معلومات عن مدينة جاكرتا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٩ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة جاكرتا

مدينة جاكرتا

تعدّ جاكرتا من أهم المدن في دولة إندونيسيا، والناس في جاكرتا يميلون إلى أن يكونوا أكثر أدبًا وتسامحًا وكرمًا، ونادرًا ما يتعاملون استنادًا إلى الخلفية العرقية للأفراد، وتعدّ جاكرتا من أكثر مدن إندونيسيا ازدحامًا، فهي مليئة بوسائل النقل المكتظة بالناس في أوقات كثيرة من النهار والليل، وهي كذلك تضج بالتلوث ومظاهر الضوضاء المختلفة، ويتميز سكان جاكرتا بأنهم منفتحون ويستوعبون بسلاسة العديد من الثقافات الأجنبية، لكنهم رغم ذلك يحتفظون بعاداتهم وتقاليدهم التي تجعل لهم خصوصية فريدة مقارنةً بالمدن الأخرى، وسيتناول هذا المقال بعض الحقائق عن مدينة جاكرتا.[١]

تاريخ مدينة جاكرتا

كانت منطقة الساحل الشمالي لجاوة الغربية، بما في ذلك جاكرتا، هي موقع ثقافي متميز يعود إلى سنوات قديمة، وقد شهد التاريخ ازدهار مدينة جاكرتا من 400 قبل الميلاد إلى 100 بعد الميلاد، ويمكن توضيح المزيد عن تاريخ مدينة جاكرتا فيما يأتي:[٢]

  • أصبحت منطقة شمال جاكرتا مستوطنة مأهولة بالسكان في أوائل القرن الخامس.
  • كان الملك سريفيجايا لا يزال يحكم سومطرة وشبه جزيرة الملايو وجاوة الغربية في أوائل القرن الثالث عشر، وأصبحت منطقة الميناء معروفة باسم سوندا كيلابا، وبحلول القرن الرابع عشر، كانت ميناءًا تجاريًا مهمًا لمملكة سوندا.
  • أبرمت مملكة سوندا اتفاقية تحالف مع البرتغال من خلال السماح لهم ببناء ميناء في عام 1522 للدفاع ضد القوة الصاعدة من وسط جاوا، وفي عام 1527، هاجم جنرال جافاني من ديماك، مملكة سوندا، وطرد البرتغاليين، وتم تغيير اسم سوندا إلى جاكرتا على اسم الأمير جاكارتا.
  • عندما تدهورت العلاقات بين الأمير جاكارتا وقادة هولندا، هاجم جنوده القلعة الهولندية، ومع ذلك، فقد هزم الهولنديون جيشه وأحرق الهولنديون الحصن البريطاني أيضًا.
  • عاش حوالي 400 عربي في باتافيا، في بداية القرن التاسع عشر وهو رقم لم يتغير كثيرًا خلال العقود التي تلت ذلك، وقد بدأت المدينة في التوسع جنوبًا حيث أجبرت الأوبئة في عامي 1835 و 1870 السكان على الابتعاد عن الميناء.
  • تم إعلان جاكرتا عاصمة في 1966، وتم إصلاح الطرق والجسور وتشييد المستشفيات وعدد كبير من المدارس و ساهم الاستثمار الأجنبي في طفرة عقارية هائلة في مدينة جاكرتا.
  • انتهت الطفرة بالأزمة المالية الآسيوية عام 1997، حيث وضعت جاكرتا في مركز العنف والاحتجاج والمناورة السياسية، وبعد ثلاثة عقود في السلطة، بدأ دعم الرئيس سوهارتو في التراجع، وبلغت التوترات ذروتها عندما قُتل أربعة طلاب بالرصاص في جامعة تريساكتي على أيدي قوات الأمن، وبعد أربعة أيام من أعمال الشغب والعنف التي تسببت في مقتل ما يقدر بنحو 1200، وتدمير أو إتلاف 6000 مبنى، اضطر سوهارتو إلى الاستقالة.
  • ظلت جاكرتا النقطة المحورية للتغيير الديمقراطي في إندونيسيا، وفي أغسطس 2007، عقدت جاكرتا أول انتخابات على الإطلاق لاختيار حاكم كجزء من برنامج اللامركزية على مستوى البلاد الذي يسمح بإجراء انتخابات محلية مباشرة.

