معلومات عن مدينة ميلانو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة ميلانو

مدينة ميلانو

تعدّ ميلانو من أشهر مدن إيطاليا، وهي مدينة باهظة الثمن، خاصة إذا ما قورنت بالمدن الإيطالية الأخرى، حتى المدن المتوسطة الحجم القريبة جدًا من ميلانو أرخص بكثير منها، إنها أيضًا مدينة فوضوية، وليست منظمة تمامًا كعاصمة دولية ضخمة مثل طوكيو، وتستمر فيها الحياة بوتيرة سريعة، مع ارتفاع معدلات التلوث وازدحام المدينة بالعديد من الناس في كل مكان، وبذلك تشبه ميلانو المدن الكبرى الأخرى في الاتحاد الأوروبي، لكنها كذلك مختلفة تمامًا عن النمط الإيطالي الذي يمكن للمرء أن يتخيل الحياة فيه، ورغم ذلك فهي مدينة ذات تراث ثقافي ضخم، وأصبحت في الوقت الحاضر مركزًا مهمًا للكثير من الصناعات.[١]

تاريخ مدينة ميلانو

كان يُطلق على سكان سلتيك إنسوبريس إنسوبريا -وهم سكان منطقة شمال إيطاليا- وقد أسسوا مدينة ميلانو في عام 600 قبل الميلاد، ووفقًا للأسطورة، أرسل الملك أمبيكاتوس ابن أخيه بيلوفيسوس إلى شمال إيطاليا على رأس وفد يضم مختلف القبائل ليسيطر على تلك المنطقة، ويمكن توضيح أهم ما في تاريخ مدينة ميلانو كما يأتي:[٢]

  • نقل الإمبراطور الروماني دقلديانوس عاصمة الإمبراطورية الرومانية الغربية من روما إلى ميديولانوم في 286 قبل الميلاد ثم اختار دقلديانوس لنفسه الإقامة في نيقوميديا ​​في الإمبراطورية الشرقية، تاركًا زميله ماكسيميان في ميلانو.
  • أصدر الإمبراطور قسطنطين مرسوم ميلانو عام 313 ميلاديًا، وبه مُنح التسامح لجميع الأديان داخل الإمبراطورية، وبالتالي مهّد الطريق للمسيحية لتصبح الديانة المهيمنة لأوروبا الرومانية، ثم جاء قسطنطين إلى ميديولانوم للاحتفال بعرس أخته على الإمبراطور الشرقي، ليكينيوس، وفي 402 قبل الميلاد حاصر القوط الغربيون المدينة ونقل الإمبراطور هونوريوس الإقامة الإمبراطورية إلى رافينا.
  • تمرد سكان ميلانو ضد الحكم النمساوي في مارس 1848، وقد اضطر مارشال راديتزكي إلى الانسحاب من المدينة مؤقتًا حتى تدخلت مملكة سردينيا لمساعدة المتمردين، وفي 24 يوليو اكتملت السيطرة النمساوية على ميلانو وشمال إيطاليا، وبعد مرور بضع سنوات دعا القوميين الإيطاليين مرة أخرى إلى إزالة النمسا وتدعيم الوحدة الإيطالية، ثم شكلت سردينيا وفرنسا تحالفًا وهزمت النمسا، وفي عام 1861 أعيد اعتبارها مملكة إيطالية.
  • خلال الحرب العالمية الثانية عانت ميلانو من أضرار جسيمة بعد تفجيرات الحلفاء، وعندما استسلمت إيطاليا في عام 1943، احتلت القوات الألمانية معظم شمال إيطاليا حتى عام 1945، ونتيجة لذلك، تشكلت مجموعات المقاومة، ومع انتهاء الحرب، تقدمت الفرقة الأمريكية الأولى المدرعة على ميلانو، لكن قبل وصولها سيطرت المقاومة على المدينة وأعدمت موسوليني مع العديد من أعضاء حكومته وتم شنق موسوليني وعشيقته كلارا بيتاتشي وآخرين من قيادات الفاشية.

