معلومات عن سور الصين العظيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٠ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن سور الصين العظيم

سور الصين العظيم

سور الصين العظيم هو الاسم الذي يطلق على سلسلة من أنظمة التحصين التي شيدت على طول الحدود الشمالية التاريخية للإمبراطورية الصينية من أجل توحيد أراضي الامبراطورية وحمايتها من المجموعات الأوراسية البدوية والمغول، وقد شيدت العديد من جدران السور منذ أوائل القرن السابع قبل الميلاد من قِبل الدول الصينية القديمة، وفي وقت لاحق قامت العديد من السلالات الحاكمة المتعاقبة ببناء وصيانة أجزاء مختلفة من الجدران الحدودية، حيث شيدت عائلة مينغ أكثر الأجزاء المعروفة من الجدار بين عامي 1368 و1644، وإلى جانب الغرض الدفاعي فقد شملت الأغراض الأخرى للجدار إقامة حواجز على الحدود مما يسمح بفرض رسوم على البضائع المنقولة عبر طريق الحرير بالإضافة إلى تنظيم التجارة وتشجيعها ومراقبة عمليات الهجرة.[١]

تشييد سور الصين العظيم

كان الصينيون القدماء على دراية تامة بتقنيات بناء الجدر بين القرنين الثامن والخامس قبل الميلاد، وخلال هذا الفترة التي شهدت العديد من الحروب المتلاحقة شيدت ولايات صينية عديدة مثل تشين ووي وتشاو وهان وتشونغشان تحصينات دفاعية واسعة للدفاع عن حدودها، حيث صُممت هذه الجدران لتردع هجوم الأسلحة الصغيرة مثل السيوف والرماح وكانت تصنع في الغالب من الحجارة، وعندما هزم ملك تشين آخر خصومه ووحد الصين، وبدأ أول إمبراطورية لعائلة تشين في عام 221 قبل الميلاد قام بفرض حكم مركزي ومنع عودة الأمراء الإقطاعيين، كما أمر الملك بتدمير أجزاء من الجدر التي قسمت إمبراطوريتيه وأمر ببناء جدران جديدة لربط التحصينات القابعة على طول الحدود الشمالية للإمبراطورية الصينية، وتمثلت المشكلة الأكبر في عملية البناء في نقل الكميات الكبيرة من المواد التي تستخدم في البناء لذلك عمل المهندسون على استخدام الموارد المحلية المتوافرة، ولا توجد أي سجلات تاريخية تدل على طول ومسار الجدر التي بناها الملك تشين، ولكن معظم هذه الجدر القديمة تآكلت على مر القرون، إلا أنها ما زالت هناك أقسام قليلة للغاية صامدة حتى اليوم.[٢]

طول سور الصين العظيم

يتكون سور الصين العظيم من شبكة متكاملة من التحصينات، وهو نتاج جهد عدد لا يحصى من العمال خلال فترة تمتد إلى نحو ألفي عام، وقد استولى الملك تشين شي هوانغ على بقايا التحصينات والجدران التي بنيت منذ القرن الخامس قبل الميلاد، وقام بربطها في جدار موحد في عام 220 قبل الميلاد كجزء من مشروع ضخم هدف لحماية الصين من الغزاة، وبحلول الوقت الذي اكتمل فيه بناء سور الصين العظيم مع أبراجه وأبراج المراقبة خلال عهد أسرة مينغ بين عامي 1368 و1644، فقد أصبح سور الصين العظيم أكبر بناء من صنع البشر عبر التاريخ، وكشف مشروع رسم خرائط حكومي أن هيكل السور العظيم يمتد لمسافة 5500 ميل عبر الحدود الكورية الغربية إلى صحراء جوبي، منها حوالي 3889 ميلًا من الجدر الفعلية بينما هناك نحو 223 ميلًا من الخنادق و1387 ميلًا من الحواجز دفاعية طبيعية مثل الأنهار والتلال شديدة الانحدار والتي تم دمجها ضمن السور، وعلى الرغم من اكتشاف أجزاء جديدة من الجدار مؤخرًا فقد اختفت عدة أقسام من الهيكل خلال نصف القرن الماضي، حيث اختفى بالفعل حوالي 50 % من الهيكل الأصلي للسور حتى في الوقت الذي تكافح فيه المنظمات الدولية والصينية للحفاظ على ما تبقى من هذا الكنز الفريد.[٣]

المواد المستخدمة في بناء السور

خدمت الأسوار الأولى الوظيفة الأساسية للدفاع ضد الأسلحة الصغيرة مثل السيوف والرماح، وخلال هذا الوقت تم استخدام أدوات البناء اعتمادًا على المنطقة التي تم بناء الجدار فيها، ففي المناطق الأكثر جفافًا في مقاطعة غانسو تم استخدام الطوب الطيني المجفف بواسطة الشمس، أما في الصحراء فاستخدم القصب المدمج بالرمال على شكل طبقات، وفي السنوات اللاحقة زاد تعقيد المواد المستخدمة في البناء خاصةً خلال عهد أسرة تشين التي سعت إلى التوسع في عملية البناء، حيث تم بناء جدران جديدة باستخدام التربة المدكوكة والخشب كما تم استخدام مواد محلية في البناء، وخلال عهد أسرة تانغ تم استخدام الطوب لأول مرة في بناء السور وكان استخدام الطوب أسهل مقارنة بالحجارة لأنه كان أخف وزنًا، وخلال عهد أسرة مينغ التي بنت جزءًا كبيرًا من الجدار تحسنت تقنيات إنتاج الطوب وبالتالي تم بناء المزيد من أجزاء الجدار باستخدام طوب مقوى بملاط مصنوع من الجير، وقد أدى ذلك إلى تشييد أجزاء أكثر قوة ودوامًا من الجدار قادرة على تحمل الظروف الجوية القاسية والأسلحة الأكثر تطورًا، بما في ذلك الأسلحة النارية التي استخدمتها الجماعات البدوية على الجانب الآخر من الجدار.[٤]

