مفهوم الاقتصاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
مفهوم الاقتصاد

الاقتصاد

مفهوم الاقتصاد في الكفاءة والإنتاجية مفهوم عالمي فالاقتصاد علم من العلوم الاجتماعية والإدارية التي تهتم بإنتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات، أي كيفية قيام الأفراد والشركات والحكومات بتخصيص الموارد لتلبية احتياجاتهم، ويحاول أيضًا تنظيم وتنسيق الجهود لتحقيق أقصى إنتاج ممكن، كما أن مفهوم الاقتصاد ليس حيوي كالتوازن ومع ذلك فإن مفهوم الاقتصاد له تأثير على كل لحظة من الحياة لأنه في جوهره دراسة للخيارات، كما يحلل الاقتصاد الجزئي العناصر الأساسية في الاقتصاد بما في ذلك العوامل الفردية والأسواق وتفاعلاتها ونتائج التفاعلات مثل: الأسر والشركات والمشترين والبائعين، كما يحلل الاقتصاد الكلي الاقتصاد العام بأكمله والمسائل التي تؤثر عليه بما في ذلك البطالة في الموارد والتضخم والنمو الاقتصادي. 

أنواع الاقتصاد

يتم تقسيم دراسة الاقتصاد عمومًا إلى فئتين أساسيتين وتم هذا التقسيم على ما يتداوله كل قسم إما بشكل جزئي أو شكل كلي وذلك يعتمد على جوهر الاقتصاد والمستفيد منه فالشكل الجزئي يرتبط ارتباط وثيق بالمستهلك والمنتج محليًا أما الكُلي فيكون بشكل أشمل وأوسع على مستوى دولي مثلًا أو عالمي وهما كالآتي: [١]

  • الاقتصاد الجزئي: ويرتكز الاقتصاد الجزئي على الطريقة التي يتخذ المستهلك والمنتج فيها القرارات ويتنوع علم الاقتصاد الجزئي بدايةً من تعامل الأفراد مع بعضهم البعض حتى تأثر الأسعار بالعرض والطلب ودراسة التكاليف المرتبطة بإنتاج السلع والخدمات وكفاءتها وتقسيم العمل وتوزيعه والمخاطرة.
  • الاقتصاد الكلي: ويمكن أن يشمل ذلك منطقة جغرافية مميزة أو بلدًا أو حتى العالم كله، ويشمل السياسة المالية والنقدية الحكومية ومعدلات البطالة والنمو أيضًا والتغيرات في الناتج المحلي الإجمالي ودورات العمل التي تؤدي إلى التوسع أو الكساد.

مدارس الفكر الاقتصادي

"كل مدرسة فكرية تشبه رجلًا تحدث إلى نفسه لمدة مائة عام وهو مسرور بعقله مهما كان غبيًا J.W. Goethe, 1817"، هناك أكثر من مدرسة فكرية تناولت مفهوم الاقتصاد وتوسعت به نظرًا لأهميته وتأثيره على حياة الفرد بشكل خاص والعالم أجمع بشكل عام إما سياسيًا أو غيره ومنها:

  • المدرسة الكلاسيكية: ومن أبرز مفكري المدرسةالكلاسيكية: آدم سميث Adam Smith، ديفيد ريكاردو David Ricardo وتوماس روبرت Thomas Robert وكان لهم دور فعال في انشاء هذا الفكر الاقتصادي.[٢]
  • المدرسة الماركسية: ومن أبرز مفكري هذه المدرسة: كارل ماركس Karl Marx، روزا لوكسمبورغ Rosa Luxemburg وأوتو باور Otto Bauer وقد أخذت إسمها من كارل ماركس لما كان له دور كبير في إنشائها.[٣]

مجالات الاقتصاد المعاصر

مجالات الاقتصاد كثيرة ومتنوعة لا سيما أن الاقتصاد يلعب دور أساسي في العالم ويرتبط بالإنسان بشكل وثيق إما اجتماعيًا أو سياسيًا وقد تنوعت المجالات المتأثرة بالاقتصاد من مال وأعمال إلى تنمية ومنها ما يكون بالاقتصاد الجزئي ومنها الاقتصاد الكلي وهي كالآتي:[٤]

المال

وهو من الحقول الرئيسة للاقتصاد المعاصر، حيث تم الاعتراف بالآثار المأساوية للتغيرات في كمية المال على مستوى الأسعار وحجم النشاط الاقتصادي وتحليلها بدقة في القرن الثامن عشر وتطورت بعد ذلك إلى ما يُسمى بالنظرية الكنزية "النظرية الكمية للنقود" وكانت هجومًا على التفكير التقليدي في نظريته العامة للتوظيف والفائدة والمال 1935-1936 ونتيجةً لنظرية كينز أصبح الاقتصاديون ينظرون إلى السياسة النقدية باعتبارها غير فعالة إلى حد ما في السيطرة على حجم النشاط الاقتصادي في مفهوم الاقتصاد.

