مفهوم الاحتباس الحراري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
مفهوم الاحتباس الحراري

الظواهر البيئية

خلق الله هذا الكون وأبدع صنعه، وجعله على قدرٍ عالٍ من الاتساق والتناغم، فكل مكون من مكونات البيئة الطبيعية له أثره على المكونات الأخرى كافة، وهناك علاقات مبادلة بين جميع عناصر البيئة، وهذا يضمن استمرار دورة العناصر الطبيعية في البيئة، كدورة حياة الماء، ودورة حياة الأكسجين بالإضافة إلى العديد من العناصر الأخرى، وعليه فإن إحداث أي خلل في النظام البيئي الطبيعي يتسبب في التأثير على النظام الذي يسير هذا الكون وفقه، ويتسبب في ظهور بعض الظواهر البيئية التي تختلف في أضرارها، ومن أهم هذه الظواهر ظاهرة الاحتباس الحراري، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن أضرار الاحتباس الحراري.

مفهوم الاحتباس الحراري

فيما يأتي بعض المعلومات عن ظاهرة الاحتباس الحراري:

  • تعرف ظاهرة الاحتباس الحراري على أنها إحدى الظواهر البيئية التي يحدث فيها ارتفاع في درجة حرارة الغلاف الجوي الأرضي؛ بسبب زيادة انبعاث الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، ما يؤدي إلى احتباس الحرارة في طبقات الجو القريبة من سطح الأرض وتسخينها، بخلاف الوضع الطبيعي لطبقات الغلاف الجوي.
  • تم إطلاق هذا المسمى على هذه الظاهر لأول مرة من قبل العام السويدي سفانتي ارنيوس في عام 1896، وتعد هذه الظاهرة من أخطر الظواهر البيئية بسبب أضرار الاحتباس الحراري التي لها تأثيرها المباشر على نظام حياة العديد من الكائنات الحية.
  • هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى تشكل هذه الظاهرة، منها ما هو مرتبط بالتغييرات الطبيعية والأحداث الجيولوجية في سطح الأرض، ومنها ما هو مرتبط بالنشاط البشري، وكيف أدت التدخلات البشرية في البيئة الطبيعية على إحداث الخلل فيها.

أضرار الاحتباس الحراري

إن إحداث أي خلل في البيئة الطبيعية، وفي درجة حرارة سطح الأرض لا بد أن يكون له العديد من الآثار السلبية على مكونات البيئة الطبيعية، ويرجع ذلك إلى الاختلافات الكبيرة بين ما هي عليه، وما كانت عليه سابقًا، وهناك العديد من أضرار الاحتباس الحراري على مختلف هذه المكونات، ومن أهم أضرار الاحتباس الحراري ما يأتي:

  • ارتفاع منسوب البحار والمحيطات: وهو من أهم أضرار الاحتباس الحراري،، حيث أدى ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض إلى انصهار الجليد في مناطق القطبين المتجمدين الشمالي والجنوبي، الأمر الذي يؤثر الحياة على بعض الجزر المائية التي قد يتم غمرها بالماء كليًا بسبب ارتفاع المنسوبات المائية، بالإضافة إلى تهديد الحياة على السواحل بسبب الفياضات الهائلة التي تحدث عند ارتفاع المنسوب المائي.
  • ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض: والذي يتسبب في حدوث تقديم أو تأخير في موعد بداية ونهاية فصول السنة، بالإضافة إلى العديد من التغييرات المناخية في البيئات الحيوية المختلفة، وهذا أدى إلى الزحف الصحراوي على مناطق المساحات الخضراء فيما يعرف بظاهرة التصحر.
  • تهديد حياة الكائنات الحية: أدت التغيرات المناخية إلى تغيير البيئة الطبيعية التي تعيش فيها الكائنات الحية، والذي أدى إلى التأثير على طرق الغذاء والتكاثر، وتسبب في انقراض بعض أنواع الكائنات الحية، وتهديد حياة مئات الأنواع الأخرى.