معلومات عن حيوان النو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن حيوان النو

الحيوانات البرية

تُعدّ الحيوانات البرية جزءًا مهمًا من المملكة الحيوانية، وفيما سبق كانت جميع الحيوانات برية وبدأ الإنسان باستئناسها بحسب ما تقتضيه الضرورة، فأصبح الكثير منها حيوانات أليفة يُربيها الإنسان في البيوت والمزارع للاستفادة من منتجاتها، لكن بعضها بقي بريًا على حالة، وتشمل الحيوانات البرية قائمة طويلة من الأسماء مثل: الأسد والنمر والضبع والفهد وحيوان النو وغيرها، وفي هذا المقال سيتم ذكر معلومات عن حيوان النو.

معلومات عن حيوان النو

يُعدّ حيوان النو Connochaetes الذي يُعرف أيضًا باسم التيتل الأفريقي، من الحيوانات التي تنتمي إلى فصيلة البقريات، ولهذا يجمع في شكله بين رأس الثور وقرنيه ووجه البقرة، بالإضافة إلى أن شعره كشعر الحصان وذيله أيضًا شبيه بذيل الحصان، وفيما يأتي أهم المعلومات عنه:

  • يملك صوتًا شبيهًا بصوت الضفادع الضخمة.
  • يصل طوله إلى ما يقارب متر ونصف، حيث أن طوله لحد الكاهل يتراوح عادة ما بين 127 سنتيمترًا إلى 147 سنتيمترًا، أما وزنه فيكون أكثر من 274 كيلو غرامًا، علمًا أن وزن الأنثى أقل من وزن الذكر، ويبلغ كحد أقصى 230 كيلو مترًا.
  • تغطي جسمه طبقة سميكة من الجلد الناعم الأملس الذي يميل لونه إلى البني اللامع والداكن المائل إلى الأسود، كما يملك لحية بيضاء بها خصلات شعر في منطقة الذقن، ويوجد البعض منه بلحية سوداء.
  • يملك زوجًا من القرون مقوسة الشكل ذات السطح الأملس، كما يملك ذيلًا طويلًا أسود يصل للأرض وأذنان صغيرتان.
  • ينتمي إلى عائلة البقر الوحشي الراعي، وهو أكبر حيوانات هذه العائلة ويوجد منه نوعان أساسيان هما: النو الأسوَد والنو الأزرق.
  • تصل مدة حمل الأنثى إلى ثمانية أشهر، وتضع صغيرًا واحدًا في العادة.
  • يبلغ معدل عمره ما يقارب 20 عامًا.
  • تبلغ سرعته القصوى في الجري ما يقارب 65 كيلو مترًا لكل ساعة.
  • يتغذى بشكل أساسي على الأعشاب القصيرة وأوراق الأشجار.

أسلوب حياة حيوان النو

يعيش حيوان النو ضمن مجموعات كبيرة جدًا قد يصل عددها إلى عشرات الآلاف، إذ أن هذا القطيع الكبير من الحيوانات يهاجر بشكل جماعي إلى منطقة شمال كينيا في كل عام، وذلك مع بداية فصل الصيف، ويقطع القطيع مسافة أكثر من 800 ميل تقريبًا بحثًا عن الماء والطعام، ومع بدايات شهر تشرين ثاني يعود القطيع إلى الموطن الأصلي، والجدير بالذكر أن هذا الحيوان يُعدّ من الحيوانات التي تتواجد بشكل أساسي في أفريقيا، وتتعرض قطعانه للافتراس من الأسود وخصوصًا اللبؤات، بالإضافة إلى تعرضه للافتراس منحيواناتٍ عديدة مثل: الضباع والنمور الأفريقية والفهود.