معلومات عن علم الأحياء الدقيقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن علم الأحياء الدقيقة

علم الأحياء الدقيقة

يصنف علم الأحياء الدقيقة من فروع علم الأحياء التي تتعلق بعلم النبات وعلم الحيوان وعلم الكائنات الحية، ويتخصص هذا العلم بدراسة الأحياء الدقيقة عديمة النواة مثل الفيروسات والكائنات متعددة الخلايا ووحيدة الخلية، إضافةً إلى الكائنات بدائية النوى مثل الطحالب والبكتيريا، والكائنات حقيقية النواة مثل الأوليات والفطريات، ومع تطور التقدم العلمي على مدى قرونٍ عديدة إلى أنّ هذا العلم المعروف أيضاً بعلم الجراثيم لم يدرس إلاّ نسبة ضئيلة من الجراثيم والميكروبات المتواجدة على الأرض بالرغم من قِدم اكتشافها، لذا يعد هذا العلم في بداياته ولم يتطور كباقي العلوم الأخرى مثل علم الحشرات وعلم النبات وعلم الحيوان، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن علم الأحياء الدقيقة.

معلومات عن علم الأحياء الدقيقة

  • بداية اكتشاف هذا العلم يعود إلى عدة قرون، ففي القديم تم افتراض وجود الكائنات والأحياء الدقيقة بناءً على عدة فرضياتٍ فلسفية وروحانية ودينية.
  • أشار الفلاسفة القدماء لوجود حياةٍ لكائنٍ حي دقيق جداً حياته قصيرة ويتواجد في مختلف الأماكن في هذا الكون الواسع حتى في إفرازات الحيوانات وأنسجة النباتات على شكل تكتلاتٍ كبيرة الحجم وقد أطلقوا عليه مصطلح النيجودا.
  • عرف الرومان وجود الكائنات الحية الدقيقة والمخلوقات الدقيقة التي تتكاثر وتتوالد وتنتقل من خلال الهواء ويمكنها دخول جسم الإنسان عن طريق الفم والأنف وتتميز بقدرتها على إصابته بالعديد من الأمراض ولا يتم رؤيتها بالعين المجردة، وكانوا يحذرون من السكن أو بناء المنازل في المناطق القريبة من المستنقعات.
  • يعتبر أبو بكر الرازي وابن سينا من العلماء المسلمين الذين ساهموا في تدشين علم الأحياء المجهرية الدقيقة وعلم الطفيليات في كتاب "الحاوي" للرازي وكتاب "القانون" لابن سينا.
  • قام العالم المسلم أبو مروان بن زهر الأندلسي بتقديم وصفٍ سريري لالتهابات الإنسكابية والناشفة إضافةً إلى التهاب الجلد الخام، كما يعتبر أول عالم قام بابتكار الغذاء الصناعي المخصص للمصابين بشللٍ في عضلات المعدة، وابتكر أيضاً الحقنة الشرجية وكان أول من استخدم أنبوبة تساعد على تغذية الأشخاص الذين يعانون من صعوبةٍ في البلع وهذه الأنبوبة مصنوعة من القصدير ومجوفة من الداخل، ومن اكتشافاته المثيرة في علم الأحياء المجهرية وعلم الطفيليات اكتشافه لجرثومة الجرب التي أطلق عليها اسم "الصؤابة"، وكان العالم الوحيد الذي قدم تفسيراً ووصفاً كاملاً لمرض سرطان المعدة.
  • من الافتراضات التي أشارت إلى العوامل المسببة للأمراض الوبائية هي وجود كائنات دقيقة شكلها كالبذور وتتميز بقدرتها على التنقل وتعمل على نقل الإصابة بهذه الأوبئة من مسافاتٍ بعيدة أو بطريقةٍ مباشرة وغير مباشرة عن طريق الاتصال، وقام بوضع هذه الفرضية جيرولامو فراكاستورو عام 1564م.
  • بقي وجود الكائنات الحية الدقيقة مجرد ادعاءات دون وجود بياناتٍ موثقة ودون إجراء أي تدقيقٍ أو بحث إلى أن تم اكتشاف المجهر.

أقسام علم الأحياء الدقيقة

  • Protozoolgy الذي يعرف بعلم البروتوزوا.
  • Phycology الذي يعرف بعلم الطحالب.
  • Mycology الذي يعرف بعلم الفطريات.
  • Bacteriology الذي يعرف بعلم البكتيريا.
  • Virology الذي يعرف بعلم الفيروسات.

فوائد وأهمية علم الأحياء الدقيقة

  • يعد من أساسيات علم الأمراض المعروف بعلم الباثولوجيا.
  • من فوائده استحداث المضادات الحيوية وإنتاجها.
  • فهم طبيعة الحمض النووي RNA وDNA مما يساعد العلماء المختصين بالهندسة الوراثية.
  • تصنيع الأسلحة البيولوجية التي تصنف من الاستخدامات العسكرية.
  • تمكين علماء التطور الطبيعي من معرفة طرق تطور الحياة على سطح الأرض.
  • تطوير وتصنيع أنواع متنوعة من اللقاحات.
  • تطور مختلف أنواع الصناعات.
  • حماية الكائنات الحية كالنباتات والإنسان والحيوانات من الخطر الذي تسببه الأحياء الدقيقة.