معلومات عن رياضة السباحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٨ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن رياضة السباحة

فوائد الماء

يعد الماء المكون الأساسي للبحار والأنهار والبحيرات والمحيطات، وهو من المكونات الأساسية لجسم الإنسان والذي لا يستطيع العيش من دونه، ويمتاز الماء بأنه عديم الرائحة وذو مظهر شفاف حيث أنه لا يحتوي على ألوان، ويعد الماء العنصر الرئيس الذي يمد جسم الإنسان بالسوائل التي يحتاجها، ويستخدم الماء في مجالات مختلفة من حياة الإنسان، فيستخدم الماء للنظافة الجسدية أو النظافة المادية مثل تنظيف الصحون وأدوات الطعام وإزالة الغبار والأتربة ومعظم أنواع الأوساخ، ويستخدم الماء أيضًا في الرياضة، حيث يتم ممارسة رياضة السباحة في الماء، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن رياضة السباحة بالتفصيل.[١]

رياضة السباحة

تعد رياضة السباحة والتي يطلق عليها باللغة الإنجليزية مصطلح Swimming sport، رياضة سباق فردية أو جماعية والتي تتطلب استخدام جسم الإنسان بالكامل للتنقل عبر المياه، حيث تتم ممارسة رياضة السباحة في أحواض من الماء ذات مقاسات محددة، أو في الأبحار والبحيرات المفتوحة، وتعد رياضة السباحة من أهم الألعاب الأولمبية والتي يتم ممارستها بشكل تنافسي في جميع دول العالم، وتعتمد رياضة السباحة على شكل حركة جسم الإنسان بشكل عام في الماء دون أن يثبت قدميه أو جسمه على قاع المسطح المائي، وتعني السباحة أيضًا ترك أعضاء الجسم وتحريكها داخل الماء بأسلوب معين يتم التدريب عليه من مجموعة من الأشخاص المختصين في هذا المجال، حيث يجب أن يتدرب الأفراد على السباحة وكيفية أدائها بالشكل الصحيح قبل ممارستها، وذلك لأن رياضة السباحة رياضة خطيرة نظرًا لإمكانية الغرق بها، حيث يكون البدء في تعلم رياضة السباحة بالنزول إلى مسبح ذو عمق بسيط والوقوف فيه أولًا، وذلك لتجنب المخاطر حيث أنه كلما كان حجم الماء أقل عمق كلما قل خطر الغرق، ويتم في رياضة السباحة استخدام مايوه ذو مواصفات مخصصة، إضافة إلى القبعات والنظارات وذلك من أجل حماية الشعر والرأس والعينين.[٢]

بداية رياضة السباحة

تعد رياضة السباحة من أقدم الرياضات على مستوى العالم، حيث كانت بداية رياضة السباحة منذ عام 2500 قبل الميلاد في مصر، ثم بعد ذلك استمرت بالتوسع حتى وصلت للحضارات الرومانية واليونانية والآشورية، وتعد رياضة السباحة ايضًا من أشهر الرياضات في اليونان، حيث كانت جزءًا من التدريب العسكري للجيش اليوناني، إضافة إلى أنها كانت جزء من التعليم النظري والعملي للذكور في مرحلة التعليم الابتدائي، وفي القرن السابع عشر أصبح تدريس مادة رياضة السباحة إلزاميًا في مدارس اليونان، وفي عام 1800 بدأت ممارسة رياضة السباحة في دول أوروبا بالتوسع التطور، حيث كانت سباحة الصدر من أهم أنواع السباحة التي تم ممارستها في ذلك الوقت، وفي عام 1837 تم تشكيل أول منظمة للسباحة في لندن، واستمرت بعد ذلك رياضة السباحة في التوسع ففي عام 1846 تم إقامة أول بطولة للسباحة في أستراليا وهو عبارة عن سباق داخل مساحة مياه تبلغ 400 مترًا، وفي عام 1869 تم اعتماد رياضة السباحة كواحدة من الألعاب الأولمبية العالمية، وبعد ذلك تطورت رياضة السباحة وأصبحت من أهم الرياضات العالمية، وفي عام 1908 تم تأسيس الاتحاد العالمي للسباحة وأطلق عليه اسم Fina، واستمرت بعد ذلك رياضة السباحة في التطور عالميًا حتى أصبحت رياضة السباحة من أهم الرياضات العالمية حول العالم وأكثرها ممارسة بين الرجال والنساء.[٣]

