معلومات عن التهاب الأعصاب الشوكية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
معلومات عن التهاب الأعصاب الشوكية

النخاع الشوكي

يُعرف النخاع الشوكي أو الحبل الشوكي بأنّه الحبل العصبي الكبير الذي يقوم بنقل السيالات العصبية من الدماغ عبر أعصابه الشوكية المرتبطة به إلى العضو الهدف في مختلف أنحاء الجسم، كما أنّه ينقل الإشارات الحسّية بالجهة المقابلة إلى الدماغ، وعلى الرغم من أنّ وظيفته الأساسية هي نقل الإشارة، إلّا أنّه يملك أيضًا ردّة فعل انعكاسية لا تصل إلى الدماغ يقوم بها الجسم في الحالات اللاإرادية، وعند وجود خلل في النخاع الشوكي أو أيّ من الأعصاب المتوجهة نحو منطقة معينة، فإنّه يمكن أن يتظاهر بالعديد من الأعراض والاضطرابات الوظيفية أو الحسية، وسيتم الحديث في هذا المقال عن التهاب الأعصاب الشوكية أو اعتلال الأعصاب المحيطية.

التهاب الأعصاب الشوكية

إنّ التهاب الأعصاب الشوكية أو اعتلال الأعصاب الشوكية المحيطية هو الأذية التي تحدث خارج الدماغ والنخاع الشوكي، ومن الغالب أن يتسبّب هذا الأمر بالضعف العضلي والخدر والألم، وعادة ما يكون هذا الأمر في اليدين والطرفين السفليين، إلّا أنّه يمكن أن يصيب مختلف مناطق الجسم، وتقوم الأعصاب المحيطية بشكل عام بتبادل الإشارات من وإلى النخاع الشوكي والدماغ -أو الجملة العصبية المركزية- مع مناطق الجسم المختلفة، ومن المحتمل أن يحدث اعتلال الأعصاب نتيجة للإنتان أو الرضوض أو المشاكل الاستقلابية أو التعرّض للسموم المختلفة، ومن أشيع أسباب هذا المرض هو داء السكري. [١]
ومن الممكن أن يُشار بالتهاب الأعصاب الشوكية أيضًا إلى ما يُعرف بالتهاب النخاع المستعرض، والذي يمكن أن يحدث نتيجة للإصابة الفيروسية أو الإنتانية من مختلف الأسباب، إلّا أنّ السبب الرئيس يُعدّ مجهولًا، فهو من أمراض المناعة الذاتية، والتي يُهاجم فيها الجسم مختلف الأنسجة [٢].

أعراض التهاب الأعصاب الشوكية

من الممكن تقسيم أعراض التهاب الأعصاب الشوكية إلى نوعين رئيسين من الأعراض، وهما الأعراض الحسية والأعراض الحركية، حيث تتضمّن الأعراض الحسية المرافقة لمرض التهاب الأعصاب الشوكية أو اعتلال الأعصاب المحيطية ما يأتي: [٣]

  • الخدر والتنميل.
  • الإحساس بالوخز أو فرط الإحساس.
  • زيادة الألم أو عدم القدرة على الإحساس بالألم.
  • فقدان القدرة على كشف التغيرات فيما يتعلق بإحساسات الحرارة والبرودة.
  • فقدان القدرة على استقبال الحس العميق.
  • الإحساس بالحرق أو الطعن، والذي غالبًا ما يكون خلال الليل.

كما من الممكن أن يتسبب هذا المرض بالقرحات على مستوى الساقين، بالإضافة إلى الإنتانات وتموّت النسج، ومن الأعراض الحركية التي يمكن أن تُشاهد في اعتلال الأعصاب المحيطية ما يأتي:

  • الآلام العضلية، والتي تقود إلى عدم الاضطراب الحركي وصعوبة القيام بالحركات الدقيقة، كتزرير القميص على سبيل المثال.
  • الآلام العضلية والتقلّصات العضلية المؤلمة.
  • كما من الممكن أن يؤدّي الأمر إلى شلل في بعض المناطق العضلية.

وقد يترافق التهاب الأعصاب الشوكية بالتعرّق والمشاكل المتعلقة بالمثانة والحركات الهضمية، وكذلك التغيرات على مستوى ضغط الدم، والتي يمكن أن تقود إلى الدوار.

