معلومات عن سجود السهو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن سجود السهو

الصلاة

لقد فرض الله تعالى على عباده خمس صلواتٍ في اليوم الليلة وجعل أجرها يعادل خمسون صلاة، ووضّح النبي صلى الله عليه وسلم شروط وأركان وواجبات وسنن هذه الصلوات حتى لا يكون للعبد حجةٍ يوم القيامة، وتعد الصلاة هي العمل الأول الذي يحاسب العبد عليه يوم الحساب فإنْ صلحت فإن بقية أعماله تصلح، لذلك يجب على العبد القيام بها بدقة لتكون مقبولةً عنده عز وجل ويأخذ الأجر والثواب الكامل، ولكن قد يصاب العبد أثناء الصلاة بالسهو والنسيان مما يجعله يقصر بالصلاة، فشرع له الله عز وجل ما يسمى بسجود السهو، وسنقدم معلومات عن سجود السهو للتعرّف على أحكامه بشكلٍ أكبر.

 معلومات عن سجود السهو

  • هو السجود الذي يسجده العبد في آخر صلاته عندما يشك في أنه قد نسي فيها فقام بإحداث زيادةٍ أو نقصٍ بصلاته.
  • حكمه واجب إذا شكّ العبد في صلاته، قال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا شَكَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلَاتِهِ، فَلْيَتَحَرَّ الصَّوَابَ، فَلْيُتِمَّ عَلَيْهِ، ثُمَّ لْيُسَلِّمْ، ثُمَّ يَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ". وهو قول جمهور العلماء.
  • لا يجبر الزيادة أو النقصان في أحد الأركان أو الواجبات عمداً، فهنا صلاة العبد تبطل وعليه إعادتها.
  • لسجود السهو ثلاث حالات وهي:
  1. الزيادة في الصلاة: مثل زيادة ركوعاً أو سجوداً أو قياماً أو قعوداً من دون قصد، فمن كان قاصداً تكون صلاته قد بطلت بينما من كان ناسياً فأنه يسجد للسهو بعد السلام.
  2. النقص في الصلاة: مثل نسيان أحد الأركان فإن تذكر ما نسي قبل بلوغه مجدداً من الركعة التالية فعليه العودة والإتيان به ومن ثم إكمال الصلاة، أما لو لم يتذكره إلا بعد بلوغ موضعه في الركعة التالية فإن هذه الركعة تكون بديلاً للركعة الناقصة ويكمل صلاته، ويسجد سجود السهو بعد السلام، بينما لو نسي أحد الواجبات ولم يتذكره إلا بعد القيام منه فيكمل صلاته ثم يسجد سجود السهو قبل السلام.
  3. الشك: وهو حالة من التردد بين النقصان والزيادة فلا يعلم الشخص أيهما قام، فعليه البناء على الذي يرجحه ويكمل صلاته ثم يسجد للسهو بعد السلام، وإذا لم يستطع الترجيح فيبني على الأقل ويكمل صلاته ويسجد للسهو قبل السلام.

أركان الصلاة

  • الوقوف عند القدرة عليه.
  • قراءة سورة الفاتحة.
  • تكبيرة الإحرام.
  • الركوع.
  • الاعتدال من الركوع.
  • السجود على الأعضاء السبعة.
  • الجلسة بين السجدتين.
  • التشهد الأخير.
  • الجلوس للتشهد الأخير.
  • الصلاة الإبراهيمية.
  • التسليم عن اليمين وعن الشمال.
  • تحقيق الطمأنينة في الصلاة.
  • الترتيب في الأركان.