معلومات عن فرط بوتاسيوم الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن فرط بوتاسيوم الدم

فرط البوتاسيوم الدم

البوتاسيوم هو أحد أهم الأيونات الكهرلية التي يحتاجها الجسم للقيام بالوظائف الحيوية في الأعصاب والعضلات، بما في ذلك عضلة القلب، وتوجد أيونات البوتاسيوم بشكل عام بتركيز كبير داخل الخلايا وقليل نسبيًا في الدم، وتعمل الكلى على الحفاظ على توازن البوتاسيوم في الدم عن طريق إعادة امتصاصه من القنوات البولية عند نقص مستوياته، وزيادة إفرازه في البول عند ارتفاع مستوياته في الدم، وتعتبر زيادة تركيز أيون البوتاسيوم في الدم فوق حدوده الطبيعية أمرًا خطيرًا للغاية، ويستوجب الرعاية الصحية الطارئة والحثيثة، وذلك لما يحمل من خطر على عضلة القلب، ولذلك يعتبر فرط بوتاسيوم الدم أخطر أنواع اختلال توازن الكهرليات في الدم، ويعرض هذا المقال أسباب وأعراض وسبل تشخيص وعلاج فرط بوتاسيوم الدم.

أسباب فرط بوتاسيوم الدم

تتسبب العديد من الأمراض والظروف الصحية بارتفاع البوتاسيوم في الدم، كما يمكن أن يؤدي إلى ذلك الاستخدام المزمن لبعض الأدوية، وفيما يأتي تفصيل لذلك:[١]

  • الفشل الكلوي: الفشل الكلوي هو أكثر أسباب فرط بوتاسيوم الدم شيوعًا، ويعني فشل الكلى عدم قدرتها على أداء وظيفتها بشكل سليم، مما يؤدي إلى عجزها عن إزالة البوتاسيوم الزائد من الجسم، وبالتالي يتراكم البوتاسيوم في الدم إلى مستويات مرتفعة.
  • أدوية وعلاجات: يؤدي الاستخدام المزمن لبعض الأدوية مثل: بعض أدوية العلاج الكيميائي ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACEIs وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين ARBs إلى فرط البوتاسيوم في الدم في حالات قليلة.
  • المكملات الغذائية: إنّ الإفراط في تناول مكملات البوتاسيوم يمكن أن يزيد من مستويات البوتاسيوم إلى نطاق أعلى من المعدل الطبيعي.
  • الكحول والمخدرات: يمكن أن يتسبب شرب الكحول أو تعاطي المخدرات في تحلل العضلات، الأمر الذي يؤدي إلى أطلاق البوتاسيوم من الخلايا العضلية المتحللة بتراكيز كبيرة إلى الدم.
  • صدمة: يمكن للحروق أو بعض الإصابات التسبب بضرر مباشر للعضلات والأنسجة مما يعني تسرب السوائل الداخل خلوية إلى الدم وبالتالي ارتفاع مستوى أيون البوتاسيوم في الدم.
  • أمراض أخرى: يمكن أيضًا لبعض الأمراض الأخرى التسبب بارتفاع البوتاسيوم في الدم مثل الجفاف ومرض السكري ومرض أديسون والنزيف الداخلي.

أعراض فرط بوتاسيوم الدم

يمكن أن يكون فرط بوتاسيوم الدم بدون أعراض اذا كانت مستويات البوتاسيوم ليست مرتفعة إلى الحد الخطير، وفي حال ظهور الأعراض فإنها تشمل ما يأتي:[٢]

  • الغثيان والإعياء.
  • ضعف العضلات.
  • الإحساس بالتنميل والوخز في العضلات والأطراف.
  • في الحالات الخطيرة يعاني المريض من خفقان قلبي بسبب التسارع والرجفان البطيني والذي قد يؤدي إلى توقف عضلة القلب.

