معلومات عن هضبة التبت

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
معلومات عن هضبة التبت

التضاريس

تختلف أنواع التضاريس على سطح الكرة الأرضية، فمنها ما هو مغطى بالماء والذي يبلغ حوالي 70.8%، ومنها ما هو مغمور بالماء وهي قاع المحيطات والبجار، والتي تكون هضاب وسلاسل جبلية وبراكين وتلال ماتحت الماء، ويتكون الجزء الباقي الذي لا تغمره المياه 29.2% من سلاسل جبلية وسهول وهضاب وغيرهاوصحارى،حيث تشكلت هذه المعالم التضريسية بالتأثيرات التكتونية وعوامل التعرية من سقوط أمطار وثلوج ودورات حرارية وتأثيرات كيمايئية. [١] الجبال والهضاب كهضبة التبت من تضاريس الأرض قليلة السكان؛ وذلك لصعوبة الحياة فيها بسبب بردها القارص وتربتها الجدباء مما يجعلها غير مريحة وغير صالحة للزراعة. [٢]

معلومات عن هضبة التبت

هضبة التبت أو ما تُعرف الصين باسم هضبة جنكهاي أو هضبة الهمالايا وهي هضبة معروفة بوعورة مسالكها وطرقاتها بالإضافة لتضاريسها المعقدة، يُروى عنها قصة أنّ رجلًا عمل هناك، وكان يسير بشاحنته عشرات الكيلومترات، ولا يرى فيها بشرًا، إلا مجموعة من الرّعاة العائدين إلى منازلهم وهم يترنّمون بالغناء الذي آنس وحشة قلبه، وفيما يأتي معلومات عن هضبة التبت: [٣]

  • موقعها: هي هضبة واسعة الانتشار ومرتفعة في آسيا الوسطى وشرقي آسيا، معظم مساحة الهضبة تشغل حيّز في الصين، وكذلك يشغل قسم منها في ولاية كشميرفي الهند وجامو، فهي تمتد مسافة 2500 من الشرق إلى الغرب و1000 كيلومتر من الشمال إلى الجنوب.
  • ارتفاعها: ارتفاعها 4500 متر، ولذلك تسمّى سقف العالم أو القطب الثالث للكرة الأرضية ويسمى الطريق المبني في مكانها بالطريق السماوي، مساحتها 2.5 مليون كيلومتر مربّع، وفيها أعلى قمة جومولانكما بارتفاع ما يقارب 8000 متر فوق سطح الأرض
  • مناخها يتميز مناخ هضبة التبت بالبرودة ونقص الأكسجين بسبب ارتفاعه بالإضافة إلى جوها الموحش ودوار المرتفعات كل هذا كان سببًا بأن أبقاها بعيدة عن تخريب البشر لها ولصفاء جوها، حيث نجد الجبال المغطاة بالثلج بالإضافة إلى البحيرات الصافية
  • تضاريسها فيها القمم الجبلية العالية، بالإضافة إلى الروافد النهرية التي تتجه إلى الصين والهند مثل نهر براهمابوترا، وفيها صحراء كوبي مترامية الأطراف والتي يعيش فيها عدد لا حصر له من الوحوش. [٣]
  • سكانها يقدر سكان هضبة التبت بمليونين في سنة 1404هـ/1984م فهي منخفضة بالنسبة لاتساعها، ويتمثل عمل أهلها بالرعي فهي من أبرز حرف أهل التبت، ويمارسون الزراعة بالمناطق الخصبة حول الوديان وحيث يتوفر الجو الملائم للزراعة، وأهم زراعتهم الحبوب والفاكهة. [٤]

الأديان في هضبة التبت

من المعروف بالصين مسألة التعدد العِرقيّ الكبير فهناك أتراك ومنغوليون والتيبيون وهم يشكّلون 5% والباقي من الهان، حيث إنّ الحزب الشيوعي أغلب كادره من الهان، وهناك تعدديّة دينيّة، وهي الأقليات الكونفوشية والتاوية والمسيحية والبوذية، إلا أن أغلب أهل التبت يعتنقون البوذية اللامية [٥]، وقد انتشرت عبادة الأم والطفل في هضبة التبت قبل ميلاد المسيح بزمن، حيث انتشرت هذه العبادة في مناطق كثيرة كمافي مصر باسم إيزيس و أوزوريس. [٦]

انتشار الإسلام في هضبة التبت

كحال جميع المدن في العالم فقد طرق الإسلام باب هضبة التبت وانتشر فيها، فلاقى قبولًا بين أهلها حتى أنهم بنوا المساجد والمدارس التي ألحقت بتلك المساجد لنشر تعاليم الدين الإسلامي، وهناك عدة طرق وصل فيها الإسلام إليها، إذ تذكر الحوليات الصينية أن أهل التبت كان لهم صلة بالعرب، وهذا ليس بعيدًا فقد وصل الإسلام لحدود الصين في نهاية القرن الأول الهجري وأثناء ولاية عمر بن عبد العزيز أرسلت التبت وفدًا لوالي خراسان تطلب شخصًا يفقههم بالدين الإسلامي، وقيل أن أحد ملوك التبت أسلم في خلافة المأمون. [٤]

ووصلها الإسلام أيضًا عن طريق كشمير حيث خضع للحكم الإسلامي وبدأ الحكام المسلمون بالإغارة على التبت،حتى أصبح الإسلام قوة سياسية منذ القرن العاشر الهجري، كما وصلها الإسلام أيضًا من جارتها التركستان الشرقية والتي تعرف الأن باسم بسنكيانج، كما انتشر الإسلام عن طريق المولدين وهم تجار مسلمون تزوّجوا بأم تبتية بعد إقناعها بالإسلام، ثمّ فعل الجيل المولود كما فعل أباؤهم، وبهذا انتشر الإسلام في التبت، وفي مدينة لاهاسا مايزيد على 3000 أسرة مسلمة. [٤]

تأريخ الجغرافيين لهضبة التبت

لم يترك الجغرافيون مدينةً قريبةً أو بعيدةً إلا تركوا فيها بصمتهم من رأي أو بحث في التضاريس أو دراسة لظروفها الطبيعية والبشرية، وقد حازت هضبة التبت على قسطٍ وافرٍ من هذه الدراسة، فقد أطلق الجغرافيون العرب القدامى عليها اسم التبت وسمّوا حكامها بالخوانيق، وممن كتب عنها ابن خردابه وياقوت الحموي، وقد قسّموها إلى التبت الداخلية والخارجية، وهي معقدة التضاريس ووعرة، أمّا الجغرافيّون الغرب فقد أطلقوا عليها اسم قلب آسيا الميت؛ وذلك بسبب ظروفها الطبيعية والبشرية، وقالوا عنها إنّها كانت تخضع للصين بحكمها بفترات قوة الصين، وبعد الحرب العالمية الأولى انفصلت عن الصين بعد أن قوي شعور أهل التبت القومي، ثمّ استعادتها الصين عام 1371 هـ/1951م وأصبحت ولاية صينية. [٤]

المراجع[+]

  1. "الأرض"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  2. "العالم "، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "هضبة التبت"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث "الأقلية المسلمة في التبت"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  5. "منطقة التبت ذاتية الحكم "، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  6. "عيد الميلاد (CHRISTMAS) وأصله الوثني .. بقلم : باحثَين نصرانيَين !"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.