مفهوم التنمية البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
مفهوم التنمية البشرية

ظهر مفهوم التنمية البشرية كحاجة ملحة في العقود الأخيرة ضمن مجموعة مفاهيم سوق العمل المعاصر، و قد مثل حلاً لكثير من المشكلات الثقافية بين أفراد المجتمع، و مشكلات الفرد مع نفسه كذلك، و تنبع أهميتها في كونها تعتبر الإنسان ثروتها الأكبر، و تضع ملامح واضحة لتعاملاته و قيمة المجتمعية، و لهذا فهي تعرف على أنها عملية توسيع القدرات التعليمية و الخبرات للشعوب و تنمية القدرات الإنسانية من خلال توفير فرص ملائمة للتعليم و زيادة الخبرات.

التنمية البشرية

  • قد انتشر مفهوم التنمية البشرية في معظم بلدان العالم.
  • أقيمت المحاضرات و الدورات و ورشات العمل، و التسجيلات و البرامج التلفزيونية و الإذاعية، التي ضمت عدداً كبيراً من رموز الإعلام.
  • اجتمعوا هؤلاء الرموز الاعلامية للتحدث عن البيئة من حولهم و كيفية التعامل معها.
  • واستندت خبراتهم إلى تجارب الآخرين و الدول، ودراسة الحالة النفسية للإنسان، والأوضاع المحلية المحيطة بالبيئة، ةأنماط الاستهلاك، والتوجهات التعليمية، و الأهم هو السعي لتحقيق الأفضل و بناء مستقبل أكثر إشراقاً.

أهم العوامل التي تعتمد عليها التنمية البشرية: نستطيع الحكم على تجربة إثراء التنمية البشرية من خلال الإهتمام بالعوامل التي تعتمد على الاهتمام بها، و هي كالتالي :

  •  الأوضاع السياسية للمجتمع.
  •  الأوضاع الإدارية في المجتمع.
  • الأوضاع الصحية للأفراد.
  •  الأوضاع التعليمية.
  •  الأوضاع السكانية.
  • الأوضاع الإجتماعية بما فيها طبقية المجتمع.
  • الأوضاع التقنية.
  • الأوضاع النفسية للفرد الواحد.

مشاكل تهدد التنمية البشرية:

يمكن من خلال الإهتمام بتلك العوامل السابقة التي تؤثر ايجابا على مشروع التنمية تجنب  و الانتباه للكثير من المشكلات الواردة حدوثها، و التي يمكن تقسيمها إلى:

  • مشاكلات تعليمية: تنجم عن زعزعة الاستقرار و التنمية وهما ركائز التعليم الناجح في أي أمة أو دولة.
  • مشكلات إجتماعية: تولد بين مجموعات بشرية تتسم بالجهل و التعصب الذي يرفض قبول الآخر أو الرأي الآخر.
  • مشكلات سياسية : وهي  أساس جميع مشكلات التمنية البشرية لما ينجم عنها من الحروب أو الحصار الاقتصادي للدول.
  • مشكلات صحية: كسوء التغذية نتيجة الفقر وانتشار الأوبئة.
  • مشكلات اقتصادية:  ويمكن القول بأن هذه نتيجة للفساد السياسي.