إذا تلقوا علاجاً صحيحاً.
  • في معظم الدول والمجتمعات يعتمد العلاج فقط على وضع المجرم في الحجز، دون أن يتم تأهيله أو تعليمه أو توجيهه إلى الطريق الصحيح، ولهذا فإن الجريمة تزداد يوماً بعد يوم في العالم.
  • يجب دراسة العوامل التي أدت إلى هذا السلوك وعلاجها وإيجاد الحلول اللازمة لها.
  • تساهم التربية السوية المعتدلة في التخلص من هذا السلوك، إذ أن معظم الدراسات أكدت أن سبب هذا السلوك يعود في معظمه إلى التربية الخاطئة.
  • تساهم الحياة العائلية المستقرة والعلاقة الصحيحة بين الطفل ووالديه في ابتعاده عن هذا السلوك.
  • يوجد طريقة متتبعة داخل بعض السجون لعلاج هذا السلوك، وهي تخفيف مدة السجن للمجرمين الذين يتصفون بالأخلاق الحسنة داخل السجن، بالإضافة إلى تكليف المجرم بأداء الأعمال الشاقة داخل السجن كرادع له.
  • يمكن أن يساهم العلاج النفسي والطبي في التخلص من هذا السلوك، خصوصاً إن كان هذا العلاج على يد متخصصين نفسيين.
68744 مشاهدة