معنى التوكل على الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معنى التوكل على الله

توحيد الألوهية

تقومُ عقيدة المسلم على التوحيد من خلال ثلاثة أقسامٍ هي توحيد الربوبية والألوهية والأسماء والصفات، ولا يجوز الفصل بينها أو الإيمان ببعضها وترك بعضهما الآخر، ويُعدّ توحيد الألوهية جزءًا لا يتجزأ من تلك العقيدة، والتي تقوم على صرف جميع أشكال العبادة لله وحده دون شريكٍ من الجن أو الإنس أو ما سواهما، بدافعٍ الرهبة من العذاب والرجاء في المغفرة والرحمة، مع الاعتقاد الجازم أنْ لا أحدَ يستحق أنه تُصرف له تلك العبادات إلا الله كالصلاة والصيام والحج والرجاء والخوف والاتكال على الله في تصريف وتدبير الأمور والحاجات، وفي هذا المقال سيتم التعرف على معنى التوكل على الله.

معنى التوكل على الله

التوكل على الله من الصفات الشخصية الإيمانية التي تصرف هذا النوع من العبادة لله وحده دون شريكٍ بمنتهى الثقة والإيمان بما عند الله، وقد عرّف علماء اللغة التوكل بأنها من الفعل وكل ومنها توكل واتكل، أيْ بمعنى استسلم وفوض أمره وانقاد واعتمد على غيره في تنفيذ أو إنجاز أمرٍ ما بسبب العجز والضعف وقلة الحيلة غالبًا، أما في الشرع فمعنى التوكل على الله فقد اختُلف في تحديد معنىً له كونه من الأعمال القلبية التي لا يطلع عليها إلا الله، لكن علماء الشرع اجتهدوا في تقريب معنى التوكل إلى الله من خلال بعض التعاريف ومنها:

  • قول ابن عباس: "التوكل هو الثقة بالله وصِدق التوكّل أن تثق في الله وفيما عند الله فإنه أعظم وأبقى ممّا لديك في دنياك"
  • قول الحسن: "إنّ من توكُل العبد أن يكون الله هو ثقته".
  • قول الإمام أحمد: "هو قطع الاستشراف بالإياس من الخلق".
  • قول الإمام أحمد: "وجملة التوكل تفويض الأمر إلى الله جل ثناؤه والثقة به، والتوكل عمل القلب، ومعنى ذلك أنه عملٌ قلبيٌّ ليس بقول اللسان و لا عمل الجوارح ولا هو من باب العلوم والإدراكات".

وبصورةٍ عامةٍ فالتوكل على الله هو إسناد كامل الأمور إلى الله - سبحانه وتعالى- إسنادًا كاملًا مع الاعتقاد الجازم واليقين الأكيد بأن تدبيرها وتيسيرها وحلّها ودفعها بيد الله وحده دون سواه، مع الاعتقاد بأن ما يأتي من الله هو خيرٌ للعبد في الدنيا والآخرة، قال تعالى:" وَعَلَى اللَّـهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ".

ثمرات التوكل على الله

التوكل على الله من الصفات الإيمانية الملازمة للمؤمن الحقّ؛ فهو يتوكل على الله في جلب الرزق بكافة أشكاله من الذرية والزواج والمال والعمل وغيرها ودفع الضرر والأذى وفي الاستقامة والهداية والابتعاد عن مواطن الضلالة والشِّرك والرذيلة ليجني ثمار ذلك التوكل، ومن تلك الثمرات:

  • توسيع الرزق ومضاعفته وتيسير الحصول عليه من طرقه الحلال والمشروعة.
  • الإعانة على قضاء الدَّين وتفريج حالة العُسرة المادية.
  • الحفظ من شر الشيطان وكيده.
  • القضاء على التشاؤم والفأل السيء.
  • التوكل على الله سببٌ في نيل رضاه ودخول الجنة من غير عذابٍ ولا سابق حسابٍ.