معلومات عن قرحة الفراش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن قرحة الفراش

قرحة الفراش

يصاب الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلًا في وضعية واحدة بسبب الشلل أو المرض أو العجر أو الشيخوخة بتقرحات الفراش، وتعرف أيضًا بقرحات الضغط والتي تحدث بسبب الضغط المستمر والاحتكاك المباشر على أجزاء معينة من الجسم، وقد تتشكل التقرحات في أي منطقة من الجسم ولكن المناطق العظيمة لها النصيب الأكبر من الإصابة، من الجدير معرفة أن التشخيص المبكر والعلاج المبكر مهم جدًا في سبيل الشفاء دون حدوث بعض المضاعفات الطبية الخطيرة، وسيتم التطرق إلى معلومات عن قرحة الفراش يُذكر منها أعراض قرحة الفراش وأسبابها وطرق علاجها والوقاية من قرحة الفراش.

أعراض قرحة الفراش

تمر تقرحات الفراش بعدة مراحل مختلفة الأعراض استنادًا لعمق الإصابة وشدتها وخصائصها الأخرى، حيث تتراوح شدة الضرر في الجلد والأنسجة من احمرار الجلد غير المفتوح إلى إصابة أكثر عمقًا تشمل العضلات والعظام، وسيتم التعرف على أبرز أعراض قرحة الفراش يُذكر منها الآتي: [١]

  • تغييرات في لون وملمس الجلد.
  • تورم المنطقة المصابة.
  • تصبح الجروح وكأنها تصرف القيح من داخلها.
  • تغير في درجة حرارة المنطقة المصابة عند اللمس عن باقي مناطق الجلد كأن تصبح أكثر برودة أو أكثر دفئًا.
  • تكون منطقة تكون قرحة الفراش مؤلمة عند اللمس.

أسباب تكون قرحة الفراش

تنشأ قرحة الفراش نتيجة الضغط الحاصل على الجلد والذي بدوره يحد من تدفق الدم إلى الجلد، مع مجموعة من العوامل الأخرى التي لها علاقة بمحدودية الحركة تجعل الجلد أكثر عرضة للضرر والمساهمة في تطوير تقرحات الفراش، وهم ثلاث عوامل رئيسة تسهم في تكوين التقرحات كالآتي: [٢]

  • الضغط بشكل متواصل ومستمر على أي جزء من الجسم قد يقلل من تدفق الدم إلى الأنسجة اللازم لتوصيل الأكسجين والمواد الغذائية لها وبفقدانها نتيجة الضغط المتواصل تتضرر الأنسجة وتتلف وقد تموت بالنهاية.
  • الأشخاص فاقدوا الحركة نتيجة لمرض عضال كالشلل وطريحو الفراش غالبًا ما يحدث الضغط في المناطق غير المحشوة بالعضلات أو الدهون والتي تقع على عظام مثل العمود الفقري وعظمات الكتفين والكعوب والمرفقين والوركين.
  • عند فرك الجلد الهش خاصةً إذا كان رطبًا بالملابس أو الفراش لينتج احتكاك مباشر فيتسبب بتكون قرحة الفراش.

علاج قرحة الفراش

تختلف أساليب وطرق علاج تقرحات الفراش حسب شدة التقرحات ومكان حدوثها والحالة الصحية بشكل عام للمريض، قد يصبح العلاج أكثر صعوبة في حالة تم جرح الجلد بشكل كبير، أبرز طرق وأساليب العلاج كالآتي: [٣]

  • تخفيف الضغط عن المنطقة المصابة والتي تكونت عليها قرحة الفراش.
  • تجنب النوم على المنطقة المصابة.
  • استخدام الوسائد الطرية والفرشات الهوائية الطبية.
  • تجنب الاستلقاء مباشرة على عظم الورك عن النوم عل أحد الجنبين مع وضع وسادة بين القدمين للحفاظ على الركب والكاحلين بعيدين عن بعض ولا يضغطان على بعضهما البعض.
  • تغيير وضعية النوم كل ساعتين تقريبًا.
  • المحافظة على القرحة وحمايتها عن طريق تضميدها.
  • الحفاظ على قرحة الفراش نظيمة دائمًا.
  • ترقيع المنطقة المصابة عن طريق زرع جلد صحي لها.
  • استخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات التي قد تحصل إما عن طريق مرهم يوضع على المنطقة المصابة أو عن طريق الوريد إذا ما كانت الالتهابات قد وصلت العظم أو عميقًا داخل الأنسجة.
  • تحسين الظروف الصحية العامة والتي تساعد في تسريع عملية الشفاء كتحسين التغذية.

