معلومات عن مرض الزهايمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩
معلومات عن مرض الزهايمر

مرض الزهايمر

مرض الزهايمر عبارة عن مرض يصيب الدماغ ويؤدي إلى حدوث تنكّس تدريجي فيه، وهذا التنكّس يؤدي إلى حدوث الخرف وحدوث ضعف في الذاكرة وحدوث اضطرابات في التفكير والإدراك، ويعتقد الأطباء أن هذا المرض يصاب به الأشخاص نتيجة حدوث زيادة في إنتاج البروتين في الدماغ مما يؤدي إلى موت الخلايا العصبية، وعادةً ما يصاب الأشخاص بمرض الزهايمر بعد بلوغ سن السبعين عامًا، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض لا يصيب جميع الأشخاص عند تقدمهم بالعمر.[١]

أعراض مرض الزهايمر

قد يتعرض بعض الأشخاص لفقدان في الذاكرة لمدة قصيرة خلال فترة من حياتهم، ولكن الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر يصابون بفقدان الذاكرة بشكلٍ مستمر، ويوجد العديد من الأعراض الأخرى التي تظهر على المصابين بهذا المرض، وهذه الأعراض تشمل:[٢]

  • فقدان الذاكرة، والذي يؤثر على الأنشطة اليومية.
  • عدم المقدرة على القيام بالمهام اليومية.
  • عدم المقدرة على التعامل مع المشاكل اليومية.
  • حدوث مشاكل في الكتابة أو في الكلام.
  • عدم القدرة على تمييز الأوقات والأماكن.
  • تجنب الاختلاط بالأصدقاء والعائلة.
  • تغيّر المزاج.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات.

أسباب مرض الزهايمر

الأسباب الرئيسية لحدوث مرض الزهايمر غير معروفة بعد، ولكن يعتقد الأطباء أن تراكم البروتين في الدماغ يؤدي إلى تلف الخلايا العصبية الموجودة فيه وبالتالي حدوث هذا المرض، ويوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر حدوث مرض الزهايمر، وهذه العوامل تشمل:[٣]

  • العمر: التقدم بالعمر من أكثر العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر حدوث هذا المرض، وتجدر الإشارة إلى أن مرض الزهايمر ليس جزءًا طبيعيًا من مرحلة الشيخوخة.
  • التاريخ العائلي والعوامل الوراثية: تزداد نسبة الإصابة بمرض الزهايمر عند الأشخاص الذين يكون أحد والديهم مصاب بهذا المرض.
  • متلازمة داون: الأشخاص المصابين بمتلازمة داون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال، ويعتقد الأطباء أن النساء أكثر عرضة للإصابة لأنهن يعشن أكثر من الرجال.

تشخيص مرض الزهايمر

يقوم الطبيب بتشخيص مرض الزهايمر عن طريق سؤال أحد أقارب المصاب عن الأعراض التي تظهر عليه، ويقوم كذلك بإجراء العديد من الاختبارات التي تساعده على تشخيص هذا المرض، وهذه الاختبارات تشمل:[٤]

  • اختبار الفحص البدني والعصبي: سيقوم الطبيب بإجراء هذا الاختبار عن طريق فحص ردود الفعل وفحص قوة العضلات وفحص القدرة على المشي وفحص البصر وفحص السمع وفحص قدرة المريض على التوازن.
  • اختبار تحليل الدم: يساعد إجراء اختبار لتحليل الدم على استبعاد الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث فقدان الذاكرة كاضطرابات الغدة الدرقية أو نقص الفيتامينات.
  • الاختبارات العقلية والعصبية: تساعد هذه الاختبارات على تقييم الحالة الصحية للذاكرة وتقييم مهارات التفكير عند المصاب، وأيضًا تساعد هذه الاخبتارات في تحديد مدى تفاقم الأعراض.
  • اختبارات تصوير الدماغ: تساعد اختبارات التصوير على تحديد الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث أعراض مرض الزهايمر كالسكتات الدماغية أو الأورام، ويوجد العديد من اختبارات التصوير التي قد تساعد في تشخيص هذا المرض، وهذه الاختبارات تشمل:
    • تصوير الدماغ باستخدام الرنين المغناطيسي: خلال هذا الإجراء يتم استخدام موجات الردايو وحقل مغناطيسي لإنتاج صور تفصيلية للدماغ.
    • تصوير الدماغ باستخدام الأشعة المقطعية المحوسبة: خلال هذا الاختبار يتم استخدام الأشعة السينية لأخذ صور مقطعية للدماغ، ويتم من خلال هذا الاختبار استبعاد الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى فقدان الذاكرة كالأورام أو إصابات الرأس.
  • اختبارات التشخيص المستقبلية: يعمل الأطباء والباحثون على ابتكار اختبارات أخرى تساعدهم في تشخيص هذا المرض، وأحد هذه الاختبارات هو الاختبار الجيني، والذي يعمل على قياس مدى تفاقم المرض في الدماغ، ويساعد هذا الاختبار على اكتشاف المرض مبكرًا قبل ظهور الأعراض وبالتالي علاجه قبل تفاقمه.

