معلومات عن ورم الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩
معلومات عن ورم الغدة النخامية

الغدة النخامية

تعتبر الغدة النخامية جزءًا رئيسًا في جهاز الغدد الصماء، وتقوم الغدة النخامية بإفراز الهرمونات في الدم، فتقوم هذه الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية بالتحكم في غدد أو أعضاء أخرى داخل الجسم، كالغدة الدرقية، الجهاز التناسلي، وأيضًا الغدة الكظرية، والغدة النخامية هي غدة صغيرة الحجم بيضوية الشكل، وتقع داخل الجمجمة خلف منطقة الأنف، كما أنَّ الغدة النخامية ترتبط بما يسمى تحت المهاد، وتحت المهاد هي منطقة في الدماغ تتحكم بإفراز الهرمونات من الغدة النخامية، وتقسم الغدة النخامية إلى جزئين: غدة نخامية أمامية وغدة نخامية خلفية، ويقوم كل جزء بإفراز هرمونات مختلفة عن الجزء الآخر، وسيعرض هذا المقال بعض بعض المعلومات عن ورم الغدة النخامية، وغيرها من الأمور.[١]

معلومات عن ورم الغدة النخامية

في الواقع، يعتبر ورم الغدة النخامية مرضًا نادر الحدوث، وبشكلٍ عام تعتبر الأورام في الغدة النخامية عبارة عن نمو غير منتظم للخلايا داخل الغدة النخامية، كما أن الأورام في الغدة النخامية غالبًا ما تكون أورام حميدة، ولكن يمكن أن يسبب ورم الغدة النخامية مشاكل خطيرة في الجسم، فمن الممكن أن يتسبب ورم الغدة النخامية بزيادة إفراز الهرمونات التي لا يحتاجها الجسم، أو أن يضغط الورم على الغدة النخامية ويتسبب بتقليل إفراز الهرمونات، وأيضًا يلعب حجم ورم الغدة النخامية دورًا مهمًا، فالغدة النخامية توجد في موقع حساس تحت الدماغ، وبالقرب من الأعصاب البصرية التي تنقل الإشارة بين الدماغ والعينين، وبالتالي قد تسبب الأورام الكبيرة في الحجم مشاكل عديدة نظرًا لحجمها، كالصداع أو مشاكل عدة في النظر.[٢]

أعراض ورم الغدة النخامية

ليس بالضرورة أن تتسبب جميع أورام الغدة النخامية بظهور الأعراض، ولكن أورام الغدة النخامية التي تؤثر على إفراز الهرمونات غالبًا ما تتسبب بظهور العديد من الأعراض بحسب الهرمون الذي تؤثر على إفرازه، وهنالك أعراض أخرى تحدث نتيجة الضغط الذي يتنتجه الورم على الأعصاب المجاورة، ومن أعراض ورم الغدة النخامية بحسب الهرمون الذي يؤثر عليه الورم:[٣]

تأثر الهرمون المنشط للغدة الكظرية

يعتبر هذا الهرمون هو المنظم الرئيس للغدة الكظرية، وهو يوجه الغدة الكظرية على إفراز هرمون الكورتيزول، وبالتالي قد يؤدي ورم الغدة النخامية الذي يؤثر على الهرمون المنشط للغدة الكظرية للإصابة بما يسمى متلازمة كوشينغ، وهي عبارة عن الإفراز المفرط لهرمون الكورتيزول، ومن الأعراض التي قد تحدث:

  • تراكم الدهون في وسط الجسم ومنطقة أعلى الظهر.
  • أن يصبح الوجه مدورًا بشكل ملحوظ.
  • نحف الأذرع والساقين بالإضافة لوهن العضلات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • ظهور حب الشباب.
  • ضعف العظام.
  • التوتر أو الاكتئاب.

زيادة هرمون النمو

قد تؤدي بعض أنواع الأورام في الغدة النخامية لزيادة إفراز هرمون النمو، كما أن زيادة إفراز هرمون النمو يؤدي للإصابة بمرض تضخم الأطراف، وبالتالي يزداد النمو عند الأطفال أو الشباب بشكل ملحوظ وواضح جدًا، ومن الأعراض التي تنتج عن هذا الورم:

  • ملامح الوجه الغليظة.
  • ضخامة اليدين والقدمين.
  • التعرق الشديد.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • مشاكل في القلب.
  • ألم المفاصل.
  • الأسنان المنحرفة.
  • زيادة نمو الشعر على الجسم.

