معلومات عن مرض الفرفرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن مرض الفرفرية

تعريف مرض الفرفرية

يُعتبر مرض الفرفرية أو كما يُسمى بمرض فرفرية هينوخ شونلاين، من الأمراض الجلدية التي تكون على شكل طفح جلدي، ويُطلق على هذا المرض أيضاً عدة تسميات من بينها الفرفرية الروماتيزمية، وفرفرية شوبلاين، والفرفرية التأقامية، وأول من شخص هذا المرض هو العالم هينوخ شونلاين، حيث يُصيب الأوعية الدموية بالالتهابات، وتحديداً الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في المفاصل والجلد، والكلية، والأمعاء، وتحديداً يُصيب هذا المرض فئة المراهقين والأطفال الصغار، وفي كثيرٍ من الحالات لا يحتاج إلى علاج ويُشفى من تلقاء نفسه.

تاريخ مرض مرض الفرفرية

  • يحدث هذا المرض بين الأطفال بنسبة كبيرة أضعاف ما يُصيب المراهقين، وفي أغلب الأحيان يُتبع الإصابة حدوث عدوى في الجهاز التنفسي العلوي.
  • أكثر من نصف المصابين في هذا المرض هم دون السادسة من العمر، أما البقية فهم أكبر من سن العاشرة.
  • نسبة إصابة الذكور أعلى بمرتين من نسبة إصابة الإناث.
  • يُعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض انتشاراً في سن الطفولة، وهو يُصيب الأطفال في جميع دول العالم، ولا ينحسر ضمن دول ومناطق معينة.

أعراض مرض الفرفرية

يترافق المرض بعدة أعراض تختلف من مصاب إلى آخر في حدتها باختلاف طبيعة الأجسام وشدة الإصابة، وأهم الأعراض ما يلي:

  • حدوث أعراض انتكاسية شديدة يرافقها قصور في عمل الكلى.
  • حدوث نزيف بسيط في الجلد.
  • الشعور بآلام في البطن، ويُصيب حوالي 60% من الحالات.
  • الشعور بآلام في المفاصل ويصيب حوالي 80% من الحالات.
  • الإصابة بالنزيف المعوي.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ والإصابة بنوبات من الإسهال والإمساك.
  • وجود دم أو مخاط في البراز.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل غير التآكلي.
  • حدوث مشاكل في الجهاز العصبي.

التشخيص وعلاج مرض الفرفرية

  • يتم تشخيص المرض بملاحظة الأعراض وإجراء فحص مخبري للدم لمعرفة نسبة اليوريا والكرياتينين، حيث يظهر ارتفاع في نسبتهما.
  • يتم أخذ عينة من الجلد لتحليلها والكشف عن وجود التهابات في الأوعية الدموية للجلد.
  • يظهر التشخيص ارتفاع نسبة الإيغا، والكرياتينين، واليوريا، وبروتين سي، كما يظهر ارتفاع نسبة الصفائح الدموية.
  • يتم العلاج بالسيطرة على الأعراض الظاهرة مثل أورام المفاصل والبطن.
  • يمكن أن يتم الشفاء بشكلٍ تلقائي، أما إذا تم منح العلاج في بدايات المرض فيمكن تقصير المدة التي تظهر فيها الأعراض وأهمها مشاكل الكلى.
  • في حالة تطور الحالة إلى فشل كلوي يتم أخذ خزعة من الكلية، كما يتم العلاج بالأدوية السترويدية عبر الوريد.
  • يُستخدم الكورتيزون على شكل حبوب للعلاج على المدى الطويل، لكن الآثار الجانبية الضارة للكورتيزون تجعل منه خياراً بعيداً بالنسبة للأطباء.