معلومات عن سرعة التنفس عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن سرعة التنفس عند الأطفال

التنفس عند الأطفال

يتعرض الأطفال في مختلف مراحلهم العمرية للإصابة بالعديد من الأمراض خاصةً الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي الذي يعتبر من أجهزة الجسم الحساسة جداً، فعند إصابة الجهاز التنفسي عند الأطفال بأية عوارض صحيةبتسبب ذلك بزيادة سرعة التنفس لديهم بصورةٍ واضحة، والجدير ذكره بأنّ تعرض هذا الجهاز لأية مشاكل يُلحق به بعض الأضرار التي قد تكون خطيرة في بعض الحالات، فالتنفس أحد العمليات الحيوية التي تتم في الجسم حيث تختلف عدد مرات التنفس من شخصٍ لآخر بناءً على عمره، ويبلغ عدد مرات التنفس عند المواليد والرضع بين 40 مرة و50 مرة في الدقيقة الواحدة، وسنتعرف على معلومات عن سرعة التنفس عند الأطفال.

أسباب سرعة التنفس عند الأطفال

هناك العديد من العوامل المسببة لزيادة سرعة التنفس عند الأطفال نذكر منها ما يلي:

  • إصابة الطفل باحتقانٍ في أنفه يزيد من حاجة جسمه لدخول الأكسجين مما يؤدي إلى زيادة سرعة تنفسه فيدخل هذا الغاز عن طريق الفم بدلاً من الأنف نتيجةً لتعرضه لمشكلة الاحتقان، ويمكن التعامل مع هذه الحالة بتنظيف الأنف أو باستخدام بخاخ الأنف الذي يمكن الحصول عليه من الصيدليات.
  • الإصابة بمرض السعال اللحائي الذي يعرف بأنه نوعٌ من السعال الجاف والحاد الذي يؤدي إلى زيادة سرعة التنفس لديهم، ويمكن التعامل مع السعال الحاد بزيارة الطبيب المختص وأخذ العلاج المناسب.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل تعمل على زيادة عدد مرات التنفس لديه بصورةٍ واضحة كردة فعل تنتج عن الجسم للتخلص من درجة الحرارة المرتفعة، ويمكن التعامل مع هذه المشكلة الصحية باستعمال الأدوية الخافضة للحرارة تحت إشراف الطبيب المختص.
  • إصابة الطفل بمرض الالتهاب الرئوي الذي يحدث نتيجةً لتعرضه للزكام المزمن الذي يزيد بدوره من عدد مرات التنفس لديه بشكلٍ كبير.
  • إصابة الطفل بمرض الربو الذي ينتج عنه سماع صوت صفير من منطقة الصدر عند خروج الهواء من رئتيه أثناء عملية الزفير.
  • ولادة الطفل قبل أوانه يؤدي إلى عدم اكتمال نمو رئتيه مما يؤدي إلى زيادة مرات التنفس عنده.
  • إصابة الطفل بالعيوب القلبية.
  • وجود كمية من السوائل في رئة الطفل المولود حديثاً.

أعراض سرعة التنفس عند الأطفال

زيادة عدد مرات التنفس عند المعدل الطبيعي يعني إصابة الطفل بمشكلة سرعة التنفس ومن الأعراض المرافقة لهذه الحالة ما يلي:

  • زيادة معدل قلوية الدم عند الطفل نتيجةٍ لزيادة عد مرات التنفس التي يتم من خلالها التخلص من ثاني أكسيد الكربون.
  •  ملاحظة حدوث التنفس بشكلٍ سريع عند الطفل.
  • إصابة الطفل بالتهيج العصبي.
  • قد يتعرض الطفل في بعض الحالات للإصابة بالدوار.
  • الشعور بآلامٍ في الصدر.
  • إصابة أصابع اليدين بالتشنج أو التكزز.
  • إصابة نهاية الأطراف عند الطفل بالتنميل.

المراجع1