أسباب حدوث التهاب الأعصاب الشوكية

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تقود لحدوث التهاب الأعصاب الشوكية، وذلك نظرًا لأن الاعتلال الحاصل يحدث لعدّة آليات مرضية، فمن الأسباب المعروفة لحدوث اعتلال الأعصاب الشوكية ما يأتي: [٤]

  • داء السكري.
  • داء المنطقة أو الهربس النطاقي.
  • نقص الفيتامينات، خصوصًا فيتاميني B12 وحمض الفوليك.
  • شرب الكحول.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة الحمامية الجهازية والتهاب المفاصل الرثياني ومتلازمة غيلان باريه.
  • متلازمة عوز المناعة المكتسب، والتي تنجم عن الإصابة بفيروس العوز المناعي أو الإيدز، كما من الممكن أن يتسبب القصور الكلوي والسفلس باعتلال الأعصاب.
  • المشاكل المرضية الوراثية.
  • التعرّض للسموم المختلفة مثل التسمم بالمعادن الثقيلة والرصاص والزئبق والزرنيخ ومبيدات الفوسفات العضوية.
  • تناول الأدوية المستخدمة في العلاجات السرطانية، مثل الفينكريستين، وبعض الصادات الحيوية مثل الميترونيدازول والإيزونيوزيد.
  • تناول الأدوية المستخدمة في خفض الشحوم.

وعلى الرغم من أنّ داء السكري والألم العصبي التالي للإصابة بالهربس -أو داء المنطقة- من أشيع الأسباب التي تقود لاعتلال الأعصاب المحيطية، إلّا أنّ السبب في معظم الأحيان يُعدّ مجهولًا، كما يُشار إلى بعض الحالات التي يحدث فيها انضغاط للأعصاب المحيطية -كما يحدث في متلازمة نفق الرسغ- على أنّها اعتلال للأعصاب المحيطية.

اعتلال الأعصاب السكري

نظرًا لأنّ السبب الأول لحدوث اعتلال الأعصاب المحيطية هو اعتلال الأعصاب السكري، سيتمّ الحديث عنه بشكل خاص، فحوالي 60 إلى 70 بالمئة من مرضى السكري يعانون من درجة -خفيفة كانت أو شديدة- من المشاكل العصبية، فالمستويات العالية من سكّر الدم يمكن أن تؤذي الأوعية الدموية الصغيرة التي تزود الأكسجين والموارد الغذائية المختلفة إلى النهايات العصبية في اليدين والطرفين السفليين، بالإضافة إلى العينين والكليتين والقلب ومختلف أنحاء الجسم، ونتيجة لهذا الأمر، يمكن أن يتجاوز موضوع الاعتلال العصبي المشاكل المحسوسة من المناطق الجلدية الخارجية، ويُعد اعتلال الأعصاب السكري السبب الأول والرئيس لمشاكل القدم والقرحات عند مرضى السكري في الولايات المتحدة الأمريكية، وحوالي نصف المصابين بمرضى السكري يعانون من اعتلال الأعصاب السكري. [٣]

الوقاية من التهاب الأعصاب الشوكية

يمكن القول أن السيطرة على الأسباب الرئيسة التي تقود لاعتلال الأعصاب المحيطية هي الطريق الأفضل للوقاية من تفاقم الإصابة، كالإقلاع عن شرب الكحول والسيطرة على السكري والتهاب المفاصل الرثياني، كما يمكن القيام بالعديد من التغيرات على مستوى الحياة اليومية والتي يمكن أن تُفيد في الوقاية من تطور إصابة التهاب الأعصاب الشوكية، حيث تتضمّن هذه التغيرات ما يأتي: [١]

  • الاعتماد على حمية غذائية غنية بالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات، خصوصًا فيتامين B12 الذي يرتبط عوزه مع المشاكل العصبية.
  • القيام بالتمارين الرياضية بشكل دوري، وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • تجنّب العوامل التي يمكن أن تسبب الأذية العصبية، مثل الحركات التكرارية ووضع الضغط على الأعصاب والتعرّض للسموم الكيمائية والتدخين.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Peripheral neuropathy", www.mayoclinic.org, Retrieved 07-08-2019. Edited.
  2. "Transverse Myelitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 07-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What is peripheral neuropathy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 07-08-2019. Edited.
  4. "Peripheral Neuropathy", www.medicinenet.com, Retrieved 07-08-2019. Edited.