الكائنات البحرية زاد في الآونة الأخيرة الاهتمام بالدراسة والبحث حول عالم الكائنات البحرية الذي يضم أشكالًا وأصنافًا متنوعة وضخمة يصعب حصرها أو تصنيف أساليب حياتها وخصائصها المتنوعة والكثيرة، وذلك لاختلاف وظائف وطرق التزاوج والتكاثر لدى كل نوع منها، ويستفيد الإنسان من أغلب تلك الحيوانات البحرية باستخدامها في غذائه والعلاجات الطبية المختلفة، ومن أهم أنواع هذه الكائنات البحرية الأسماك والحيتان وثعالب الماء والدلافين والفقمة أو كلب البحر، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن كلب البحر. معلومات عن كلب البحر يعد حيوان كلب البحر من الثدييات البحرية الأليفة والودودة للإنسان التي تعيش في أعماق البحار وتلعب دروًا هامًا في تحقيق النظام والتوازن في البيئة البحرية، كما يعد من الحيوانات المتميزة بذكائها الشديد الذي أسهم باستخدامها في أغلب عروض السيرك العالمية، أما أهم المعلومات عنها ما يأتي: يطلق على كلب البحر عدة أسماء منها أسد البحر أو عجل البحر أو القضاعة أو الفقمة. تشمل فصيلته 16 نوعًا، ويتراوح طوله ما بين 2.2 متر إلى 3.5 متر، أما وزنه فيكون بين 70 كيلو غرام إلى 1000 كيلو غرام، وقد تسببت عمليات الصيد الجائر له من قبل الإنسان في إدراجه ضمن قائمة الحيوانات البحرية المهددة بالانقراض. يصنف هذا الحيوان ضمن الثدييات اللاحمة المنتمية لفصيلة العرسيات يلائمه العيش قريبًا من شواطئ وسواحل النصف الشمالي من الكرة الأرضية، ويكثر انتشاره في قارة أمريكا الجنوبية. يعتمد في غذائه على صيد سمك التونة وسمك السلمون والقروش الصغيرة وعلى طيور البحر والسلاحف ومخلفات السفن والفئران والأرانب الصغيرة والضفادع، ويمكنه القفز بسرعة وخفة إلى الأعلى والأسفل أثناء مطاردته لاصطياد فريسته. يعتبر من ألذ اللحوم التي تتغذى عليها دلافين أوكرا واسماك القرش الكبيرة وسمك القد وسمك النازلي الأحمر. يتحول كلب البحر إلى شديد العدوانية خلال موسم التزاوج لديه، وهو حيوان نصف مائي ويتميز بقدرته على السباحة السريعة في مياه البحر لتصل سرعته في الساعة إلى 50 ميل، ويقوم في الليل بعد تناول طعامه أثناء قضائه النهار في اعماق البحر بالنوم على رمال الشاطئ. وصف جسم كلب البحر يعتبر كلب البحر من الحيوانات البحرية الاجتماعية المحببة لدى الإنسان، والتي تتعايش مع بعضها البعض على شكل مجموعات كبيرة العدد، كما يمتاز بقدرته على التخفي والبقاء تحت الماء لمدة أربع دقائق عند احساسه بأي خطر ليقوم بالغطس والهرب بعيدًا والظهور ثانية بعد قطعه مسافة تقارب الكيلو مترًا، أما أهم صفاته ما يأتي: يغطي جسمه الطويل فروة كثيفة سمراء تمنع اختراق المياه لداخل الجسم، وله ذنب مسطح طويل وقوي وسميك متصل مع جسمه يساعده على السباحة والقفز والتلوي سريعًا على الجانبين، كما يمتلك عضلات قوية بالصدر وزعانف أمامية. يمكن للذكر التزاوج مع أكثر من أنثى حيث تصل مدة حمل أنثاه التي تلد في أي وفت بالسنة لفترة 17 شهر ونصف، وتضع من ثلاثة إلى ستة صغار في حجر أو عش مبطن بالقصب او العشب، حيث تقوم الأم برعاية وتدفئة صغارها في حين يقوم الأب بحمايتها وتأمين الطعام. رأسه مفلطح وعيناه وأذناه صغيرتان وله قوائم قصيرة وأقدام متشابكة النسيج، ويتميز بشاربان ذو شعر منتصب وقوي. يمكنه سدّ وإغلاق منخاره أثناء وجوده تحت الماء وقيامه بالغطس إلى أعماق كبيرة تصل أحيانًا إلى عشرين مترًا. يصل متوسط عمره الافتراضي من 10 سنوات إلى 75 سنة.