اقتصاد مدينة ميلانو

تعدّ مدينة ميلانو أهم مركز اقتصادي في إيطاليا، ويعود الفضل في هذا إلى موقعها الهام بين المراكز الاقتصادية الأوروبية، مما منحها دائمًا مزايا استثنائية كمركز للسوق العالمي، ويمكن توضيح أهم ما في اقتصاد مدينة ميلانو فيما يأتي:[٣]

  • حفزت التنمية الصناعية في القرن العشرين النشاط التجاري في مدينة ميلانو، فقد كانت تجارة التصدير ذات أهمية كبيرة، وشملت صادرات ميلانو الألياف الصناعية والقطن والصوف والمنتجات الكيمائية.
  • سيطرت الصناعات الميكانيكية على الاقتصاد في مدينة ميلانو خلال النصف الأول من القرن العشرين، وتضمّن ذلك إنتاج السيارات والدراجات البخارية والطائرات والأجهزة الكهربائية الرئيسة ومواد السكك الحديدية وغيرها من الأعمال المعدنية، ويعمل بها ما يقرب من نصف القوى العاملة.
  • كان للإنتاج الكيميائي أهمية كبيرة ولكنه انخفض الآن إلى حد كبير.
  • تعد مدينة ميلانو مركزًا لمجموعة النشر الكبرى في إيطاليا، وكذلك صحف كورييري ديلا سيرا ولا جازيتا ديلو سبورت ومجلة أخبار الإسبريسو، وبالإضافة إلى ذلك، تعدّ ميلانو عاصمة للتلفزيون الخاص في إيطاليا، وتهيمن عليها الإمبراطورية الإعلامية لسيلفيو بيرلسكوني، وهو رجل أعمال شهير شغل منصب رئيس وزراء إيطاليا عدة مرات.

مناخ مدينة ميلانو

تتنوع طبيعة المناخ في إيطاليا بشكل عام وفي مدينة ميلانو تحديدًا، وذلك لاختلاف الطقس بها باختلاف العوامل التي تتعرض لها في مناطق متعددة، ويمكن توضيح طبيعة المناخ في مدينة ميلانو كما يأتي:[٤]

  • لدى مدينة ميلانو مناخ شبه استوائي رطب.
  • يشبه مناخ ميلانو الكثير من السهول الداخلية لشمال إيطاليا مع الصيف الحار الرطب والشتاء البارد الضبابي.
  • يمكن أن ينخفض ​​متوسط ​​درجات الحرارة اليومية، في الشتاء، إلى ما دون الصفر.
  • يمكن أن يحدث في الشتاء تراكم للثلوج، وبلغ المتوسط التاريخي لهطول الأمطار في مدينة ميلانو 25 سنتيمترًا في الفترة ما بين 1961 و 1990.
  • غالبًا ما يكتنف مدينة ميلانو ضباب كثيف، على الرغم من أن إزالة حقول الأرز من الأحياء الجنوبية قد قلل من تلك التأثيرات في العقود الأخيرة.
  • تتسبب الرياح أحيانًا في ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير متوقع، وعلى سبيل المثال في 22 يناير 2012، وصل الارتفاع اليومي إلى 16 درجة مئوية، بينما في 22 فبراير 2012 وصل إلى 21 درجة مئوية.

السياحة في مدينة ميلانو

أفضل مكان لبدء جولة سياحية في مدينة ميلانو هو مركز المدينة، حيث يقع على مقربة من مناطق الجذب الرئيسة بالمدينة لاسيما ممرات التسوق الشهيرة هناك، وبالإضافة إلى ذلك هناك أيضًا على مقربة منه، المتحف والكنيسة بشكلها وزخارفها المميزة، ويوفر وسط المدينة مطاعم رائعة تقدم أشهى المأكولات الإيطالية اللذيذة، وفي الليل، تزخر المدينة بالحانات والنوادي الليلية، وبالإضافة إلى ذلك تنتشر الكثير من الفنادق الرائعة التي تناسب احتياجات السائح من حيث الراحة والمرافق والأسعار، وتمنح شوارع مدينة ميلانو السائحين تجربة الأجواء المذهلة والأضواء الساطعة النابضة بالحياة في المدينة التي تكتظ بمجموعة هائلة من وسائل الترفيه، ويسهل التجول في المدينة سيرًا على الأقدام وعبر وسائل النقل العام، وبالتالي فإن استكشاف كل ما تقدمه ميلانو سيكون ممتعًا، حيث يجد السائح مناطق الجذب الحديثة جنبًا إلى جنب مع المعالم التاريخية الغنية في أنحاء مدينة ميلانو.[٥]

المراجع[+]

  1. "How is it to live in Milan?", www.quora.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. "Milan", en.wikipedia.org, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. "Milan", www.britannica.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. "Milan", www.wikiwand.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  5. "What is the best area for a tourist to stay in Milan, Italy?", www.quora.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.