ومن أجل الشفاء دون أي مشاكل أخرى يجب الحفاظ على التقرحات نظيفة وخالية من أي أنسجة ميتة بالالتزام بالخطوات الآتية:

  • تنظيف القرحة عن طريق غسل المنطقة المصابة بمحلول المياه المالحة.
  • يجب المحافظة على تضميد وتغطية تقرحات الفراش بالشاش الرطب ويتم مراجعته واستبداله مرة على الأقل يوميًا.
  • تجمع الأنسجة الميتة داخل القرحة على شكل قشرة قد تعيق عملية الشفاء وتصيب قرحة الفراش بالالتهابات ويتم التخلص من الأنسجة الميتة عن طريق شطف القرحة في كل مرة يتم تغير الضماد عنها وقد يتم استخدام نوع خاص من الضمادات والتي تساعد الجسم على إذابة الأنسجة الميتة.
  • ومن الممكن وضع ضمادات شاش مبللة على القرحة والسماح لها بالجفاف ليلتصق النسيج الميت بها ويتم إزالته عند سحب الشاش وقد يتم اللجوء لإجراء جراحي لإزالة الأنسجة الميتة.
  • يتم أخذ مسكنات ألم قبل نصف ساعة أو ساعة قبل البدء بتغيير الضمادات لما تسببه من ألم كبير للشخص المصاب.

الوقاية من قرحة الفراش

لا يعتبر بالضرورة تكون قرحة الفراش بسبب الإهمال وسوء الرعاية الطبية بكل الحالات، فقد تتشكل على الرغم من تلقي المريض رعاية طبية ممتازة سواء بالمشفى أو بالمنزل، لكن هناك بعض الخطوات الواجب اتباعها لتفادي تشكل قرحة الفراش كالآتي: [٤]

  • تقليب الشخص المُعرض للإصابة بقرحة الفراش كل ساعتين وتغيير وضعه بشكل متكرر وتخفيف الضغط على المناطق المعرضة للخطر.
  • استخدام الفرشات الهوائية والتي تقلل من احتمال تشكل قرحة الضغط وتخفف الضغط عن الظهر واستخدام الوسائد لرفع مناطق معينة من الجسم كالذراعين والساقين والأرداف والوركين.
  • المحافظة على نظافة السرير خاليًا من الفتات والجسيمات الأخرى التي يمكن أن تفرك البشرة وتهيجها وتقليل الاحتكاك قدر الإمكان بين المريض وملاءات السرير وتجنب سحبه بواسطتها.
  • تجنب فرك جلد المريض عند الاستحمام.
  • الفحص بشكل متكرر وملاحظة وجود أي تغيرات في جلد المريض كالاحمرار.
  • تجنب استخدام المطهرات والمنظفات التي تحتوي على مواد كيميائية مهيجة مثل بيروكسيد الهيدروجين أو محلول بوفيدون اليود.
  • الاهتمام بالنظام الغذائي المتكامل والذي يحتوي على ما يكفي من سعرات حرارية وبروتين وفيتامينات ومعادن.
  • كون المريض طريح الفراش لا يمنع من ممارسة بعض التمارين العلاجية البسيطة والتي تساعد في زيادة تدفق الدم لتسريع عملية الشفاء.
  • الحفاظ على نظافة البشرة وجفافها باستخدام الماء العادي وإن لزم الأمر استخدام صابون طبيعي لطيف خالٍ من أي مواد كيميائية.

المراجع[+]

  1. Bedsores (pressure ulcers),,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 29-1-2019, Edited
  2. Bedsores (pressure ulcers),,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 25-1-2019, Edited
  3. Bedsores,,  "www.health24.com", Retrieved in 25-1-2019, Edited
  4. Bedsores (Decubitus Ulcers),,  "www.drugs.com", Retrieved in 25-1-2019, Edited