معلومات عن كلب البحر

معلومات عن كلب البحر

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2018

الكائنات البحرية

زاد في الآونة الأخيرة الاهتمام بالدراسة والبحث حول عالم الكائنات البحرية الذي يضم أشكالًا وأصنافًا متنوعة وضخمة يصعب حصرها أو تصنيف أساليب حياتها وخصائصها المتنوعة والكثيرة، وذلك لاختلاف وظائف وطرق التزاوج والتكاثر لدى كل نوع منها، ويستفيد الإنسان من أغلب تلك الحيوانات البحرية باستخدامها في غذائه والعلاجات الطبية المختلفة، ومن أهم أنواع هذه الكائنات البحرية الأسماك والحيتان وثعالب الماء والدلافين والفقمة أو كلب البحر، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن كلب البحر.

معلومات عن كلب البحر

يعد حيوان كلب البحر من الثدييات البحرية الأليفة والودودة للإنسان التي تعيش في أعماق البحار وتلعب دروًا هامًا في تحقيق النظام والتوازن في البيئة البحرية، كما يعد من الحيوانات المتميزة بذكائها الشديد الذي أسهم باستخدامها في أغلب عروض السيرك العالمية، أما أهم المعلومات عنها ما يأتي:

  • يطلق على كلب البحر عدة أسماء منها أسد البحر أو عجل البحر أو القضاعة أو الفقمة.
  • تشمل فصيلته 16 نوعًا، ويتراوح طوله ما بين 2.2 متر إلى 3.5 متر، أما وزنه فيكون بين 70 كيلو غرام إلى 1000 كيلو غرام، وقد تسببت عمليات الصيد الجائر له من قبل الإنسان في إدراجه ضمن قائمة الحيوانات البحرية المهددة بالانقراض.
  • يصنف هذا الحيوان ضمن الثدييات اللاحمة المنتمية لفصيلة العرسيات
  • يلائمه العيش قريبًا من شواطئ وسواحل النصف الشمالي من الكرة الأرضية، ويكثر انتشاره في قارة أمريكا الجنوبية.
  • يعتمد في غذائه على صيد سمك التونة وسمك السلمون والقروش الصغيرة وعلى طيور البحر والسلاحف ومخلفات السفن والفئران والأرانب الصغيرة والضفادع، ويمكنه القفز بسرعة وخفة إلى الأعلى والأسفل أثناء مطاردته لاصطياد فريسته.
  • يعتبر من ألذ اللحوم التي تتغذى عليها دلافين أوكرا واسماك القرش الكبيرة وسمك القد وسمك النازلي الأحمر.
  • يتحول كلب البحر إلى شديد العدوانية خلال موسم التزاوج لديه، وهو حيوان نصف مائي ويتميز بقدرته على السباحة السريعة في مياه البحر لتصل سرعته في الساعة إلى 50 ميل، ويقوم في الليل بعد تناول طعامه أثناء قضائه النهار في اعماق البحر بالنوم على رمال الشاطئ.

وصف جسم كلب البحر

يعتبر كلب البحر من الحيوانات البحرية الاجتماعية المحببة لدى الإنسان، والتي تتعايش مع بعضها البعض على شكل مجموعات كبيرة العدد، كما يمتاز بقدرته على التخفي والبقاء تحت الماء لمدة أربع دقائق عند احساسه بأي خطر ليقوم بالغطس والهرب بعيدًا والظهور ثانية بعد قطعه مسافة تقارب الكيلو مترًا، أما أهم صفاته ما يأتي:

  • يغطي جسمه الطويل فروة كثيفة سمراء تمنع اختراق المياه لداخل الجسم، وله ذنب مسطح طويل وقوي وسميك متصل مع جسمه يساعده على السباحة والقفز والتلوي سريعًا على الجانبين، كما يمتلك عضلات قوية بالصدر وزعانف أمامية.
  • يمكن للذكر التزاوج مع أكثر من أنثى حيث تصل مدة حمل أنثاه التي تلد في أي وفت بالسنة لفترة 17 شهر ونصف، وتضع من ثلاثة إلى ستة صغار في حجر أو عش مبطن بالقصب او العشب، حيث تقوم الأم برعاية وتدفئة صغارها في حين يقوم الأب بحمايتها وتأمين الطعام.
  • رأسه مفلطح وعيناه وأذناه صغيرتان وله قوائم قصيرة وأقدام متشابكة النسيج، ويتميز بشاربان ذو شعر منتصب وقوي.
  • يمكنه سدّ وإغلاق منخاره أثناء وجوده تحت الماء وقيامه بالغطس إلى أعماق كبيرة تصل أحيانًا إلى عشرين مترًا.
  • يصل متوسط عمره الافتراضي من 10 سنوات إلى 75 سنة.