اقتصاد مدينة جاكرتا

تعد إندونيسيا أكبر اقتصاد في رابطة أمم جنوب شرق آسيا، وجاكرتا هي المركز العصبي الاقتصادي لإندونيسيا، وهي ترتكز على العديد من الموارد االمختلفة التي تدعم البلاد، ويمكن توضيح المزيد عن اقتصاد مدينة جاكرتا فيما يأتي:[٣]

  • بلغ الناتج المحلي الإجمالي لجاكارتا 483.8 مليار دولار أمريكي في عام 2016، وهو ما يمثل حوالي 17.5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي لإندونيسيا، ووفقًا لمركز اليابان للأبحاث الاقتصادية، فإن نصيب الفرد من الناتج القومي الإجمالي في جاكرتا سيحتل المرتبة 28 من بين 77 مدينة في عام 2030.
  • توقع مؤشر سافيلز أن تكون جاكرتا ضمن أفضل 20 مدينة في العالم بحلول عام 2028.
  • يعتمد اقتصاد جاكارتا اعتمادًا كبيرًا على قطاعات التصنيع والخدمات مثل الأعمال المصرفية والتجارية والمالية.
  • تشمل الصناعات الأساسية في مدينة جاكرتا: الإلكترونيات والسيارات والكيماويات والهندسة الميكانيكية والعلوم الطبية الحيوية.
  • تُسهم جاكرتا، اعتبارًا من سنة 2018 بحوالي 17 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في إندونيسيا، وفي عام 2017 ، كان النمو الاقتصادي 6.22 ٪ وفي عام 2015 ، قُدّر نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي بحوالي 147070 دولارًا أمريكيًا.

مناخ مدينة جاكرتا

يتنوع المناخ في أنحاء مختلفة من إندونيسيا بحسب العوامل المختلفة التي يتأثر بها في العديد من المناطق لاسيما في مدينة جاكرتا، وبشكل عام يمكن القول إن جاكرتا مدينة استوائية رطبة، وتتميز بملامح المناخ التي تتمتع بها المناطق التي تقترب من خط الاستواء، وتتراوح درجات الحرارة السنوية في مدينة جاكرتا بين 24 و 34 درجة مئوية، وتتراوح فيها الرطوبة النسبية بين 75 و 85 في المائة، ويبلغ متوسط ​​درجات الحرارة في يناير 26 درجة مئوية، بينما يبلغ متوسط درجات الحرارة في مدينة جاكرتا في أكتوبر 28 درجة مئوية، ويلطّف موسم الأمطار من مناخ العديد من المناطق في جاكرتا، ويبلغ معدل هطول الأمطار السنوي في مدينة جاكرتا أكثر من 67 بوصة أو 1700 مم، وغالبًا ما يتم تعديل درجات الحرارة بواسطة الرياح البحرية.[٤]

السياحة في مدينة جاكرتا

تعد جاكرتا غالبًا وجهة رائعة للسياح الذين يبحثون عن وجهات سياحية إندونيسية مختلفة، مثل جزيرة كومودو وبالي ولومبوك، وتتميز مدينة جاكرتا بالعديد من المزارات السياحية المتنوعة بما في ذلك العديد من المتاحف والمتنزهات والمعالم الأثرية، وعلى سبيل الثمال تعدّ ساحة ميرديك من أهم مزارات مدينة جاكرتا بالإضافة إلى منطقة ميناء سوندا كيلاب وأرخبيل وغيرها من مناطق جاكرتا الترفيهية، وبالإضافة إلى ذلك تستضيف المدينة العديد من مراكز التسوق، وتبلغ مساحة مركز التسوق الإجمالي في جاكرتا 550 هكتار، ويمثل هذا الرقم أكبر منطقة تسوق في العالم داخل مدينة واحدة، وتمثل مدينة جاكرتا مكانًا مميزًا للعديد من المعارض الفنية والثقافية والدولية والمهرجانات، مثل مهرجان جاكرتا السينمائي الدولي، ومهرجان جاكرتا الدولي للجاز، بالإضافة إلى إن الكثير من مؤسسات الفن والثقافة الأجنبية لديها مكاتب رئيسة في مدينة جاكرتا.[٥]

المراجع[+]

  1. "What is it like to live in Jakarta, Indonesia?", www.quora.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. "Jakarta", en.wikipedia.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "Jakarta ", www.wikiwand.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. "Jakarta", www.britannica.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. "Top 5 Interesting Facts About Jakarta", www.worldatlas.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.