معلومات عن جمهورية بوتسوانا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن جمهورية بوتسوانا

جمهورية بوتسوانا

يعدّ شعب جمهورية بوتسوانا من أكثر الشعوب الودودة في العالم، فهو يقيم المهرجانات وحفلات الشواء في عطلات نهاية الأسبوع، ويختلف الأمر في ريف بوتسوانا كثيرًا عن المدن، حيث يوجد في الريف عدد أقل من الخدمات بالإضافة إلى نقص البنية التحتية، وينتمي جميع سكان القرى تقريبًا إلى نفس القبيلة، بينما الأمر في المدينة مختلط جدًا، فهم يميلون جميعًا إلى الاستمتاع بلحم البقر والدجاج والسبانخ ووجبة الذرة، ولا يملك الكثير من المواطنين في بوتسوانا خدمات الإنترنت في منازلهم، أما نظام النقل العام في جمهورية بوتسوانا فهو غير فعال للغاية، وسيتناول هذا المقال بعض الحقائق عن جمهورية بوتسوانا.[١]

اقتصاد جمهورية بوتسوانا

حققت بوتسوانا منذ الاستقلال طفرة هائلة في النمو الاقتصادي الذي أثر بالإيجاب على دخل المواطنين، وقد أسهم في ذلك عدد من المشروعات التي ساعدت الدولة في تأسيسها، بالإضاف لحزمة من الاستثمارات التي ساعدت في النهوض باقتصاد الدولة، ويمكن توضيح المزيد عن اقتصاد جمهورية بوتسوانا فيما يأتي:[٢]

  • نما الناتج المحلي الإجمالي للفرد في جمهورية بوتسوانا من 1.344 دولار في عام 1950 إلى 15.015 دولار في عام 2016.
  • على الرغم من أن جمهورية بوتسوانا كانت وفيرة في الموارد، إلا إن الإطار المؤسسي القوي لجمهورية بوتسوانا سمح بإعادة استثمار دخل الموارد من أجل دخل مستقر في المستقبل.
  • يحتل اقتصاد جمهورية بوتسوانا المرتبة الرابعة من حيث الدخل القومي الإجمالي في إفريقيا، مما يمنحها مستوى معيشي قريب من مستوى المكسيك.
  • حققت الحكومة سياسات اقتصادية جيدة على مدار سنوات معدودة، على الرغم من المؤشرات السابقة لضعف الميزانية ورغم حجم الديون الخارجية، وقد حصلت على أعلى تصنيف ائتماني سيادي في أفريقيا.
  • أسهمت حكومة بوتسوانا في القطاع المبنكي بمؤسساتها الحكومية وبرامج خاصة أعددتها الحكومة لتجاوز عثرات الدولة السابقة، وقد تم تخصيص الائتمان بشروط السوق، على الرغم من أن الحكومة تقدم قروضًا مدعومة.
  • يعتمد الأداء الاقتصادي لجمهورية بوتسوانا اعتمادًا كبيرًا على قطاع التعدين، وخاصة استخراج الماس، وكان النمو الأخير مرتبطًا بشكل مباشر باقتصاد الماس.

الرياضة في بوتسوانا

تشتهر جمهورية بوتسوانا بعدد من الرياضات التي تنتشر بها، ومن أكثر أنواع تلك الرياضات التي تحظى بشعبية هائلة هي كرة القدم، حيث يتابع أعداد كبيرة من المواطنين مباريات دوري كرة القدم في بوتسوانا، ويمكن توضيح المزيد عن دوري كرة القدم في بوتسوانا فيما يأتي:[٣]