زيادة هرمون البرولاكتين

قد تؤدي بعض أورام الغدة النخامية لزيادة إفراز هرمون البرولاكتين، وزيادة هرمون البرولاكتين بدورها تؤدي لنقص الهرمونات الجنسية، كالإستروجين عند النساء أو التيستيرون عند الرجال، وتختلف الأعراض التي يسببها هذا الورم عند الرجال عن الأعراض التي يسببها عند النساء، ومن هذه الأعراض:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء.
  • عدم حدوث الدورة الشهرية عند النساء.
  • إفرازات حليبية من الثدي عند النساء.
  • ضعف الانتصاب عند الرجال.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية عند الرجال.
  • فقدان الشهوة عند الرجال.
  • نمو الصدر بشكل غير طبيعي عند الرجال.

زيادة الهرمون المنشط للغدة الدرقية

من الممكن أن يتسبب ورم الغدة النخامية بزيادة إفراز الهرمون المنشط للغدة الدرقية، وبالتالي سيزيد إفراز هرمون الثيروكسين من الغدة الدرقية، وبالتالي من الممكن الإصابة بمرض فرط نشاط الغدة الدرقية، الذي يسرع بدوره عمليات الأيض في الجسم، ومن الأعراض التي قد تظهر:

  • فقدان الوزن.
  • سرعة أو عدم انتظام نبضات القلب.
  • التوتر والاضطراب.
  • زيادة في نشاط الأمعاء.
  • التعرق الشديد.

مع التنويه إلى أنَّ بعض الأورام الكبيرة في الحجم قد تتسبب بنقص في إفراز الهرمونات، وتؤدي لظهور أعراض مختلفة، كالغثيان، الاستفراغ، الشعور بالبرودة، الضعف الجنسي، زيادة كمية البول وغيرها.

تشخيص ورم الغدة النخامية

غالبًا لا يتم تشخيص الأورام في الغدة النخامية بشكل سريع، وذلك لأنَّ أعراض أورام الغدة النخامية تشبه أعراض حالات مرضية أخرى، وعادةً ما يتم تشخيص الإصابة بأورام الغدة النخامية بالصدفة عند إجراء فحوصات طبية لحالات مرضية أخرى، كما أنَّ الطبيب يقوم بتفقد التاريخ المرضي للشخص بشكلٍ دقيق، ويقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات الطبية، ومنها:[٣]

  • فحص الدم والبول، وذلك للكشف عن أي زيادة أو نقصان في إفراز الهرمونات.
  • إجراء صورة للدماغ، وتساعد هذه الصورة الطبيب في تحديد موقع وحجم الورم.
  • فحوصات للنظر، وذلك للتأكد من أنَّ الورم لم يلحقق الضرر في الأعصاب البصرية.

علاج ورم الغدة النخامية

هنالك العديد من الأورام في الغدة النخامية لا تحتاج لعلاج، كما أنَّ علاج هذه الأورام يعتمد على عدة عوامل، كنوع الورم، حجمه، ومدى انتشاره في الدماغ، وأيضًا عمر المصاب وصحته بشكلٍ عام، ويتطلب علاج أورام الغدة النخامية وجود فريق من الأطباء ذوي الخبرة، ويهدف علاج أورام الغدة النخامية إلى إعادة مستوى إفراز الهرمونات إلى الوضع الطبيعي، وهنالك العديد من الطرق التي قد يتبعها الأطباء لإعادة مستوى إفراز الهرمونات إلى الطبيعي، ومنها:[٣]

  • العمليات الجراحية، ويتم خلالها إزالة الورم من الغدة النخامية.
  • العلاج الإشعاعي، ويتم استخدام الطاقة الإشعاعية لتدمير الورم، ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي بشكل منفرد أو بعد العملية الجراحية.
  • الأدوية، قد تساعد بعض الأدوية على التقليل من إفراز الهرمونات، وفي بعض الأحيان تقلل الأدوية من حجم الورم.
  • الهرمونات، وتستخدم لتعويض نقص إفراز الهرمونات في حال تم إزالة جزء من الغدة النخامية خلال العملية الجراحية.

المراجع[+]

  1. "Pituitary Gland Overview", www.healthline.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  2. "What Are Pituitary Gland Tumors?", www.webmd.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Pituitary tumors", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-7-2019. Edited.