النمو والتنمية

دراسة النمو والتنمية الاقتصادية ليست فقط فرعًا للاقتصاد بل إنها تقع في الواقع في مجالين مختلفين تمامًا حيثُ يستخدم المجالان النمو والتطوير طرقًا مختلفة للتحليل ويتناول نوعين متميزين من الاستفسار فهي من الحقول الفرعية الثلاثة الرئيسة ضمن مفهوم الاقتصاد إلى جانب الاقتصاد الجزئي والاقتصاد الكلي، فإن اقتصاديات التنمية تشبه التاريخ الاقتصادي في أنها تسعى إلى تفسير التغييرات التي تحدث في الأنظمة الاقتصادية مع مرور الوقت، والنمو الاقتصادي الحقل الأكثر تطلبًا من الناحية التقنية في مجال الاقتصاد الحديث، حيث يركز على خصائص مسارات التوازن بدلاً من حالات التوازن، وحتى الآن لا توجد آثار مضبوطة حقًا ولا حتى رؤى محددة حول كيفية نمو الاقتصادات ومن أبرز رواد هذه النظريات والفكر في مفهوم الاقتصاد روي هارود في إنجلترا.

المالية العامة

كانت الضرائب مصدر قلق للاقتصاديين منذ عهد ريكاردو، وكان الاهتمام بمن يدفع الضريبة حقًا فإذا كانت الشركة التي تواجه ضريبة أرباح تتفاعل من خلال رفع الأسعار التي تفرضها على السلع والخدمات فقد تنجح في تمرير الضريبة إلى المستهلك، ولكن قد تتراجع المبيعات نتيجة لارتفاع الأسعار مما يعني أن العبء الضريبي قد تم تمريره ليس فقط على المستهلكين ولكن إلى أصحاب الأجور والمساهمين، وهذا مثال على تعقيد الضريبة وتأثيرها من ضمن المالية العامة في مفهوم الاقتصاد، فإن نظرية الاختيار العام من المالية العامة وتطبق تحليل التكلفة والعائد الذي يظهر في اتخاذ القرارات الخاصة لصنع القرار السياسي، حيثُ يُنظر إلى السياسيين على أنهم يزيدون من الأصوات الانتخابية إلى الحد الأقصى بنفس الطريقة التي تسعى بها الشركات إلى تعظيم الأرباح.

الاقتصاد العالمي

وقد بدأت فيما بعد القرن التاسع عشر بعد نشوء ما يُسمى بالاقتصاد الدولي، وتألف في وقتها من نظريتين ، وهما "النظرية النقية للتجارة الدولية" والتي تهتم بالمكاسب التي تم الحصول عليها من التجارة وكيف يتم توزيعها بين البلدان، أما الثانية وهي متصلة بالنظرية السابقة وهي "نظرية تسويات ميزان المدفوعات"، والتي تحلل عمل سوق الصرف الأجنبي وآثار التغييرات في سعر صرف العملة والعلاقات بين ميزان المدفوعات ومستوى النشاط الاقتصادي ومن أبرز روادها ريكارد وبول سامويلسون.

العمل

اقتصاديات العمل هي تخصص اقتصادي قديم في مفهوم الاقتصاد ووجودها يأتي من خصوصيات العمل كسلعة على عكس الأرض أو الآلات لا يتم شراء وبيع العمالة نفسها، بدلًا من ذلك يتم توظيف خدماتها وتأجيرها، لسنوات عديدة كان اهتمام اقتصاديات العمل يتعلق فقط بجانب الطلب في سوق العمل فقد رأى هذا الرأي أحادي الجانب أن الأجور تحددها "الإنتاجية الحدية للعمالة" وفي وقت لاحق من القرن العشرين اجتذب جانب العرض في سوق العمل انتباه الاقتصاديين الذين انتقلوا من العامل الفردي إلى الأسرة كمورد لخدمات العمالة، بعد ذلك كان مفهوم رأس المال البشري بمثابة توحيد الشرح للأنشطة المتنوعة للأسر في أسواق العمل وأصبحت النظرية الرأسمالية منذ ذلك الحين الأداة التحليلية المهيمنة للاقتصاديين في مجال العمل لتحل محل أو تكمل النظرية التقليدية لسلوك المستهلك.

