معلومات عن دوالي المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٥ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
معلومات عن دوالي المهبل

دوالي المهبل

تحدث الدوالي Varicose veins عندما تصبح أجزاء من الأوردة مُتضخّمة ومتوسّعة وملتوية ومملوءة بالدم، وغالبًا ما يترافق ذلك مع ألم وضغط على المنطقة المُصابة بالدوالي، وتتعدّد مناطق حدوث الدوالي، وأبرزها دوالي الأقدام -وخاصّة عند النساء- ودوالي الفرج أو المهبل، وتعاني نسبة من النساء من دوالي الفرج أثناء الحمل نتيجة التغيّرات الحادثة في تدفّق الدم وزيادة المستويات الهرمونية في الجسم، وعادةً ما تختفي هذه الدوالي بعد الحمل بشكل ذاتيّ؛ أي دون علاج، وسيتم في هذا المقال تناول أسباب حدوث دوالي الفرج وأعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه عند الحاجة لذلك، بالإضافة إلى وسائل الوقاية من دوالي المهبل.

أسباب دوالي المهبل

الحمل هو السبب الأكثر شيوعًا للدوالي الفرجية، حيث تُشير دراسة أُجريت عام 2017 إلى أنّ 18 إلى 22 في المائة من جميع النساء الحوامل و 22 إلى 34 في المائة من النساء اللائي لديهن دوالي الوريد بالقرب من الحوض يصبن بدوالي الفرج أيضًا، كما أنّ الدراسات الإحصائية في مجال طب الأسرة تؤكّد أنّ نسبة حصول دوالي الفرج لدى السيدات الحوامل تُقدّر بحوالي 4 بالمئة وهذه نسبة ليست بالقليلة أبدًا، وكما تمّت الإشارة لذلك آنفًا، فإنّ غالبية الحالات تزول ذاتيًا خلال 6 أسابيع بعد الولادة؛ أيّ أنّها لا تحتاج لتدخّل دوائي، ويجدر التنويه أيضًا إلى أنّ هناك حالات سُجِّلت لنساء غير حوامل أُصبن بدوالي الفرج حتّى في عمر متأخّر، وغالبًا ما تكون هذه الحالات مُرافِقة لدوالي في مناطق أخرى مثل الحوض أو الأقدام، وتتلخّص آلية حدوث دوالي الفرج ، أو الدوالي بشكلٍ عام في أنّ ضغط الدم المتزايد في القسم السفلي من جسد الحامل نتيجة الضخ الدموي الكبير من القلب صوبَ الأعضاء التناسلية يؤدي إلى إعاقة عمل صمامات الأوردة السفلية والتي تكمن مهمتها في ضخ الدم صوبَ القلب ومنع عودته إلى الخلف، وهذا ما يعمل على تراكم كميات قليلة من الدم في الأوردة وبالتالي انتفاخها وبروزها على سطح الجلد بالترافق مع الآلام المختلفة التي تشتدّ غالبًا عند الوقوف لساعات طويلة، بالإضافة إلى ذلك فإنّه خلال فترة الحمل قد تتوسّع الأوردة بسبب التغيرات الهرمونية والضغط على الوريد الأجوف السفلي مما يُسرّع في ظهور الدوالي، ويجدر التنويه لنقطة في غاية الأهمية؛ وهي أنّ الدوالي مَرض يعتمد على التاريخ العائلي للمريض، أي أنّ النساء اللواتي يُشاع الدوالي في عائلاتهن تزداد نسبة حدوث الدوالي بشكلٍ عام ودوالي المهبل بشكل خاص لديهن. [١]

أعراض دوالي المهبل

إنّ من الصعب تحديد أعَراض دوالي الفرج أو المهبل بالنسبة للطبيب، حيث أنّ جُلَّ ما يمكن أن يعرفه الطبيب في الفحوصات السريرية هو ما تُخبره المريضة به، وذلك كونه من الصعب رؤية الفرج وتحديد التغييرات التي تطرأ عليه خاصّةً أثناء الحمل، لكن بشكل عام هناك بعض الأعراض التي يتفق عليها أطباء النسائية والتوليد كونها تماثلت أو تشابهت على الأقل عند الكثير من الحالات، وهي على النحو الآتي: [٢]

  • حدوث دوالي الفرج على الشَفَرين الصغيرين والثانويين وطيات جلد الفرج.
  • ظهور الأوردة وكأنها ملتوية ومنتفخة على سطح الجلد.
  • ظهور الأوردة باللون الأزرق والأرجواني وتكون ليّنة الملمس.
  • مواجهة بعض النساء تغيّرات هرمونية عديدة.
  • مواجهة الكثير من الحالات ألمًا وضغطًا في منطقة الفرج.
  • الشعور بالثِقَل في منطقة الفرج.
  • عدم الراحة أثناء المشي.
  • ألم أثناء ممارسة الجنس.
  • حكّة فرجيّة شديدة في كثير من الأحيان.
  • مرافقة حالات دوالي المهبل في كثير من الأحيان مع دوالي في مناطق أخرى كالحوض والقدميين.