أنماط رياضة السباحة

منذ تأسيس وبداية رياضة السباحة تنوعت وتوسعت هذه الرياضة حتى أصبحت من أشهر وأفضل الرياضات العالمية، وتنقسم رياضة السباحة من حيث النوع والتصنيف إلى أربعة أنماط رئيسة، النمط الأول هو سباحة الفراشة وهي نوع من أنواع رياضة السباحة التي تتم عن طريق الصدر مع تحريك الذراعين بشكل متماثل حيث يعتمد هذا النوع على قوة الصدر والذراعين، والنمط الثاني هي سباحة الظهر وهي نوع من أنواع رياضة السباحة التي يتم ممارستها عن طريق الظهر والتي تعتمد على الزحف الخلفي بمساعدة الذراعين وتحريك الظهر، والنمط الثالث هي سباحة الصدر وهي من السباحات الصعبة نظرًا لصعوبة التوافق بين الذراعين والقدمين حيث يتم ممارستها عن طريق تحريك الصدر فقط، والنمط الأخير من أنماط رياضة السباحة هو نمط السباحة الحرة وهو نوع من أنواع رياضة السباحة ويعد من أشهر أنواع السباحة واكثرها استخدامًا، وسبب تسميتها الحرة هو أن اللاعب يستطيع ممارستها من خلال الزحف على الماء بشكل حر ودون قيود باستخدام الساقين والذراعين.[٤]

ملابس رياضة السباحة

في رياضة السباحة يتم اعتماد مجموعة من الملابس والأدوات المخصصة والتي تحمل مواصفات مناسبة للتعامل مع المياه ويطلق عليها باللغة الإنجليزية Swimwear، ومن الملابس والأدوات المتخصصة لرياضة السباحة قبعة السباحة وهي قبعات مصنوعة من السيليكون وفقًا لمقاييس ومواصفات محددة يلبسها اللاعب على رأسه للحفاظ عليه وعلى الشعر من التأثيرات والأضرار السلبية، إضافة إلى النظارات الواقية وهي نظارات تحمل صفات وألوان معينة ويرتديها اللاعبين من أجل حمايتهم من أضرار الكلور، ومن الملابس الواقية التي تستخدم في السباحة أيضًا زعانف السباحة وهي عبارة عن زعانف مطاطية يتم لبسها في القدم من أجل زيادة السرعة وقوة التحكم والتقنية، إضافة إلى مجاذيف اليد وهي عبارة عن أدوات يلبسها اللاعب في اليد من أجل تقوية الذراعين والكتفين والتحكم بسحب اليد وتحريكها، ومن الأدوات الواقية أيضًا التي يستخدمها اللاعب لوح السباحة وهو عبارة عن لوح يستخدمه اللاعبون لدعم وزن الجزء العلوي من الجسم أثناء تركيزهم على حركة الساقين فقط، إضافة إلى جهاز التنفس والذي يطلق عليه بالإنجليزية Snorkel وهو جهاز مصنوع من البلاستيك يتم استخدامه لمساعدة اللاعب على التنفس أثناء الغطس في المياه لمسافات عميقة تحت الماء.[٥]

المراجع[+]

  1. "Water", en.wikipedia.org, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  2. "Swimming sport", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  3. "swimming History", www.britannica.com, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  4. "Swim styles", www.wikiwand.com, Retrieved 2019-10-21. Edited.
  5. "Swimwear", en.wikipedia.org, Retrieved 2019-10-21. Edited.