معلومات عن جراحات السمنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن جراحات السمنة

جراحات السمنة

تساعد جراحات السمنة الأشخاص المصابين بالبدانة الشديدة على التخلص من الوزن المفرط والذي يعيق عملهم وحياتهم اليومية، فهي الخيار المتاح عند الشخص الذي لا يستطيع التخلص من الوزن بالطرق التقليدية التي تساعد في التنحيف، كالحميات الغذائية والتمارين الرياضية، كما يمكن أن تساعد الأشخاص المصابين بأمراض مسبّبة للبدانة كقصور الغدّة الدرقية وما شابهه، وهناك عدّة أنواع للجراحات المتعلقة بالبدانة، وغالبًا ما تعتمد على مبدأ تقليل كمية الطعام الذي يمكن تناولها، كما أنّ هناك بعض الأنواع التي تسهم في تغيير تعامل الجسم مع الأغذية وطريقة امتصاصه لها، وهناك بعض المخاطر التي يمكن أن ترتبط مع جراحة البدانة، كالإنتانات والفتوق والخثرات الدموية، ويجب على من يخضع لهذه الجراحة أن يغير من نمط حياته كي يساعد في نجاح العملية. [١]

أنواع جراحات السمنة

يمكن لجراحات السمنة أن تساعد في التقليل من الاختلاطات المترافقة مع بعض الأمراض التي سبّبت هذه السمنة، كالأمراض المرتبطة بالاستقلاب وداء السكّري وغيرها، حيث تتسبّب البدانة في هذه الأمراض بحدوث مشاكل متعلّقة بالمفاصل والعضلات وضغط الدم والتنفس وغيرها، ويمكن أن تساعد جراحات السمنة في التخلص من الوزن الزائد عن طريق آليتين رئيستين، وهما: [٢]

  • الحجب أو المنع: وهي الآلية التي تعمل عليها الجراحات التي تمنع تناول كميات كبيرة من الطعام، عن طريق تحديد الكمية التي يمكن للمعدة استيعابها، مما يؤدي إلى تقليل السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص بالمحصلة.
  • تقليل الامتصاص: حيث تقوم الجراحات التي تعتمد هذه الآلية على اقتطاع جزء من الأمعاء الدقيقة، وهذا يمنع من امتصاص كامل الكمية الطعامية التي يتناولها الشخص، وهذا يخفض من السعرات الحرارية التي يتم امتصاصها إلى الدم.
وهناك أربعة أنواع أساسية من جراحات السمنة، وهي:
  • مجازة Roux-en Y المعديّة.
  • ربط المعدة العكوس عبر المنظار.
  • استئصال المعدة الكُمّي.
  • التحويلة العفجية مع التحويلة البنكرياسية الصفراوية.

ويتم اختيار العملية الأنسب بحسب تقدير الطبيب للحالة المرضية بالإضافة إلى الأخذ برأي المريض، وعادة ما يُلجأ لهذه الجراحات بعد عدّة محاولات لتخفيف الوزن بالطرق المُحافظة.

نتائج جراحات السمنة

عادة ما تختلف قيمة الوزن الذي يتم فقدانه بعد عملية جراحة السمنة بين شخص وآخر، حيث تعتمد النتائج على الوزن الأولي عند الشخص وعلى نوع الجراحة التي يخضع لها، وعلى الرغم من أن عملية طي المعدة تُعد خيارًا جيدًا، إلّا أنّ عملية استئصال المعدة الكُمّي أصبحت أكثر شيوعًا، فغالبًا ما يفقد الذين يخضعون للجراحة الأخيرة ما يقارب 40% من وزنهم، وبشكل وسطي، فإن الأشخاص الذين يخضعون لجراحات السمنة يفقدون 60% من وزنهم بعد عملية الجراحة.

وتُعد معظم عمليات جراحة السمنة تنظيرية، أي أن الطبيب يقوم بإجراء شق صغير مكان القيام بالجراحة ويُدخل المنظار مع الأدوات الجراحية المطلوبة بدون الحاجة للشق الجراحي القديم الواسع، وهذا يقلل من فترة الاستشفاء والعودة إلى الحياة الطبيعية، فغالب الأشخاص الذين يخضعون لعمليات البدانة يبقون في المستشفى لمدّة 2 إلى 3 أيام بعد العملية، ويعودون إلى حياتهم اليومية ونشاطاتهم الاعتيادية خلال 3 إلى 5 أسابيع، وعندما تكون الجراحة تقليدية مفتوحة، فإن هذه الفترة ستكون أطول وزمن الاستشفاء سيكون أكبر. [٣]

المراجع[+]

  1. Weight Loss Surgery, , "www.medlineplus.gov", Retrieved in 17-02-2019, Edited
  2. Guide to types of weight-loss surgery, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 17-02-2019, Edited
  3. What to Expect After Weight Loss Surgery, , "www.webmd.com", Retrieved in 17-02-2019, Edited