مفهوم الجودة في التعليم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
مفهوم الجودة في التعليم

الجودة في التعليم هو أسلوب إداري يتمحور حول مجموعة من المبادئ والأساسيات ويركز على تطوير معلومات وبيانات العاملين في المنظومة التربوية، والاستفادة من مهاراتهم وإمكانياتهم الفكرية بكل المراحل التنظيم بأسلوب جديد ومبدع لتحسين مستمر ودائم للمنظومة التربوية، وتركز الجودة في المستوى التربوي على العديد من المعايير والمبادئ لتطبقها من أجل الاستمرارية لتحسين الإنتاج التربوي، والتركيز أيضاً على المميزات المرجوة من هذا الإنتاج من خلال  التقويمات والنشاطات وخصائصها المتوفرة في الأنظمة الدقيقة، والتي تساهم بشكل قوي  لتحقيق النتيجة النهائية والمرضية للمنظومة، وسنتعرف من خلال هذا المقال على أصل الجودة، ومعايير الجودة في التعليم العام، وآليات تطبيق معايير الجودة في التعليم العام.

أصل الجودة في التعليم

ظهر مفهوم الجودة في الثمانينات ونشأ في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال ظهور التنافس الشديد في الاقتصاد على مستوى العالم، وتقدم الصناعة في اليابان واجتياحها كل دول العالم، فتعريف الجودة مرتبط ارتباطا كلياً بالإنتاج وكيفية تطويره، ومن ثم انتقل من قطاع الصناعة إلى قطاع التربية والتعليم لأن المنظومة التربوية هي المصدر الوحيد لإنتاج الأفراد المؤهلين ولديهم كفاءات متطورة وخبرات متعددة، لديها قدرة على الإبداع، حيث أن كل القطاعات الأخرى لا يمكنها أن تطور من إنتاجيتها وتحسينها إلا من خلال أفراد مؤهلين وخريجين كفؤين من منظومات تربوية ناجحة.

معايير الجودة في التعليم

تتعدد معايير الجودة من خلال تعدد القطاعات والتي تتخذ أساليب التقييم التي تقوم بالتدقيق ورقابة عليها، إلا أنها في معظم الأحيان تركز على نفس الخصائص والقواعد التي تستند إلى العديد من الأساسيات التي تكترث لجودة الإنتاج في كل مرحلة من مراحل الإنتاجية للوصول إلى النتيجة النهائية؛ فمعايير الجودة في قطاع التعليم تهتم بمميزات ومؤهلات الخريجين من المنظومة التعليمية ونتائجهم النهائية في العام الدراسي من خلال العديد من المستويات والتنظيمات لتخطي المشاكل والعقبات التي يمكن أن يتعرض لها الخريج خلال دراسته؛ فهناك العديد من المعايير للجودة ولكننا سوف نذكر منها ما يختص بالقطاع التعليمي وهي:-

  • جودة المنهاج والمقررات التعليمية.
  • النمو المستمر ودائم وتطوير المبادئ والأساسيات.
  • جودة الهيكل التنظيمي للمؤسسة التعليمية وتوزيع الوظائف بشكل دقيق.
  • جودة الاختيار للموظفين والعاملين في المنظومة التعليمية.
  • جودة البناء للمؤسسة التعليمية وتقسيم البناء بما يتناسب مع كل مراحل التعليم.
  • الكفاءة في الأساليب التربوية والأنظمة الإدارية.
  • الاهتمام بالنتيجة النهائية للتحصيل الدراسي في كل سنة.
  • الاهتمام بالمستفيدين من الخدمات المقدمة بالمؤسسة التعليمية.
  • الاستمرارية في تطوير العمل وتحسينه.