معلومات عن خزعة عنق الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن خزعة عنق الرحم

خزعة عنق الرحم

عادة ما يتم القيام بإجراء تنظير مهبلي لتحرّي بعض الأعراض أو كجزء من الفحوصات الدورية أو لنفي بعض المشاكل التي قد تُقلق المريضة، وأثناء هذا الإجراء، قد يحتاج الطبيب إلى خزعة عنق الرحم عند وجود بعض الشذوذات على مستوى عنق الرحم، وبالرغم من أن هذا الأمر لا يُطلب بشكل دوري، إلّا أنه ضروري جدًا لتشخيص بعض الحالات الخطيرة، والتي يمكن أن تُكشف باكرًا وتُعالج باكرًا، وقد يقوم الطبيب بإجراء خزعة من جدار المهبل أو من عنق الرحم بحسب منطقة الشذوذ التي يلاحظها، كما قد يقوم بأخذ عدّة خزعات لنفي أو تأكيد بعض الحالات بشكل نهائي، وقد يقوم الطبيب بتطبيق تخدير موضعي خصوصًا عند إجراء الخزعة على مستوى جدار المهبل. [١]

أنواع خزعة عنق الرحم

تعتمد خزعة عنق الرحم بأنواعها على السبب الذي أدّى لطلبها، فهناك ثلاثة أنواع رئيسة من خزعة عنق الرحم يمكن أن يُجريها الطبيب، حيث يتم عادة إجراء أحد هذه الأنواع الآتية: [٢]

  • الخزعة السطحية: أو الخزعة الجلدية، ويتم في هذه الطريقة أخذ جزء صغير من المنطقة المراد فحصها في عنق الرحم، وذلك باستخدام أداة طبية تُدعى بملقط الخزعة، ويمكن أن يتم تطبيق بعض الأصبغة على منطقة عنق الرحم لتسهيل تحديد المنطقة التي تملك التشوهات.
  • الخزعة المخروطية: ويُستخدم في هذه الطريقة الليزر أو المشرط لإزالة قِطع نسيجية واسعة مخروطية الشكل من عنق الرحم، ويُستخدم التخدير العام قبل القيام بهذا الإجراء.
  • تجريف عنق الرحم: أو كما يُدعى هذا الإجراء أيضًا ECC، حيث يقوم على إزالة بعض الخلايا من قناة عنق الرحم -وهي المنطقة بين الرحم والمهبل-، وعادة ما يتم القيام بهذا الإجراء باستخدام أداة تُدعى المجرف أو المكحت.

سبب إجراء خزعة عنق الرحم

عادة ما يتم القيام بخزعة عنق الرحم بعد العثور على شذوذات في الفحص الحوضي الدوري، كما يمكن أن يتم كشف بعض التشوهات الخلوية في اختبار عنق الرحم الدوري أو Pap test، كما يمكن لإيجابية الفيروس الحليمومي البشري HPV أن تتطلب خزعة عنق الرحم لتأكيد الإصابة، حيث يمكن لبعض أنواع HPV أن تلعب دورًا في إحداث سرطان عنق الرحم بالإضافة إلى سرطانات أخرى على مستوى الجهاز التناسلي، ويتم إجراء خزعة عنق الرحم كجزء من التنظير المهبلي عادة.

ويمكن القيام بخزعة عنق الرحم لإيجاد الخلايا السرطانية أو قبل السرطانية في عنق الرحم، حيث تُدعى الخلايا التي يبدو مظهرها طبيعيًا إلّا أنّها غير طبيعية بالخلايا قبل السرطانية، وهذه الخلايا تُعد البداية الأولية لاحتمالية نمو السرطان الذي قد يتشكّل بعد عدّة سنوات.

كما يمكن القيام بخزعة عنق الرحم لتشخيص وعلاج بعض الحالات الطبية الأخرى، من هذه الحالات ما يأتي: [٣]

  • البوليبات غير السرطانية المتشكّلة على عنق الرحم.
  • الثآليل التناسلية والتي تعني احتمالية الإصابة بفيروس HPV، والذي يشكّل عامل خطورة لتطوير سرطان عنق الرحم.
  • تشخيص التعرّض للديثيلستيلبيسترول أو DES، والذي يرفع من نسبة حدوث سرطانات الجهاز التناسلي.
كما يمكن أن يملك الطبيب أسباب طبية أخرى لإجراء الخزعة بحسب الحالة المرضية ولتأكيد أو نفي بعض الأمراض.

المراجع[+]

  1. Colposcopy, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 31-01-2019, Edited
  2. Cervical Biopsy, , "www.healthline.com", Retrieved in 31-01-2019, Edited
  3. Cervical Biopsy, , "www.hopkinsmedicine.org",  Retrieved in 31-01-2019, Edited