التنظيم الصناعي

إن الاهتمامات الرئيسة للمنظمة الصناعية تنصبّ في هيكل الأسواق، والسياسة العامة تجاه الاحتكار، ومشكلة الحفاظ على المنافسة وهذه الاهتمامات لا تتناسب جيدًا مع الفكر الاقتصادي ومفهوم الاقتصاد، حيثُ تتطلب نظرياتها افتراض العديد من الشركات الصغيرة أن لها تأثير على السعر، ورأى "شومبيتر" إن النمو الاقتصادي والتقدم التقني لا يتحققان من خلال المنافسة الحرة بل من خلال توسيع الشركات وتدمير المنافسة، ووفقًا لهذا الرأي فإن الشركات العملاقة لا تتنافس في السعر بل في مجال الابتكار الناجح وقد أثبت هذا النوع من المنافسة أنه أكثر فعالية في التقدم الاقتصادي مقارنة بالمنافسة الأكثر تقليدية في الأسعار.

القانون والاقتصاد

إن أحد أهم التطورات في مفهوم الاقتصاد هو نمو الانضباط الذي يجمع بين المخاوف القانونية والاقتصادية حيث أن جميع المعاملات الاقتصادية هي في الواقع عقود صريحة أو ضمنية، فإن دور القانون في إنفاذ العقود أساسي لعمليات اقتصاد السوق، فالتنظيم الحكومي المباشر لن يُعطي نتائج أفضل من ترك المشكلة من قِبل السوق أو الشركة، كانت تكاليف المعاملات محورية لمشكلة الرفاهية الاجتماعية وكانت الأسواق بطبيعتها أكثر كفاءة من أي تدخل اجتماعي وضعته الحكومات حتى هذه المرحلة كان اقتصاديو الرفاهية النيوكلاسيكيين المقبولين قد روجوا لـ "المنافسة الكاملة" كأفضل عوالم اقتصادية ممكنة تضم النظرية للسوق عالمًا من الشركات الصغيرة التي تحدد أسعار منتجاتها بالطلب المستقل للمستهلك وهذا يعتمد على زيادة العوائد القياسية التي تسمح للشركات بتخفيض التكاليف وتوسّع أعمالها فالمنافسة الكاملة افترضت أن واحدة أو أكثر من الشركات الصغيرة يجب أن تفشل هذه النظرية معروفة باسم نظرية كواس ومشكلة التكلفة الاجتماعية لم تؤدِ فقط إلى القانون والاقتصاد كدراسة متخصصة في مفهوم الاقتصاد ولكنها أدت إلى النظام المؤسسي الجديد في التنظيم الصناعي، ويختلف القانون والاقتصاد أو ما يُسمى بالتحليل الاقتصادي للقانون عن الأشكال الأخرى للتحليل القانوني بأنه يركز على الكفاءة أي أن الوضع القانوني يكون فعالًا بإعطاء الحق للطرف المستعد لدفع أكثر ويدعم علماء القانون والاقتصاد، حيث تنص النظرية الإيجابية للكفاءة القانونية على أن القانون العام وهو القانون الذي يصدره القضاة وهو القانون الرئيس الفعال في إنجلترا ومستعمراتها السابقة والولايات المتحدة، في حين النظرية المعيارية هي أن القانون يجب أن يكون فعالًا وبالرغم من انفصال النظريتين إلا أن معظم الاقتصاديين يتقبلون كليهما.[٥]

التخطيط الاقتصادي

إرضاء الرغبات البشرية غير المحدودة هي الغرض الأساسي من الحياة الاقتصادية حيث يتم توجيه جميع الأنشطة الاقتصادية لأي مجتمع حديث نحو تلبية الاحتياجات البشرية مع موارد محدودة، كما أن الاختيار والتخصيص ما يضطر إليه المجتمع في حال تقييد الموارد الاقتصادية فالتخطيط الاقتصادي يكون بترتيب الموارد النادرة بما يتعلق باحتياجات استخداماتها البديلة بطريقة يتم بها الحفاظ على الارتياح الناجم عنها عند المستوى الأمثل وهي تشمل الاختيار بين الوسائل النادرة لتحقيق الأهداف وهو ترتيب منطقي مدروس بعناية للموارد الاقتصادية.[٦]

المراجع[+]

  1. Types of Economics, , www.investopedia.com,Retrieved in 18-12-2018,Edited
  2. Classical economics, , www.britannica.com, Retrieved in 18-12-2018, Edited
  3. Marxian Economics, , www.newschool.edu, Retrieved in 18-12-2018,Edited
  4. Fields Of Contemporary Economics, , www.britannica.com, Retrieved in 18-12-2018, Edited
  5. Law and Economics, , www.econlib.org, Retrieved in 18-12-2018, Edited
  6. What is Economic Planning?, , www.economicsdiscussion.net, Retrieved in 18-12-2018, Edited