معلومات عن مؤسس الدولة الأموية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن مؤسس الدولة الأموية

الدّولة الأمويّة

يُعتبر عصر الدولة الأموية من العصور الإسلامية التي عاشت فيها الدولة الإسلامية قمة ازدهارها، فقد كان عصراً ذهبياً، استمرّت فيه مسيرة الفتوحات الإسلامية التي بدأت في زمن الخلفاء الراشدين، كما كانت حدود الإسلام مطبقةً في جميع أنحاء الدولة، وتعززت في عصرها هيبة الإسلام وقوته، وازدهرت الكثير من جوانب الحياة، وفي هذا المقال سنذكر بعضاً من مميزات الدولة الأموية، بالإضافة إلى ذكر  معلومات مهمة عن مؤسس الدولة الأموية.

مؤسس الدولة الأموية

  • يعود الفضل في تأسيس الدولة الأموية إلى معاوية بن أبي سفيان، والذي يعود بنسبه إلى بني أمية بن عبد شمس.
  • كان لبني أمية مكانة عالية ومرموقة في قريش، ومن بين أهم شخصيات بني أمية أبو سفيان صخر بن حرب بن أمية، الذي كان يُعدّ من كبار رجالات قريش عامة.
  • برز معاوية بن أبي سفيان من بين أخوته، وكان صحابياً وواحداً من كتاب الوحي، الذين كانوا يدونون أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام.

معلومات عن مؤسس الدولة الأموية

  • كان ولادته قبل بعثة النبي محمد عليه السلام بخمسة أعوام، وقد أسلم في يوم فتح مكة، وذلك في السنة الثامنة من الهجرة.
  • كان معاوية بن أبي سفيان أحد قادة الجيوش في زمن الخليفة أبو بكرٍ الصديق رضي الله عنهما، حيث كان في الجيش الذي فتح الشام، وكان أمير هذا الجيش أخوه يزيد بن أبي سفيان، حيث استطاع هذا الجيش من فتح العديد من الأماكن في الشام وضمها تحت راية الدولة الإسلامية.
  • في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أصبح معاوية بن أبي سفيان والياً على الأردن، وبعد وفاة أخيه يزيد بطاعون عمواس أصبح معاوية والياً على الشام، وظلّ على هذا الحال لمدة عشرين عاماً.
  • في زمن الخليفة عثمان بن عفان أصبح معاوية بن أبي سفيان والياً على جميع أقاليم الشام، وبعد وفاة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، تنازل الحسن بن علي عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان.
  • بدأ تاريخ الدولة الأموية في العام أربعين من الهجرة، وظلّ معاوية بن أبي سفيان خليفةً للمسلمين لمدة عشرين سنة، وتوفي في عام ستين للهجرة.
  • قام الناس بمبايعة يزيد بن معاوية من بعد أبيه، ومن هنا جاء مبدأ التوريث في الخلافة.
  • اشتهر زمن معاوية بن أبي سفيان بعدة ميزات وأهمها أنه كان زمن استقرار وازدهار، وتم فيه تنظيم العديد من جوانب الدولة الإسلامية.
  • تم إيجاد الدواوين ومن بينها ديوان الخاتم، والذي كان مختلفاً عما كان عليه في الزمن الخلفاء الراشدين، حيث ظهر ما يُسمى بالشرطة الخاصة لحماية الديوان، كما تم ظهور الحرس، والعرش، والحُجّاب.