تشخيص فرط بوتاسيوم الدم

يتم تشخيص فرط بوتاسيوم الدم من خلال فحوصات الدم التي تتحقق من وظائف الكلى ومستويات البوتاسيوم واختبارات البول وتخطيط القلب الكهربائي، وباستخدام هذه الاختبارات سيتمكن الطبيب من تشخيص فرط بوتاسيوم الدم بدقة، وفي بعض الأحيان، قد يُظهر فحص الدم ارتفاعًا غير حقيقي في مستوى البوتاسيوم، ويمكن أن يحدث هذا بسبب تحلل خلايا الدم الحمراء في عينة الدم، مما يؤدي إلى خروج محتواها من البوتاسيوم إلى بلازما العينة، كما يمكن أن يحدث ذلك أيضًا إذا تم استخدام عاصبة ضيقة جدًا لعدة دقائق أثناء سحب الدم من المريض.

كذلك يمكن أن يسبب ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية ارتفاع البوتاسيوم في الدم، وفي حال أظهرت الفحوصات فرط بوتاسيوم الدم دون ظهور أي أعراض أو علامات على المريض فيجب إعادة الفحص للتأكد من سلامته ودقته، ويفضل فحص مستوى البوتاسيوم في البلازما عوضًا عن الاكتفاء بفحص مستواه في مصل الدم، وذلك لأنّ قراءات البوتاسيوم في البلازما أكثر دقةً من المصل.[١]

علاج فرط بوتاسيوم الدم

يهدف العلاج بشكل رئيس للسيطرة على حالات فرط بوتاسيوم الدم الطارئة وتخفيض مستوى البوتاسيوم إلى الحد الذي لا يمكن أن يسبب ضررًا للقلب، وتشمل خيارات العلاج كل مما يأتي:[١]

  • غسيل الكلى: إذا كان سبب فرط البوتاسيوم هو الفشل الكلوي فإنّ غسيل الكلى هو العلاج الأنسب لهذه الحالة، ويتم غسيل الكلى عن طريق آلة متخصصة تزيل السموم من الدم، بما في ذلك البوتاسيوم الزائد فيه.
  • الأدوية: قد يصف الطبيب بعض الأدوية لعلاج ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم وخاصةً في الحالات المزمنة، وقد تشمل هذه الأدوية:
  1. غلوكونات الكالسيوم: تساعد غلوكونات الكالسيوم في الحد من تأثير البوتاسيوم على القلب إلى حين استقرار مستويات البوتاسيوم العالية.
  2. مدرات البول: قد يصف أيضًا مدرات البول، وهي أدوية تعمل على زيادة التبوّل لدى المريض، ولكن هناك أنواع محددة من المدرات التي تستخدم وذلك لأن بعض المدرات تعمل على رفع البوتاسيوم في الدم، ومن المدرّات الموصوفة لعلاج فرط بوتاسيوم الدم مدرات البول العقدية ومدرات البول الطاردة للبوتاسيوم والمدرات الثيازيدية.
  3. راتنج: في بعض الحالات، قد يوصف دواء يسمى راتنج والذي يؤخذ عن طريق الفم، ويرتبط الراتنج بالبوتاسيوم، مما يسمح بإزالته من الجسم بالبراز.

الوقاية من فرط بوتاسيوم الدم

إنّ اتباع نظام غذائي صحي يحد من تناول البوتاسيوم أمرًا مهمًا، خاصةً إذا كان المريض يعاني من أمراض الكلى أو غيرها من الحالات التي تضعه في خطر كبير للإصابة بفرط بوتاسيوم الدم، ويشمل ذلك الحد من أو تجنب الأطعمة عالية البوتاسيوم، مثل العديد من منتجات الألبان والخضروات والفواكه كالموز والبرتقال والفاصوليا الجافة والمكسرات.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت High Potassium, , "www.healthline.com", Retrieved in 02-02-2019, Edited
  2. Hyperkalemia (High Blood Potassium) Symptoms, Causes, and Treatment, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 02-02-2019, Edited
  3. An Overview of Hyperkalemia, , "www.verywellhealth.com", Retrieved in 02-02-2019, Edited