معنى الإحسان في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معنى الإحسان في الإسلام

مراتب الدين

يقسم الدين الإسلامي إلى مراتب، أي تلك الدرجات التي يرتفع بها المسلم، وهي تدل على مدى تقرّب العبد من الله -جل جلاله-، ويكون في المرتبة الأولى: الإسلام، وأركانه: "شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا"، وفي المرتبة الثانية: الإيمان، وأركانه: "أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره"، وفي المرتبة الثالثة: الإحسان وهي من أعلى مراتب الدين ومعناها كما ورد عن الرسول الكريم: "أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ"، وفي هذا المقال سيتم التعرف إلى معنى الإحسان في الإسلام.

معنى الإحسان في الإسلام

الإحسان لغةً مصدرها حَسُنَ، وضد الإحسان الإساءة، وهو إتقان المسلم في عمله الذي يؤديه على أكمل وجه، وكأن المسؤول عن العمل مراقِب للعمل ومطلّع عليه، ومعنى الإحسان في الإسلام هو أن يعبد الإنسان المؤمن الله -جل جلاله- وذلك بجعل الله تعالى في القلب، مما يجعل العبد يحسن ويزيد في الطاعات والعبادات، وتجعله يرتدع عند الوقوع في المعاصي والذنوب، ، وقد ورد في القرآن الكريم ما يدل على الأمر بالإحسان بقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) صدق الله العظيم.

فضائل الإحسان

لقد اهتم الإسلام بالإحسان وجعل منزلة ومكانة المحسن عظيمة ونال شرفًا كبيرًا، فقد بين القرآن الكريم في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) صدق الله العظيم، وفي ما يلي توضيح لفضائل الإحسان:

  • الإحسان طريقة لتطهير النفوس من الكدر وسوء الظن وسوء الفهم.
  • المحسن يبقى في حفظ الله تعالى إذ أنه من كان معه الله تعالى فلا يخاف بأسًا ولا رهقًا، فقال الله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) صدق الله العظيم.
  • الشخص المحسن يكسب محبة الله تعالى، ومن ثم ينال محبة الناس، فقد نوّه القرآن الكريم على ذلك بقوله تعالى: (وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) صدق الله العظيم.
  • المحسن يكون قريب من رحمة الله تعالى، فقد قال الله تعالى: (إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) صدق الله العظيم.
  • الإحسان يجعل العبد يحصل على بركة في المال والأهل والعمر.
  • يعد الإحسان طريقة لإطفاء نار الفتن والصراع بين العباد وما دلّ على ذلك قوله تعالى في كتابه الكريم: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) صدق الله العظيم.

صور الإحسان في الإسلام

قال الله تعالى في كتابه الكريم: (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ) صدق الله العظيم، إذ يعتبر الإحسان من أفضل مراتب الدين الإسلامي، فهي تعد أساس وروح العبودية، فالإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك، لد أعطى الله تعالى المحسن مرتبة خاصة، فلا بد من أن يكون الإحسان في جميع أمور الحياة، ومن أهم صور التي تجسد معنى الإحسان في الإسلام ما يلي:

  • الإحسان في عبادة الله -سبحانه وتعالى-.
  • الإحسان إلى الوالدين.
  • الإحسان إلى الجار
  • الإحسان إلى اليتامى والمساكين.
  • الإحسان إلى المسيء.
  • الإحسان إلى الحيوانات.