مفهوم الأسرة في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مفهوم الأسرة في الإسلام

الأسرة

تُشكِّلُ الأسرة بمفهومٍ عامّ مجموعةً من الأشخاص الذين تجمعُ فيما بينهم روابط إمَّا عن طريق الزواج أو الإنجاب كالأبناء مثلًا أو الأخوة فيما بينهم، وهناك نوع مختلف وهو الرابط وفق علاقة قانونيّة، والأسرة هي الوحدة الأولى واللبنة الأساسية التي يتشكَّل منها المجتمع، وهي التي تقوم بتنشئة الفرد وتعطيه الكثير من شخصيَّته التي سيكون عليها فيما بعد، فيكتسبُ منها أخلاقه ومعارفه وميوله وحتى دينه الذي سيعتنقه ويجد فيها استقراره وأمنه، وجاء في المادة 16 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة الثالثة: "الأسرة هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع والدولة"، وهذا المقال سيتحدَّث عن مفهوم الأسرة في الإسلام وأحاديث عن الأسرة. [١]

مفهوم الأسرة في الإسلام

تعدُّ الأسرة في الإسلام اللبنة الأولى وحجرَ الأساس الذي يتكوَّن منه المجتمع، لذلك حرصَ الإسلام منذ البداية على صلاح الأسرة بدايةً من عقد الزواج، حيثُ وردت الكثير من القواعد والأحكام التي تنظِّم عقد الزواج وتجعل منه مؤسسةً اجتماعيَّةً دينيَّة، فيكون فيها الرجل والمرأة شريكين من أجل تحقيق المصالح المشتركة بينهما وفق ما يرضي الله ومن أجل بناء مجتمع سليم، فإذا كانت الأسرة صالحة ناجحة متماسكة كان المجتمع صالحًا متماسكًا وأمَّا إذا كانت مفككةً رخوةً تفككَ المجتمع وانهار على أركانه، والله تعالى يقول في محكم التنزيل: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [٢]. فيجبُ على الأسرة في الإسلام أن تكون بناءً متماسكًا متآلفًا كأنَّه جسدٌ واحدٌ تنتجُ مجتمعًا متماسكًا متآلفًا وصفه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث قائلًا: "مَثَلُ المُؤْمِنِينَ في تَوادِّهِمْ، وتَراحُمِهِمْ، وتَعاطُفِهِمْ مَثَلُ الجَسَدِ إذا اشْتَكَى منه عُضْوٌ تَداعَى له سائِرُ الجَسَدِ بالسَّهَرِ والْحُمَّى" [٣]، وهذا فيما بينَ المؤمنين وأولى منه أن تكونَ الأسرةُ كذلك، فعمل الإسلام للحفاظ على الأسرة بتنظيم علاقة الزوجين ومن ثمَّ علاقة الآباء مع الأبناء وعلاقة الأبناء مع الآباء، وأمر بطاعة الوالدين وبرِّ الوالدين وذلك من أجل الحفاظ على الأسرة وسلامتها، وعمل قبل كلِّ ذلك على إعداد الفرد المسلم وفق أوامر الله ونواهيه ووفق ما جاء في الكتاب والسنة إعدادًا سليمًا لتشكيل أسرة مثالية وبالتالي مجتمع مثالي. [٤]

أحاديث عن الأسرة في الإسلام

ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- العديد من الأحاديث التي تعنى بتنظيم أمور الأسرة، فمن هذه الأحاديث ما ينظِّم علاقة الزوج بزوجته وعلاقة الزوجة بزوجها وفق ضوابط وحدود ومعايير شرعية، ومنها منا ينظمُ علاقات الوالدان مع الأبناء والعكس أيضًا، وكذلك علاقات الأقرباء مع بعضهم، ومن أهمِّ الأحاديث التي وردت في شأن الأسرة والتي تشيرُ إلى واجب الأب تجاه أسرته، عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنَّ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي" [٥]، وهناك حديث النعمان بن البشير الذي يشيرُ إلى ضرورة العدالة في معاملة الأب لأولاده، عن النعمان بن البشير أنَّ أباه أتى رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: "إنِّي نَحَلْتُ ابْنِي هذا غُلَامًا، فَقالَ: أكُلَّ ولَدِكَ نَحَلْتَ مِثْلَهُ، قالَ: لَا، قالَ: فَارْجِعْهُ" [٦]، وغيره من الأحاديث النبوية الشريفة. [٧]

المراجع[+]

  1. أسرة, ، "www.marefa.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 24-2-2019، بتصرف
  2. {التوبة: الآية 71}
  3. الراوي: النعمان بن بشير، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2586، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  4. الأسرة في الإسلام, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 24-2-2019، بتصرف
  5. الراوي: عائشة، المحدث: ابن حبان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 4177، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  6. الراوي: النعمان بن بشير، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2586، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  7. أحاديث حول الأسرة في الإسلام, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 24-2-2019، بتصرف