علاج مرض الزهايمر

لا يوجد علاج لمرض الزهايمر، وذلك لأنّ خلايا الدماغ التي تتلف لا يتشكل غيرها، ولكن يوجد العديد من العلاجات التي تساعد على منع تفاقم المرض، وأيضًا تساعد المصاب على التعايش مع هذا المرض، وسيتم توضيح هذه العلاجات وهي كالآتي:[٤]

الأدوية

تستخدم الأدوية لعلاج الأعراض المرتبطة بالذاكرة عند الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر، ويوجد العديد من الأدوية المستخدمة، وهذه الأدوية تشمل:

    • مثبطات إنزيم الكولينستراز Cholinesterase inhibitors: تعمل هذه الأدوية كدواء دونيبيزيل donepezil أو دواء جالانتامين galantamine أو دواء ريفاستيجمين rivastigmine على زيادة مستوى التواصل بين الخلايا عن طريق توفير النواقل العصبية التى تسمى الأسيتيل كولين والتي يتم استنزافها بشكل كبير عند الأشخاص المصابين بالزهايمر، وأيضًا تساعد هذه الأدوية على علاج الأعراض النفسية كالاكتئاب، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد العديد من الآثار الجانبية التي قد تحدث عند استخدام هذه الأدوية كالإسهال أو الغثيان أو فقدان الشهية أو حدوث اضطرابات في النوم.
    • دواء الميمانتين Memantine: يساعد هذا الدواء على إبطاء ظهور الأعراض المرتبطة بهذا المرض، وقد يتم استخدام هذا الدواء مع مثبطات إنزيم الكولينستراز، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد آثار جانبية قد تحدث عند استخدام هذا الدواء كالإمساك أو الدوخة أو الصداع.

خلق بيئة آمنة وداعمة

خلق بيئة آمنة وداعمة للأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر يعتبر جزءًا هامًا من العلاج، ويتم ذلك عن طريق اتباع بعض الخطوات التي تساعد على تقليل المهام التي تتطلب الذاكرة، وهذه الخطوات تشمل:

    • وضع المفاتيح والمحافظ والهواتف المحمولة في نفس المكان.
    • الاحتفاظ بالأدوية في مكان آمن.
    • ترتيب الحسابات المالية ليكون الدفع والإيداع آليين.
    • حمل هاتف محمول يمكن من خلاله تحديد الموقع.
    • جعل المواعيد اليومية في نفس المكان والوقت قدر الإمكان.
    • استخدام التقويم لتتبع المواعيد اليومية.
    • إزالة الأثاث الزائد لتقليل التشويش على الدماغ.
    • وضع درابزين قوي على السلالم وفي الحمامات.
    • ارتداء أحذية طبية ومريحة.
    • تقليل عدد المرايا، وذلك لأن الأشخاص المصابين بالزهايمر يرتبكون عند رؤية أنفسهم.
    • التأكد من أن الشخص المصاب بهذا المرض يحمل هوية.
    • إبقاء الصور والأشياء التي لها معنى عند الشخص المصاب بالمنزل.

الوقاية من مرض الزهايمر

لا يوجد طرق مؤكدة تساعد على منع الإصابة بمرض الزهايمر، ولكن يعتقد الأطباء أن اتباع بعض الإجراءات يساعد على منع تفاقم هذا المرض عند الإصابة به، وسيتم توضيح هذه الإجراءات وهي كالآتي:[٢]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • ممارسة التمارين التي تعمل على تنشيط الدماغ.
  • اتباع نظام غذائي نباتي.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة.
  • ممارسة الأنشطة الاجتماعية.

المراجع[+]

  1. "Alzheimer's Disease", www.medicinenet.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Alzheimer’s Disease", www.healthline.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  3. "Alzheimer's disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Alzheimer's disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-6-2019. Edited.