معلومات حول نجم الشعرى اليمانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٧ يوليو ٢٠١٩
معلومات حول نجم الشعرى اليمانية

النجوم

يُعرّف النجم بأنه جسم كروي لامع يسبح في الفضاء مُتماسك بسبب جاذبيته، ويتكون من اندماج ذرات الهيدروجين مع بعضها البعض وهذا ما يُسبب إضاءته، ويمكن رؤية النجوم من كوكب الأرض في الليل مُزينة السماء كمصابيح مضيئة، وتختلف في شدة إضاءتها حسب حجمها وقُربها من كوكب الأرض، وأقرب النجوم إلينا هو الشمس وهناك العديد من النجوم التي تمت تسميتها والاستدلال بها لتحديد الاتجاهات مثل نجم القطب الشمالي ونجم الشعرى اليمانية، وفيما يأتي ذكر معلومات عن هذا النجم.[١]

نجم الشعرى اليمانية

هو ألمع النجوم في السماء وأكثر إشراقًا من الشمس بمقدار 25 مرة مع لمعان ظاهري −1.46، ضعف لمعان نجم سهيل وهو ثاني ألمع النجوم في السماء، وقد ذُكر اسمه في القرآن الكريم في سورة النجم (وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى)[٢]، يبعد عن الأرض حوالي 8.6 سنة ضوئية، وفيما أتي بعض المعلومات عن نجم الشعرى اليمانية:[٣]

  • يعتبر نجم ثنائي يتكون من نجم رئيس وقزم أبيض ولأن نجم الشعرى اليمانية مُشرق للغاية فقد كان معروفًا لدى القدماء ولكن تم اكتشاف نجم مصاحب له عام 1862م وهو نجم الشعرى اليمانية ب وهو نجم باهت للغاية لا يمكن رؤيته بالعين المجردة وقد تمت رؤيته بواسطة تلسكوب هابل الفضائي وقد قدّر علماء الفلك قُطره بقطر الأرض تقريبًا مع كتلة 1.02 متر مكعب.
  • ما يراه الإنسان هو نجم الشعرى اليمانية أ، وهو أول نجم تمت قياس سرعته وقد لُوحظ أن نجم الشعرى اليمانية يقترب تدريجيًا من النظام الشمسي وبالتالي سيزداد سطوعه قليلًا على مدار الستين ألف عام القادمة وبعد ذلك الوقت ستبدأ المسافة في الازدياد وسيصبح أكثر هشاشة لكنه سيظل ألمع النجوم في سماء الأرض ليلًا على مدار 210000 عام.
  • قديمًا كان المصريون القدماء يربطون رؤيته بفيضان نهر النيل وزيادة خصوبة أراضيهم، وقد وصفه علماء الفلك اليوانيين بأنه نجم أحمر ومنهم من قال أنه أبيض والبعض الآخر قال أنه أزرق، ونجم الشعرى اليمانية مرئي من كل مكان تقريبًا على الأرض باستثناء خطوط العرض شمال 73° شمالًا ولا يرتفع كثيرًا عند مشاهدته من بعض المدن الشمالية، أما في نصف الكرة الجنوبي فيظهر جنوب خطوط العرض عند 73° جنوبًا وفي أوائل يوليو يمكن رؤيته هناك في كل مساء حيث يظهر بعد الشمس وفي الصباح حيث يرتفع قبل الشمسز
  • تم اكتشاف مجال مغناطيسي ضعيف على سطح نجم الشعرى اليمانية أ لأن طيفه يُظهر خطوط امتصاص لمعادن أثقل من الهيدروجين والهيليوم مثل الحديد وقد وُجد أن الحديد وفير فيه بنسبة 316٪ كما هو الحال في الغلاف الجوي للشمس.

