معلومات عن جزيرة سيشل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن جزيرة سيشل

جزيرة سيشل وهي دولة في أفريقيا عاصمتها مدينة فيكتوريا، تتواجد في المحيط الهندي مُكونة من عِدَة جُزُر، وقَد سُميت جزيرة سيشل بهذا الإسم نسبَةً إلى مسؤول جابي الضرائب الفَرنسي.

أهم المعلومات عن جزيرة سيشل

  • تتألف من (115) جزيرة في المحيط الهندي ومنها : 1 . جزيرة ماهيه، وجزيرة براسلين، وجزيرة لاديغو، وهي عبارة عن جُزُر جرانيت صَخرية. 2 . الجُزُر الباقية فهي مُرجانية أي يَغوص مُعضمها تَحت سَطح الماء.
  • حيثُ تَبعُد نحو (1600) متر عن ساحل إفريقيا الشرقي، والشمال الشرقي من مدغشقر، ومن الشمال الغربي الصومال.

تاريخ جزيرة سيشل

  • لَم تَشهد أي معالم على وجود الإنسان فيها حتى القَرن السابع عَشَر، حَيثُ وَصَلَ إليها البُرتغاليون، حَيث لم يجدوا أي أثار للحياة البشرية، سوى أنها مَركز لإنطلاق سُفُن القراصنة.
  • وفي سَنَة (1756) ميلادية، زَعمت فرنسا أن جزيرة سيشل تنتمي لأراضيها، وبَعَثَ إليها أول شحنة من الفَرَنسيين وبَعض المواطنين ومُستعمراتهم سَنَة (1770).
  • وبدأو حينها بزراعة قَصَب السُكَّر، والبُن، والشاي، وبَعض النباتات المدارية.
  • بعدَ ذَلِكَ قامت فرنسا بالتنازُل لبريطانيا عن أحقيتها بالجزيرة بعد الحرب التي وقعت بينهما، أيام نابليون بونابرت، سَنَة (1814).
  • وبقيت جَزيرة سيشل مُستعمرة قائمة من عام (1814) حتى عام (1903)، الى أن نالت إستقلالها في عام (1976).

تَقسيم جزيرة سيشل

  • إنقَسَمت جزيرَة سيشل تقسيماً إدارياً الى (25) ضاحية.
  • تَقَع كل الضواحي في الجُزُر الداخلية إلا ضاحية (ذي الونين سيشل) وهي أحد ضاحية في الجزر الخارجية.
  • حيثُ أنَّ ثمانية من الضواحي تكََون فكتوريا الكُبرى.
  • تقع (14) ضاحية في جزيرة ماهيه.
  • أما الضواحي الثلاثة الباقية، فإثنتان منهما في براسلين، وواحدة في لاديغو.
  • في عام (1991-1993) أصبحت وحدات حكومية محلية، ومنذ ذلك الوقت وهي تُدار بواسطةِ إداريين جكوميين.

سُكان جزيرة سيشل

  • يتألف الشَعب السيشلي من عدَة أجناس مُختلفة، وأولهم الفرنسيين الأوائل في الوصول للجزيرة عام (1770)، بالإضافة الى الأفارقة المساعدين لهم في بناء المستعمرات فيها.
  • وبعَد أن إستقروا فيها، وتأكدوا من صلاحية الأرض للزراعةِ وإنتاج أصناف مُعَينة من النباتات، جلبوا المزيد من المُعاونين والعُمال للعَمَل في حقولِ قَصَبِ السُكَّر، والبُن والكسافا.
  • استقرت هذه الشعوب مُكَونة قُرى صغيرة لتعيشوا فيها مع أُسَرِهم.
  • ولكن بَعد إنتقال الجزيرة الى الحُكم والإدارة الإنجليزية البرطانية، طَلَب الإنجليز المزيد من العُمال لزيادة إنتاج الأرض من المحاصيل.
  • وتُعَد جزيرة سيشل من أكبر المُستعمرات البرطانية في آسيا.

مع ذلك التنوع في الأجناس والأعراق، ما زال عدد سُكان جزيرة سيشل يُعد بالقليل، بنسَبٍ متفاوتة من الأفارقة، والفرنسيين، والهنود، والصينيين، إضافةً الى القليل من السُكان العَرَب.