معلومات عن دولة النرويج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٣ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن دولة النرويج

النرويج

كانت دولة النرويج منذ حوالي 10،000 عامًا خلال العصر الجليدي مغطاة بطبقة من الجليد يبلغ سمكها 4 كيلومترات، وعندما ذابت تلك الطبقة من الجليد شكلت حركتها عبر الأرض العديد من الجزر، وعددًا لا يحصى من البحيرات، كما أن ذلك تسبب في حفر الأودية العميقة التي امتلأت بعد ذلك بمياه البحر التي أسهمت في تكوين المضايق البحرية، وتشير الاكتشافات والآثار المنتشرة في جميع أنحاء النرويج إلى أن تلك الأراضي كان يتم تسويتها باستمرار خلال العصر الحجري والعصر البرونزي، وبعد ذلك تحولت الأراضي المكشوفة في النرويج إلى اللون الأخضر وزادت خصوبتها، وسيتناول هذا المقال الحديث عن دولة النرويج.[١]

اللغة في دولة النرويج

تتميز اللغة النرويجية بتفردها من بين لغات كثيرة، ورغم أن البعض قد يرى فيها صعوبة عن اللغات أخرى، إلا إن ذلك لا ينفي خصوصيتها بين أعداد هائلة من سكان تلك المنطقة، ويمكن ذكر أهم ما يميز اللغة في النرويج كالآتي:[٢]

  • تنتمي اللغة النرويجية إلى فرع الجرمانية الشمالية التابع لمجموعة اللغة الجرمانية.
  • يوجد في النرويجية الحديثة العديد من اللهجات، لكن جميعها بالإضافة إلى لغة السويد ولغة الدنمارك يتم فهمها في جميع البلدان الاسكندنافية.
  • كانت هناك لغة مكتوبة واحدة فقط حتى عام 1850.
  • بالنسبة لأغلب تلاميذ المدارس كانت هناك لغة رئيسة غير تلك التي يتم تداولها للتجارة والاتصالات.
  • كان أكثر من 15000 نرويجيًا -معظمهم في أماكن متناثرة من شمال النرويج- يتحدثون لغة خاصة بهم.

اقتصاد دولة النرويج

يتمتع النرويجيون بثاني أعلى ناتج محلي إجمالي للفرد بين الدول الأوروبية بعد لوكسمبورغ، وسادس أعلى ناتج محلي إجمالي للفرد في العالم، ويمكن ذكر أهم ما يميز الاقتصاد في النرويج فيما يأتي:[٣]

  • تعد دولة النرويج اليوم ثاني أغنى بلد في العالم من حيث القيمة النقدية، مع احتياطي الفرد الأكبر من رأس المال، في أي دولة.
  • واحتفظت دولة النرويج بالمركز الأول في العالم في مؤشر التنمية البشرية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمدة ست سنوات متتالية.
  • يعد مستوى المعيشة في دولة النرويج من أعلى المستويات في العالم.
  • الاقتصاد النرويجي مثال على الاقتصاد المختلط، وهي تتميز بمزيج من نشاط السوق الحرة وملكية الدولة الكبيرة.
  • يتضمن دخل النرويج من الموارد الطبيعية مساهمة كبيرة من إنتاج البترول.
  • يبلغ معدل البطالة في النرويج 4.8 ٪، حيث يعمل 68 ٪ من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 74 عامًا، بينما 9.5٪ من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 66 عامًا يتلقون معاشًا مساعدًا من الدولة.
  • تعد مستويات الإنتاجية في الساعة فضلًا عن متوسط ​​الأجور في النرويج من أعلى المعدلات في العالم.
  • أبقت قيم المساواة في المجتمع النرويجي الفرق في الأجور بين العامل الأقل أجرًا والرئيس التنفيذي لمعظم الشركات أقل بكثير من الاقتصاديات الغربية المماثلة.
  • تتمتع الدولة بمواقع ملكية كبيرة في القطاعات الصناعية الرئيسة، مثل قطاع البترول الاستراتيجي، وقطاعات إنتاج الطاقة الكهرومائية، وإنتاج الألومنيوم، ومن خلال هذه الشركات الكبرى، تسيطر الحكومة على ما يقارب من 30 ٪ من قيم الأسهم في بورصة أوسلو.
  • تعد النرويج إحدى دول الشحن الكبرى ولديها سادس أكبر أسطول تجاري في العالم، حيث يوجد بها ما يقارب من 1412 سفينة تجارية وهي كلها مملوكة للنرويج.
  • من خلال الاستفتاءات التي شهدتها دولة النرويج في عامي 1972 و 1994 رفض النرويجيون مقترحات للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك تتشارك النرويج مع أيسلندا في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي من خلال اتفاقية المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