تحديد موقع نجم الشعرى اليمانية

إن نجم الشعرى اليمانية مرئي للغاية في سماء الليل في نصف الكرة الشمالي الشتوي لأنه النجم له لمعان عالٍ جدًا ولأنه قريب من الأرض أيضًا، وله كتلة تعادل ضعف كتلة الشمس، وهو من مجموعة نجوم الكلب الأكبر، وللعثور على نجم الشعرى اليمانية يمكن استخدم حزام أوريون كدليل، وهذا الحزام يتكون من ثلاثة نجوم بيتيليجوز الموجود أعلى اليمين وبروسيون الموجود أعلى اليسار وتُشير إلى الأسفل باتجاه نجم الشعرى اليمانية إلى اليسار، وللتحديد بدقة أكثر فإن موقع النجم هو الصعود الأيمن: 6 ساعات 45 دقيقة 8.9 ثانية والميل: -16 درجة 42 دقيقة 58 ثانية، وبسبب التسارع سوف يتحرك نجم الشعرى اليمانية جنوبًا في المستقبل، وابتداءًا من عام 9000م لن يكون نجم الشعرى اليمانية مرئيًا في شمال ووسط أوروبا، وفي 14000م سيصل انحرافه إلى 67 درجة وبالتالي سيكون قُطبيًا في جميع أنحاء جنوب إفريقيا وفي معظم أنحاء أستراليا.[٤]

استخدام اسم نجم الشعرى اليمانية

كان نجم الشعرى اليمانية موضوع للشعر منذ القدم فقد وصف تينيسون الأميرة بهذا النجم، كما ظهر نجم الشعرى اليمانية على شعار النبالة بجامعة ماكواري، وتم تغيير اسم شركة راديو أمريكا الشمالية للقمر الصناعي إلى اسم راديو نجم الشعرى اليمانية للقمر الصناعي، وقد قام الملحن كارللينز ستوكهاوزن بتأليف قطعة موسيقية تُسمى باسم هذا النجم، كما أن وحدة القيادة الدانماركية في القطب الشمالي كانت تحمل ايم النجم سيريوس باترول، ونجم الشعرى اليمانية هو واحد من 27 نجمًا على علم البرازيل أيضًا حيث يُمثل ولاية ماتو جروسو.[٣]

مقارنة سطوع النجوم

يعتمد سطوع النجوم على قُربها من كوكب الأرض وأحجامهم وعلى أعمارهم، فالنجوم التي نراها بالعين المجردة في سماء الليل جميعها تنتمي إلى مجرة ​​درب التبانة، ويمكن رؤيتها بالعين المجردة ماعدا في المدن التي تكثر فيها الأضواء، وألمع هذه النجوم هو نجم الشعرى اليمانية يأتي بعدها نجم سهيل الذي يبعد 74 سنة ضوئية عن الأرض، ثم يليها بالترتيب: [٥]

  • نجم ريجل كونتوروس أو ما يُسمى بسفح القنطور التي يراها الناس في نصف الكرة الجنوبي ويبعد 4.3 سنة ضوئية عن الأرض.
  • نجم السماك الرامح أكتورس ويُرى في نصف الكرة الشمالي ويبعد 34 سنة ضوئية عن الأرض.
  • خامس هذه النجوم هو نجم النسر الواقع فيغا الذي يُرى في سماء نصف الكرة الشمالي من أوائل الصيف إلى أواخر الخريف، ولقد عثر علماء الفلك على قرص من المواد حوله.
  • النجم العملاق الأصفر كابيلا الذي يبعد 41 سنة ضوئية عن الأرض وينتمي إلى مجموعة نجوم الشتاء السداسي.
  • نجم ريجل الذي يبعد 860 سنة ضوئية عن الأرض لكنها مضيئة جدًا وترتبها السابع من حيث السطوع ويمكن رؤيته من أكتوبر إلى مارس من كل عام.
  • نجم الراكون الأصفر الأبيض الذي يبعد 11.4 سنة ضوئية.
  • اجيرنر وهو نجم عملاق أبيض مُزرق يبعد 139سنة ضوئية وهو جزء من سماء نصف الكرة الجنوبي ولكن يمكن رؤيته من بعض أجزاء نصف الكرة الشمالي مثل جنوب الولايات المتحدة وجنوب أوروبا وآسيا.
  • آخر هذه النجوم سطوعًا هو نجم منكب الجوزاء بيتيلاجوس وهو نجم أحمر يقع في الجزء الأيسر من مثلث أوريون على بعد 1500 سنة ضوئية من الأرض.

المراجع[+]

  1. "Star"، www.en.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 05-07-2019.
  2. سورة النجم، آية: 49.
  3. ^ أ ب "Sirius", www.wikiwand.com, Retrieved 05-07-2019. Edited.
  4. "sirius-brightest-star", www.space.com, Retrieved 05-07-2019. Edited.
  5. "bright-stars-in-our-night-sky", www.thoughtco.com, Retrieved 05-07-2019. Edited.