تشخيص دوالي المهبل

تمّت الإشارة آنفًا إلى أنّ الفحص السريري للطبيب غالبًا لا يكشف الكثير، وأنّ جُلَّ ما يمكنه معرفته هو من خلال شرح المريضة له بما تشعر به في ظروف حياتها المختلفة؛ كالنوم والمشي وأثناء ممارسة الجنس وفي العمل، وبناءً على هذه المعلومات يستطيع أن يُشخِّص حالة المريضة التشخيص السليم والمناسب، وقد يحتاج في بعض الحالات إلى فحوصات معيّنة، وهي على النحو الآتي: [٢]

  • الموجات فوق الصوتية، والتي قد تساعد على التعرف على الدوالي وتقييم شدتها، وذلك من خلال تحديد أي تخثّر أو تدفّق دم في الاتجاه الخاطئ.
  • اختبارات خاصّة في حالات يشتبه الطبيب فيها بجود تضخّم وريدي كبير مثل متلازمة احتقان الحوض المرتبطة بأوردة الدوالي الحوضي، وتشمل هذه الاختبارات التصوير المقطعي للقلب وتصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي بالإضافة إلى تصوير الوريد الانتقائي.

طرق علاج دوالي المهبل

إنّ هذا النوع من الدوالي لا يتسبّب دائمًا بعلامات وأعراض، وإذا حدثت فقد تشمل الشعور بالامتلاء أو الضغط في منطقة الفرج كما تمّ التنويه لذلك سابقًا، وفي حالات معينة قد تتفاقم الأعراض لتظهر على شكل تضخّم شديد في الأوعية الدموية بالترافق مع ازرقاقها، وفي الحالات البسيطة يُقترَح للتخفيف من الأعراض تنفيذ الأمور الآتية:[٣]

  • الحصول على ملابس فضفاضة وواسعة والتي تُصمَّم خصيصًا لمريضات دوالي الفرج.
  • تجنّب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الزمن.
  • رفع الساقين لتعزيز الدورة الدموية.
  • وضع كمادات ماء بارد على الفرج.
  • عدم القلق فيما يخص زوال دوالي المهبل كونها تزول ذاتيًا في غضون أسابيع قليلة بعد الولادة.

أمّا إذا كانت الأعراض أكثر حدة، فيتوجّب استخدام كريمات تحتوي على كورتيزون والتي يتوجّب دهنها بعد الاستحمام بالماء والصابون وغسل الفرج جيّدًا، وأيضًا يُقترَح وصف دواء الهيبارين في حالات تكوّن جلطة دموية في أوردة الفرج وذلك لمنع المضاعفات وتسهيل تحرّك الدورة الدموية في المناطق التناسلية، وفي حالات نادرة يجب إجراء عملية طبية تشمل حقن الأوردة بمحاليل خاصة لإذابة الدوالي وإغلاقها ولكن يُفضَّل القيام بهذا الإجراء في حالات عدم وجود حمل، وهناك أيضًا علاجات باستخدام الموجات فوق الصوتية، بالإضافة إلى تدخّلات جراحية تشمل قطع الوريد أو إغلاق الصمام بالترافق مع استخدام الأشعة السينية لمساعدة الطبيب في توجيه العمل الجراحي.[٢]

الوقاية من دوالي المهبل

قد لا يكون من الممكن منع حدوث دوالي المهبل أو الفرج وخاصّةً أثناء الحمل، ولكن هناك أشياء يمكن القيام بها لتقليل خطر الإصابة بالدوالي بشكل عام، وذلك من خلال تحفيز الدورة الدموية في منطقة الساقين والحوض من خلال الخطوات الآتية:[٢]

  • ممارسة الرياضة.
  • الأكل الصحي والمتوازن.
  • مراقبة الوزن بشكل دائم والحفاظ عليه في الحدود الطبيعية.
  • محاولة رفع الساقين أثناء الجلوس.
  • عدم الوقوف أو الجلوس لساعات طويلة.
  • ارتداء الأحذية المسطّحة.
  • ارتداء جوارب ضاغطة.
  • تجنّب الملابس الضيقة خصوصًا في مناطق الخصر أو الفخذ.

المراجع[+]

  1. "Vulvar varicosities: What to know about varicose veins on the vulva", www.medicalnewstoday.com Retrieved 20-05-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How to Identify and Treat Vulvar Varicosities", www.healthline.com Retrieved 20-5-2019. Edited.
  3. "What causes vulvar varicosities during pregnancy, and how can I relieve the related discomfort?", www.mayoclinic.org Retrieved 20-05-2019. Edited.