الظروف المناخية في دولة النرويج

تتنوع الظروف المناخية في النرويج، باختلاف الفصول التي تتعرض لها النرويج، ورغم البرد والصقيع الذي يغلب على النرويج إلا أن ذلك لا يمنع الاختلافات الموسمية الموجودة هناك، ويمكن توضيح طبيعة المناخ في دولة النرويج كما يأتي:[٤]

  • يتعرض الجزءان الجنوبي والغربي من النرويج -إلى جانب العواصف الأطلسية هناك- إلى مزيد من هطول الأمطار، ويكون الشتاء أكثر اعتدالًا من الأجزاء الشرقية والشمالية.
  • بسبب ارتفاع خط العرض في النرويج هناك اختلافات موسمية كبيرة في وضح النهار، وذلك من أواخر مايو إلى أواخر يوليو.
  • المناخ الساحلي للنرويج يعد مناخًا استثنائيًا مقارنة بالمناطق الواقعة على خطوط عرض مماثلة في أماكن أخرى من العالم، حيث يحدث ارتفاع في درجة حرارة المنطقة باستمرار في الشتاء، وتوجد الكثير من الحالات الشاذة في درجات الحرارة في المناطق الساحلية، ويكون لتيارات الخليج تأثيرات على الأجزاء الشمالية من النرويج، وليس في الجنوب، وبالتالي يكون الساحل الشمالي للنرويج مغطى بالثلج، مما يتسبب في صيف بارد للغاية في جميع أنحاء النرويج.
  • تتمتع أوسلو بمناخ قاري يشبه مناخ السويد.
  • السلاسل الجبلية لها مناخ شبه قطبي، وهناك أيضًا أمطار هائلة جدًا في المناطق المعرضة للمحيط الأطلسي مثل بيرغن.
  • تتسم أجزاء كثيرة من جنوب شرق دولة النرويج بمناخ صيفي قاري رطب دافئ.

أهم المعالم السياحية في دولة النرويج

تتمتع دولة النرويج بعدد من المزارات الهامة التي تجذب عددًا كبيرًا من السياح إليها، فرغم مناخها البارد إلا أن السياح يرغبون بزيارة عدد من أكثر أماكن النرويج جمالًا، ويمكن ذكر أهم المعالم السياحية في النرويج فيما يأتي:[٥]

  • مضيق جيرانجر: من أشهر مزارات النرويج وهو يلقى الحماية من قِبل اليونسكو، وهو واحد من المضايق البحرية الأكثر شهرة في دولة النرويج.
  • حديقة فيجلاند سبركين: وهي أكبر حديقة منحوتة في العالم من إعداد فنان واحد، وهي تضم أكثر من 200 تمثال من البرونز والجرانيت والحديد.
  • متحف فرام بولر شيب: يضم هذا المتحف فصولًا كبيرة من تاريخ النرويج القديم، فهو يحتوي على قطع تاريخية تعود إلى القرن التاسع عشر.
  • المنازل التاريخية: تتميز دولة النرويج بعدد كبير من المنازل التاريخية المشهورة التي تعود إلى القرن الرابع عشر ومنتصف القرن السادس عشر، وهي الآن موطن لكثير من الفنانين الذين ينتجون المجوهرات والمنسوجات والسلع الجلدية.

المراجع[+]

  1. "Norway", www.worldatlas.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  2. " Norway", www.britannica.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  3. "Norway", www.wikiwand.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  4. "Norway", en.wikipedia.org, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. "20 Unmissable Attractions in Norway", theculturetrip.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.