معلومات عن مراكش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن مراكش

مدينة مراكش

الحياة في مدينة مراكش بمثابة تجربة رائعة لمن يمتلك مصدر دخل أجنبي، فهناك العديد من الأماكن في مراكش تقدم نوعية جيدة من الخدمات بسعر جيد أحيانًا، وبسعر باهظ في أحيان أخرى، أما إذا كان الشخص يعيش بداخل مراكش ويتقاضى راتبه بالدرهم المغربي، فما لم يكن محظوظًا للغاية في الحصول على وظيفة جيدة جدًا، فإن تكلفة المعيشة في مراكش ستكون مكلفة للغاية، وتختلف طبيعة الحياة بالمغرب في مدينة مراكش وفقًا لاختلاف الفئات الاجتماعية، فبعض الفئات لا تعتمد على كسب المال من الوظيفة، وفي بعض أحياء مراكش، لاسيما في الريف، يعدّون تناول أنواع اللحوم من الرفاهية.[١]

تاريخ مدينة مراكش

كانت أول مدن الإمبراطوريات التي نشأت في المغرب تقع في وسط سهل الحوز الخصب في مراكش، جنوب نهر تينسيفت، وقد تم اعتبار القسم القديم من المدينة، كموقع للتراث العالمي لليونسكو في عام 1985، وقد كانت مراكش عاصمة للمملكة المغربية القديمة التي تأسست بتلك المنطقة في منتصف القرن الحادي عشر على يد يوسف بن تاشفون من سلالة المرابطين، وكانت بمثابة عاصمة المرابطين حتى سقطت على يد الموحدين في عام 1147، وفي عام 1269 م انتقلت مراكش إلى سيطرة المارينيد، وعلى الرغم من أن مراكش ازدهرت عندما كانت عاصمة للحكم في القرن السادس عشر، إلا إن الحكام العلويين كانوا يقيمون في كثير من الأحيان في فاس أو مكناس، وفي عام 1912 تم الاستيلاء على مراكش من قبل الزعيم الديني أحمد الصباح، الذي هُزم وطُرد من قبل القوات الفرنسية، وقد كانت مراكش تحت الحماية الفرنسية في سنوات 1912-1956، وتحتفظ المدينة حتى الآن بآثار الأزمنة البعيدة، فلا تزال معظم المدينة القديمة محاطة بأسوار من القرن الثاني عشر، لاسيما بوابة الحجري البارزة للغاية حتى الآن.[٢]

اقتصاد مدينة مراكش

مراكش هي عنصر حيوي للاقتصاد في المغرب، وقد أدت التحسينات على الطرق السريعة من مراكش وحتى الدار البيضاء، إلى زيادة هائلة في موارد الاقتصاد في مدينة مراكش، ويمكن توضيح المزيد عن اقتصاد مدينة مراكش فيما يأتي:[٣]

