معلومات عن غار حراء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن غار حراء

 غار حراء

يتموضع غار حراء في الجزء الشرقي من مكة المكرمة بمسافةٍ تبعد عن المسجد الحرام بنحو 4 كم²، وتحديداً يقع هذا الغار إلى يسار المتوجّه نحو جبل عرفات، ويشار إلى أن غار حراء يأتي على هيئة فجوة أو فتحة في ناحية اليسار من جبل النور المعروف بجبل الإسلام، ويصل طول هذه الفجوة إلى 4 أذرع بعرض ذراع و 3/4 الذراع، أما فيما يتعلق بمساحته فإنه لا يتسع سوى لخمسة أشخاصٍ فقط يجلسون فيه في آنٍ واحد، ويتسم هذا الغار بموقعٍ جغرافي يمكن من خلاله مشاهدة مكة أو بنيتها بكل وضوح، ويرتفع عن مستوى الأرض إلى 634 متر، ويعتبر الصعود إلى الغار أمراً غاية في الصعوبة نظراً لوعورة الجبل وشدة انحداره.

 غار حراء في الإسلام

يحظى غار حراء في الإسلام بمكانة مرموقة في نفوس المسلمين باعتباره نقطة انطلاق الدين الإسلامي، فكان هذا المكان عظيم الشأن مكاناً يخلو إليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليتعبد ويفكر في هذا الكون وخالقه، ولم تأتِ مكانته من ذلك فقط بل ازدادت منذ لحظة نزول وحي الله جبريل -عليه السلام- على الرسول -عليه الصلاة والسلام- حاملاً معه أولى رسالات الدين الإسلامي المتمثلة بالآية الكريمة (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)، لذلك فقد سُمي الجبل كاملاً بجبل الإسلام باعتباره مكان ولادة الدين الإسلامي وانطلاقه منه في شهر رمضان في السنة الثالثة من تفكرّه.

الصعود إلى غار حراء

تتولّد لدى البعض الرغبة العارمة في الصعود إلى غارِ حراء للعودة إلى زمن الرسول -صلى الله عليه وسلم- والاطلاع على مكان نزول أول سورة في القرآن الكريم، إلا أن في الأمر مشقة وصعوبة كبيرة نظراً للارتفاع والانحدار الذي يمتاز به هذا الجبل إلا أن الإطلالة على مكة المكرمة تبعث في النفس طمأنينة لا مثيل لها، لذلك فإن الصعود إليه يتم على النحو التالي:

  • تعتبر الخطوات الأولى عند شد الهمة للصعود للغار أصعب مراحله بحكم طبيعة المكان، ويصادف المتسلق لوحة كبيرة جداً تؤكد على منع أخذ أيٍ من مكونات هذا الجبل سواء كان ذلك تراباً أو حجارة، كما تؤكد على عدم وجود أي نص شرعي على زيارته أو أداء الصلاة فيه.
  • أما المرحلة الثانية فتأتي لتخفف على الإنسان حدة الوعورة والانحدار، فيبدأ بوضع أقدامه فوق صخور مطلية باللون الأبيض للدلالة على سهولة الطريق لاقتراب الصخور من بعضها البعض.
  • أخيراً يصل المتسلق للمرحلة الأخيرة ليجد درجاً أقدموا على تعبيده عدداً من المتطوعين تقرباً لله تعالى.