مفهوم الاتصال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم الاتصال

الاتصال

الاتصال هو أحد العمليات المعروفة عند الإنسان منذ ظهوره، فقد كان يحاول التواصل مع غيره من عناصر البيئة بعدة طرق ومنها الطرق بالحجر أو الإشارات أو إصدار الأصوات المختلفة وغيرها، وقد تطورت هذه الطرق وازدادت تعقيداً مع تطور الحياة وزيادة المتطلبات، فهدف الاتصال هو تلبية حاجة الإنسان الأساسية مثل الجوع والعطش والأمان وغيرها من خلال التعبير عما يدور في باله وما يشعر به من انفعالات، وكذلك التعبير عن إحساسه نحو غيره بشكلٍ إيجابي أو سلبي ومحاولة التأثير عليهم، وتتعدد مفاهيم الاتصال تبعاً للمجال الذي يدور به، وسنقدم مفهوم الاتصال بشكلٍ مختصر للمزيد من الفائدة والمعرفة.

مفهوم الاتصال

  • هو العملية التي يتم من خلالها تبادل الرسائل والبيانات والمعلومات بين طرفين أو أكثر في إطار نظام متعاون عليه أو باستخدام إشارات محدودة، تهدف في النهاية إلى تعديل سلوك الآخرين والتأثير فيهم، وتتم في العادة بين طرفين بطريقةٍ متبادلة.
  • ويمكن توضيح مفهوم الاتصال بالنسبة للإدارة المدرسية على أنه إنتاج أو توفير سلوك أو تجميع البيانات والمعلومات المختلفة والضرورية من أجل المحافظة على استمرار العملية الإدارية، ومن ثم العمل على نقلها لإعلام الآخرين بها، وتتم هذه العملية من داخل المدرسة للخارج أو من خارج المدرسة للداخل، فهو يتحرك بشكلٍ أفقي.
  • قد يحدث الاتصال من خلال نقل رسالة معينة أو مجوعة من الرسائل ين أكثر من شخصين وهذا النوع يظهر غالباً في بعض المؤسسات أو الهيئات.

مكونات عملية الاتصال

هناك عدة عناصر تتألف منها عملية الاتصال بشكلٍ أساسي:

  • المرسل: وهو الشخص الذي يقوم ببعث الرسالة إلى جهةٍ معينة، وليس شرطاً أن يكون هو مصدر الرسالة فقد يحصل عليها من مكانٍ ما ويعمل على إرسالها.
  • المستقبل: وهو الذي يحصل على الرسالة المرسلة، ويعد أهم حلقة في هذه العملية، ويجب أن يراعي المرسل طبيعة المستقبل حتى يضمن تحقيق الهدف او الغاية من الرسالة.
  • الخبرة المشتركة: ويقصد بها العادات والاتجاهات والسلوكيات التي تصاحب الشخص وتؤثر في عملية الاتصال.
  • الرسالة: وهي المعلومات والبيانات التي يرسلها المرسل إلى المستقبل. الوسائل أو القنوات المستخدمة للاتصال: وهي الأداة التي يتم من خلال إرسال الرسالة من المرسل إلى المستقبل، وتختلف باختلاف طبيعة الرسالة.
  • التشويش: وهو كل عائق يقف أمام الرسالة ويمنع وصولها بالشكل السليم، وقد يكون تشويش ميكانيكي أو دلالي.
  • رجع الصدى (الانعكاس، التغذية الراجعة): ويقصد به إعادة المعلومات للمرسل حتى يعلم تأثير الرسالة على المستقبل ونسبة تحقيق الهدف منها، فقد يكون التأثير إيجابي أو سلبي.