  • تجذب مراكش في السنوات الأخيرة أكثر من مليوني سائح سنويًا، ولذلك تعد السياحة من أهم موارد الاقتصاد في مراكش، وبسبب أهمية السياحة في الاقتصاد المغربي، لاسيما السياحة في مراكش، تعهد الملك محمد السادس بتذليل كل العقبات لجذب 20 مليون سائحًا سنويًا إلى المغرب بحلول عام 2020.
  • تحظى مدينة مراكش بشعبية هائلة بين الفرنسيين، ودعم ذلك الاقتصاد من خلال شراء العديد من المشاهير الفرنسيين عقارات في مدينة مراكش، بما في ذلك أقطاب الأزياء إيف سان لوران، وجان بول غوتييه.
  • أصبحت مراكش جاذبة لمجموعة شركات طائرات أوروبية للاستثمار بها.
  • على الرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية التي بدأت في عام 2007، تقدمت الاستثمارات في العقارات بشكل كبير في مراكش في عام 2011 في مجال السكن السياحي والإسكان الاجتماعي، لذلك كانت التطورات الرئيسة في الفنادق والمراكز الترفيهية مثل ملاعب الغولف والمنتجعات الصحية، باستثمارات بلغت 10.9 مليار درهم، أي حوالي 1.28 مليار دولار أمريكي، وذلك من عام 2011.
  • شهدت البنية التحتية للفنادق في السنوات الأخيرة في مراكش نموًا سريعًا في عام 2012، وقد كان من المقرر افتتاح 19 فندقًا جديدًا، وهي طفرة تطوير مميزة مقارنةً بدبي.
  • التجارة والحرف اليدوية في غاية الأهمية للاقتصاد، ويوجد في مراكش 18 سوقًا مختلفة يعمل فيها أكثر من 40.000 شخصًا في صناعة الفخار والنحاس والمصنوعات الجلدية وغيرها من الصناعات اليدوية، وتحتوي الأسواق على مجموعة كبيرة من السلع المتداولة مثل الصنادل البلاستيكية إلى الأوشحة على الطريقة الفلسطينية المستوردة من الهند أو الصين، وغير ذلك من السلع أيضًا.
  • يتركز الإنتاج الصناعي في مدينة مراكش في حي سيدي غانم المسار، حيث توجد فيها المصانع الكبيرة وورش العمل ومستودعات التخزين وصالات العرض.

مناخ مدينة مراكش

يسود مراكش مناخ شبه جاف، ويتراوح متوسط ​​درجات الحرارة من 12 درجة مئوية، أي 54 درجة فهرنهايت، في فصل الشتاء إلى 26-30 درجة مئوية، أي 79-86 درجة فهرنهايت في فصل الصيف، ويعكس فصل الشتاء الرطب نسبيًا وهطول الأمطار في الصيف بمراكش أنماطًا مميزة لهطول الأمطار الذي يميز مناخ البحر الأبيض المتوسط، ومع ذلك، فإن المدينة تتلقى كمية أقل من المطر مما هو موجود عادة في مناخ البحر الأبيض المتوسط، مما أدى إلى تصنيف المناخ على أنه شبه قاحل، وبين عامي 1961 و 1990 كان متوسط هطول الأمطار حوالي ​​281.3 ملم، أي 11.1 بوصة سنويًا، ويتم وصف منطقة مراكش في كثير من الأحيان على أنها صحراء في طابعها المميز، ولكن بالنسبة لمن هم على دراية بالأجزاء الجنوبية الغربية، فإن المنطقة يظهر فيها بوضوح تساقط الأمطار الموسمية، حيث تنتقل الرطوبة تحت الأرض بدلًا من الجداول السطحية.[٤]

السياحة في مدينة مراكش

تعد مراكش من أجمل مدن شمال إفريقيا، فلديها عدد هائل من المزارات السياحية التي تجذب أعدادًا هائلة من السياح سنويًا، ويمكن توضيح عددًا من أهم معالم السياحة في مراكش فيما يأتي:[٥]

  • جامع الفنا: وهو من أهم المزارات السياحية المغربية في مراكش، حيث يتوافر عدد من وسائل الترفية بالساحة الكبيرة بالإضافة للكثير من المحال الرائعة التي توجد هناك بالقرب من الساحة.
  • قصر البادي: إنه قصر هائل وتم تأسيسه بتكليف من السلطان العربي السعدي أحمد المنصور، وهو محطة رئيسة للسياحة في مراكش لتصميمه الرائع وزخارفه الجميلة.
  • حديقة ماجوريل: وهي من أجمل المزارات السياحية الموجودة في مراكش، وقد صُمم صرحها من قبل الفنان الفرنسي المغترب جاك ماجوريل في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، خلال الفترة الاستعمارية عندما كان المغرب محمية لفرنسا، وهي لذلك من أجمل وأهم مزارات السياحة في مراكش.

المراجع[+]

  1. "How much does it cost to live in Marrakesh, Morroco?", www.quora.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  2. "Marrakech", www.britannica.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  3. "Marrakesh", en.wikipedia.org, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  4. "Marrakesh ", www.wikiwand.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  5. "Morocco: What are the best places to visit in Marrakesh?", www.quora.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.