المعالم السياحية حول سور الصين العظيم

صنفت إدارة السياحة الوطنية الصينية عدة مواقع على طول سور الصين العظيم باعتبارها مناطق جذب سياحي من الفئة الأولى، حيث تشتهر هذه المناطق بسحرها ومناظرها الطبيعية الخلابة، وفي ما يأتي أفضل مناطق الجذب السياحي على طول سور الصين العظيم:[٥]

سور بادالينغ العظيم

يعد سور بادالينغ العظيم الموقع الأكثر زيارة على طول سور الصين العظيم، ويقع على بعد 80 كم شمال غرب مدينة بكين الحضرية في منطقة يانتشينغ، وتم بناء سور بادالينغ في عام 1504 خلال عهد أسرة مينغ مع موقع عسكري يُظهر مدى أهمية المنطقة من الناحية الاستراتيجية، حيث شُيد الجدار ليكون بمثابة منطقة قيادة استراتيجية لحماية ممر جويونغوان في الجنوب بالإضافة إلى مدينة بكين، وترتفع المنطقة التي شيد عليها السور حوالي ألف متر فوق مستوى سطح البحر، وكانت بادالينغ أول منطقة في سور الصين العظيم تم افتتاحها للسياح في عام 1957، وشهدت المنطقة تطورًا كبيرًا بما في ذلك بناء المطاعم والتلفريك والفنادق، إضافًة إلى تشييد الطريق السريع الذي اكتمل مؤخرًا والذي يربط منطقة بادالينغ بوسط العاصمة بكين.[٥]

ممر يانمين

ممر يانمين هو ممر جبلي يتخلله ثلاث بوابات محصنة، وكانت منطقة الممر في عهد الحضارة الصينية القديمة بمثابة نقطة تفتيش تتحكم في الحركة بين أودية السهوب الأوراسية ووسط إقليم شانشي، وتعد الممرات الثلاث من معالم الجذب السياحي الحاصلة على التصنيف الأول ضمن معالم سور الصين العظيم من قبل إدارة السياحة الوطنية الصينية، ويوجد في ممر يانمين تحصينات كانت تحمي الخط الداخلي لسور الصين العظيم في الماضي، ويتخلل الممر ثلاث بوابات رئيسة وهي بوابة ديلي وبوابة سينترال آتي وبوابة تيانشيان.[٥]

ممر شانهاي

يقع ممر شانهاي في منطقة شانهايجوان التي تقع في مقاطعة خبي الصينية، وقد قام الجنرال مينغ شو دا ببناء الممر في عام 1381، ثم أصبح الممر موقعًا ثقافيًا وطنيًا في الصين منذ عام 1961، ويقع هذا الممر على بعد 300 كم شرق بكين، وكان ممر شانهاي قديمًا بمثابة خط دفاع أمامي ضد مجموعات منشوريا العرقية مثل المانش وجورشن وخيتان، وقد قام الجنرال مينغ بتحصين وبناء مدينة للعسكريين حول الممر مما يجعله ممرًا محصنًا بشدة في الصين، ويعد ممر شانهاي أحد أفضل الممرات في سور الصين العظيم في الوقت الحالي.[٥]

جبل بايشي

يقع جبل بايشي في مقاطعة خبي الصينية ويبلغ ارتفاع قمته حوالي 6877 قدمًا، ويقبع جبل بايشي على بعد 200 كم جنوب غرب العاصمة الصينية بكين ويشكل الطرف الشمالي لسلسلة تايهانغ وحول سفح الجبل تكمن بقايا سور الصين العظيم ، وقد أنشأت الإدارة الوطنية للسياحة في الصين منطقة بايشي ذات المناظر الطبيعية الخلابة في عام 2004، وفي سبتمبر من عام 2006 تم تحويل المنطقة إلى حديقة بيشي الجيولوجية الوطنية بعد أن حددتها اليونسكو كمتنزه جيولوجي عالمي كما انشيء في جبل بايشي أطول وأعلى ممر زجاجي في الصين في عام 2014 حيث يمتد هذا الممر على طول 95 مترًا وعلى ارتفاع 1900 متر.[٥]

المراجع[+]

  1. "Great Wall of China", en.wikipedia.org, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  2. "Great Wall of China ", www.wikiwand.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  3. "See China’s Iconic Great Wall From Above", www.nationalgeographic.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  4. "What Materials Were Used To Build The Great Wall Of China?", www.worldatlas.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Best Tourist Attractions Along The Great Wall Of China", www.worldatlas.com, Retrieved 25-10-2019. Edited.