معلومات عن علم الطاقة والجذب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٠ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
معلومات عن علم الطاقة والجذب

قوانين كونية

يتردد في أحيانٍ كثيرة على المسامع عبارات مثل: "الجو متوتر" أو " ينبعث من هذا المكان طاقة سلبية"، خاصةً بعد حدوث شجار أو نقاش حاد، كما قد تُعطي بعض الأماكن شعورًا بالارتياح وبعضها الآخر شعورًا بالقلق والانزعاج، وقد يجد الإنسان نفسه منجذبًا لبعض الأشخاص بلا سببٍ واضح ولكنه لا يطيق البقاء مع البعض الآخر دقيقة واحدة، كما إن إحساس الإنسان بهذه الأشياء يتفاوت من شخص لآخر، ويُناقش علم الطاقة والجذب بعض القوانين الكونية التي تفسر سبب حدوث ذلك.

علم الطاقة والجذب

من المعروف أن للإنسان جسد مادي لكن في علم الطاقة والجذب فإن جسد الإنسان مُكوّن من الطاقة، وكما للجسد عدة طبقات كالجلد والأنسجة والعضلات والعظم، فإن لنظام طاقته أيضا مثلها؛ فأنظمة الطاقة لدى الإنسان تشمل الجانب المادي والعاطفي والنفسي والروحي، والنظام الرئيس الذي يتحكم بهذه الطاقة يسمى التشاكرا Chakra أو ما يطلق عليه بمراكز الطاقة؛ وهي عبارة عن دوامات في جسم الإنسان تدير عملية سريان الطاقة في الجسد، وكل مركز طاقة لديه تردده الخاص به، العديد من الممارسات تعمل على تعزيز تدفق الطاقة كالتأمل واليوغا، وقد يستمد هذه الطاقة من الكون، فالكون مكون من طاقة تسمى الطاقة الكونية[١]، فهناك العديد من طرق العلاج تستخدم مفهوم الطاقة لتخفيف الآلام أو إزالتها خاصة في شرق قارة آسيا، ومن أحد هذه الطرق رِيْكِي Reiki. [٢] كما يمر على الإنسان في اليوم الواحد من 50-70 ألف فكرة سواء تعمّد ذلك أم لم يفعل، و80% منها عبارة عن أفكار سلبية، ولأن العقل البشري يبحث دائمًا عن المواقف السلبية على الإنسان أن يبني ويقوي عضلة الإيجابية ولا يتم ذلك إلا بالتدريب، فالمرء لا تتحقق أحلامه بين ليلة وضحاها فقط لأنه فكّر بإيجابية، ويكون ذلك عبر بناء بعض العادات اليومية، وأولها البدء بملاحظة ما يركّز عليه المرء خلال يومه، ويتوضح هذا أكثر في مفهوم قانون الجذب -أحد أهم قوانين علم الطاقة والجذب-.[٣]

قانون الجذب

يذكر علم الطاقة والجذب أن قانون الجذب في عملٍ مستمر حتى دون إدراك وجوده، لكن يمكن تعلم كيفية استخدامه لجذب الطموح وتحقيق الأهداف وبالتالي العمل على تحقيقها، ولفعل ذلك يجب أولًا فهم آلية عمل هذا القانون وذلك من خلال النقاط الآتية:[٤]

استيعاب أن كل شيء يبث ترددات

قام العالِم ألبرت آينشتاين في سنة 1905 بإثبات الطبيعة الاهتزازية للمادة Law of Vibration؛ فالمادة تتكون من جسيمات أصغر تتحرك وتهتز Vibrate فتبعث باهتزازها ترددات وموجات، وبناءً على هذا القانون فإن الترددات المنخفضة تنتقل وتتحرك بسرعة أقل والترددات المرتفعة تنتقل وتتحرك بسرعة أعلى، وهذا ينطبق على كل شيء سواء على المستوى المادي، النفسي، الروحي وحتى المشاعر، ففي حين أن مشاعر الخوف واليأس لها ترددات منخفضة، فإن مشاعر الحب والفرح عالية التردد.

استيعاب أن قانون الجذب يعتمد على مبدأ الترددات

فالإنسان هنا يُمثّل محطة راديو، فحين يُركّز تفكيره في شيءٍ معين فإنه بذلك يبث ترددات تجذب كل ما يُوافقها من ترددات؛ فلا يستقبل إلا ما له علاقة بذلك الشيء؛ فعلى سبيل المثال إذا كان ما يَشغل تفكيره هو الدّيْن فترددات طاقته التي يبثها ستجذب الدّيْن؛ سيجد الإنسان نفسه محاطًا بالديون أو قد يُلاحظ تزايد دينه إن كان له ديْن مسبقًا، ينطبق الأمر تمامًا على ما إن كان الشخص يفكر بإيجابية؛ سيجذب بذلك كل شيء إيجابي، بالتالي إذا أراد الشخص تغيير ما يجذبه فعليه تغيير تردد طاقته؛ أي تغيير ما يفكر به.

توجيه التردد لجذب يريده الإنسان

لفعل ذلك يجب أولًا كسر التردد الموجود مُسبقًا حتى يكون بالإمكان تشكيل تردد جديد يجذب ما يعينك على تحقيق أهدافك، ومما يعين على فعل ذلك: التأمل، قضاء بعض الوقت بين أحضان الطبيعة، التمارين الرياضية، قراءة أو سماع الأشياء الإيجابية والتشجيعية، والتفكير في الأشياء التي تشعرك بالإمتنان، وكما في أي مهارة جديدة يتم اكتسابها؛ كلما تمرن الإنسان أكثر كلما جذب المواقف التي يريدها والتي تعينه على تحقيق هدفه.

المراجع[+]

  1. "The Natural Science Underlying Big History", arxiv.org, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  2. "Reiki as an alternative healing method.", www.ncbi.nlm.nih.go, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  3. "law of attraction - We are powerful manifesting machines...", www.coursehero.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  4. "What are the scientific principles behind the law of attraction?", www.quora.com, Retrieved 18-7-2019. Edited.