  • تم تنظيم بطولة الدوري من قبل اتحاد بوتسوانا لكرة القدم منذ عام 1966.
  • كان من بين المشاركين في الدورة الأولى من الدوري البوتسواني عدد قليل من الأندية في البداية وزاد عدد الأندية المشاركة مع الوقت.
  • سيطرت فرق الجنوب على الدوري حتى موسم 2006-2007 عندما صنع نادي إيكو سيتي جرينز التاريخ بعد أن أصبح أول فريق من الشمال يفوز بالدوري.
  • تتم رعاية الدوري في بوتسوانا من قبل شركة للهاتف المحمول تصل قيمتها إلى 30 مليون بولا، وهي عملة بوتسوانا، وقد عقدت تلك الشركة رابطة للدوري ترعى مصالحه وتهتم بشؤونه الرياضية.
  • واصل الدوري نموه على قدم وساق كما يتضح من العدد المتزايد من اللاعبين الأجانب، بعد أن تخلى بعض كبار اللاعبين من زيمبابوي مثل أرنولد تشاكا، وماست ماسيتارا، وإلفيس ميليكا، وماندلا سيباندا، وساجبي سانداكا، وتنداي ندورو، عن صفوف زيمبابوي في الدوري البلغاري في السنوات الأخيرة، وكذلك قدم إلى الدوري البوتسواني عدد من لاعبي ناميبيا مثل جيروم لويس وبنسون شيلونجو.
  • يلعب كل ناد في الدوري البوتسواني من أغسطس حتى مايو، بمجموع 30 مباراة لكل فريق بحلول نهاية الموسم، ويلعب كل فريق مرة واحدة ضد كل خصم في الدوري في النصف الأول من الموسم ليصبح المجموع 15 مباراة، وتلعب الفرق في النصف الثاني من الموسم بنفس الترتيب الذي كانت عليه في النصف الأول من الموسم.

مناخ جمهورية بوتسوانا

يتفاوت المناخ السنوي في جمهورية بوتسوانا بين شهور من الطقس المعتدل الجاف خلال فصل الشتاء، إلى طقس شبه استوائي رطب تتخلله فترات جفاف أكثر حرارة خلال فصل الصيف، وفي الصيف، الذي يستمر من أكتوبر إلى مارس، ترتفع درجات الحرارة إلى حوالي 93 درجة فهرنهايت، أي 34 درجة مئوية، في أقصى الشمال والجنوب الغربي، وهي أكثر المناطق دفئًا في جمهورية بوتسوانا، أما في فصل الشتاء، الذي يستمر من أبريل إلى سبتمبر، فهناك صقيع متكرر في الليل، وقد تنخفض درجات الحرارة إلى ما يقرب من التجمد في بعض المناطق المرتفعة على مدار اليوم، والرياح تحمل الغبار من كالاهاري في موسم الصيف، ويبلغ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي، الناتج عن رياح من المحيط الهندي، حوالي 18 بوصة، وهو ما يتراوح بين 25 بوصة في أقصى الشمال الشرقي إلى أقل من 5 بوصات في أقصى الجنوب الغربي، ويقتصر موسم الأمطار على هطول الأمطار في فصل الصيف بين شهري ديسمبر ومارس.[٤]

السياحة في جمهورية بوتسوانا

تتميز جمهورية بوتسوانا بالعديد من المزارات السياحية التي تجعل منها دولة جاذبة لأعداد هائلة من السياح، فلا يقتصر ذلك على الأماكن التاريخية بها، والتي هي بحق تجربة رائعة، إلا أنّها تتميز أيضًا بمناظر طبيعية متنوعة ومذهلة، بالإضافة إلى حدائق الحيوانات المدهشة الموجودة بها، إذ تتميز بوتسوانا بأعلى تواجد لأفيال إفريقيا، إذ يتواجد بها حوالي 13.0451 فيلًا، ولذلك تعدّ بوتسوانا واحدة من عجائب الدنيا السبع الطبيعية في إفريقيا، لذلك تقدم السياحة في بوتسوانا أفضل فرصة لمشاهدة هذه الحيوانات الفريدة والمثيرة للاهتمام، وذلك من خلال العديد من جولات الحياة البرية ورحلات السفاري التي يتم تنظيمها دوريًا للعديد من الأفواج السياحية من مختلف بلاد العالم، فهناك ما يقرب من 38 ٪ من أراضي بوتسوانا محميات طبيعية ومتنزهات ومساحات خضراء متنوعة وبأماكن متفرقة.[٥]

المراجع[+]

  1. "What is it like to live in Botswana?", www.quora.com, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  2. "Botswana", www.wikiwand.com, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  3. "Botswana Premier League", www.wikiwand.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. "Botswana", www.britannica.com, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  5. "10 Interesting And Unique Facts About Botswana", www.worldatlas.com, Retrieved 24-10-2019. Edited.